كندا : يحارب الأب المدرسة و القانون ضد تحويل ابنته القاصر الى ذكر

اخبار كندا – روب هوغلاند، هو الأب الشجاع من بريتش كولومبيا، الذي يحارب القضاء الكندي والمجتمع الطبي بمفرده، ويرفض تحويل ابنته المراهقة إلى ذكر.
وفي التفاصيل، لاحظ روب بعض الاختلافات على ابنته عندما كانت في الصف السادس، وبدأت تتصرف وكأنها ذكر، حيث كانت تقضي المزيد من الوقت مع الأولاد وتواجه الكثير من المشاكل.
وذكر أن ابنته بدأت تحدثه عن رغبتها في تحويل اسمها لاسم مذكر، وقالت له أنها بحلول الصف السابع ستغير اسمها وتضعه في الكتاب السنوي للمدرسة على أنه اسم مذكر.
كما شاهدها وهي تتابع بعض الأفلام عن أشخاص متحولين جنسياً.
لذا أحالها روب لرؤية مستشار المدرسة على أمل تحسين سلوكياتها وتغييرها.
ولكن لم تؤيد المدرسة الأب في مخاوفه على الإطلاق، بل على العكس شجعت المدرسة ابنته على إحداث هذا التغيير، ووعدوها أنهم سيجرون تغييراً في الكتاب السنوي، وسيذكرون اسمها على أنها ذكر بدلاً من أنثى.
وهنا استشاط روب غضباً من دعم المدرسة لابنته، وقال: ” إنهم مجرد أطفال لا يفكرون في المستقبل، وهم يتخذون قراراتهم بناء على المشاعر وبشكل عشوائي، من دون أن يفكروا بتكوين الأسر وإنجاب الأطفال”.
من جهتها، حاولت زوجة هوغلاند السابقة البحث في علاجات سريرية محتملة لحالة ابنتها، وزارت الطبيب والاس وونغ.
ولكن لم تفلح تلك المحاولات، نظراً لأن المدرسة أوصت الطبيب وونغ بشكل مباشر بحالة الطفلة، وبدلاً من أن يعالجها من الاكتئاب، توجه إلى فرض أفكاره عن التحول الجنسي على عقل الفتاة المضطرب.
وهنا بدأت المدرسة تضغط على الطفلة وتعزز لديها فكرة تغيير جنسها، ووفقاً لقواعد التوجه الجنسي والهوية الجنسية في بريتش كولومبيا، لم يبلغ والدي الطفلة بالتغييرات التي تحدث، وذهبت المدرسة في دعمها إلى أبعد من ذلك، حيث بدأ الجميع يناديها باسمها الجديد المذكر، وسمحوا لها باستخدام حمام الذكور الخاص لهم فقط.
كما بدأوا بإعطائها حقن الهرمونات لمساعدتها على التحول إلى ذكر.

مراهق في أونتاريو يقود سيارته بسرعة تقترب من سرعة إقلاع الطائرة

وفوق كل ذلك، حارب الأطباء ومديرو المدرسة هوغلاند، والآن وصل الأمر إلى المحكمة العليا، وأقروا بأن روب هوغلاند يفتقر إلى سلطة اتخاذ قرار كهذا، ويجب عليه الرجوع لابنته في اتخاذ هذا القرار وإلا سيواجه دعوى قضائية.
ومن المقرر أن يلقى القبض على هوغلاند مرة أخرى لانتهاكه شروط المحكمة، التي تمنعه من التحدث بشكل علني عن أعمال الأطباء المشينة ومستشاري المدارس ونظام العدالة الكندي، والذي حرمه من كامل حقوقه الأبوية.
ووصف هوغلاند الأطباء الذين يعملون في عمليات التحويل الجنسي على أنهم يرتبكون جرائم ضد الإنسانية، ووجه لهم رسالة مفادها: ” إن كنتم فخورين بما تفعلونه.. فلماذا تختبئون؟ لماذا لا تخرجون للجميع وتخبرونهم كم هو رائع ما تقومون به؟”.

بعد يومين من البحث المستمر.. العثور على جثة الفتى المفقود في ساسكاتشوان

اشتراكات التلفزيون العربي

وعارض هوغلاند قرارات المحكمة القاسية، التي سجنته لمدة خمس سنوات، وأضاف أن المغتصبين يحكم عليهم بالسجن لمدة عامين فقط، فما هي الجريمة التي يرتكبها وهو يحاول حماية طفلته من هذا المجتمع.
كما ذكر هوغلاند أن مستشاري المدرسة يخرجون الأطفال من المدرسة لتلقي حقن الهرمونات خلال فترة الاستراحة، من دون أن يعلم الآباء ما يحدث مع أبنائهم.
وأوضح أنه يخاف على ابنته وعلى العديد من الأطفال الآخرين من عواقب هذا الأمر، الذي قد يودي بهم إلى أشخاص عقيمين لا يستطيعون عيش حياة طبيعية، أو في النهاية أشخاص يعانون من مشاكل عقلية وينتهي بهم المطاف إلى الانتحار.
اقرأ أيضاً: اتهام مدرس بالاعتداء الجنسي على طالبة دون سن الـ 16 في تورونتو
والد الفتاة التي طُعنت في مدرسة ألبرتا يرثي ابنته بحزن شديد

The post كندا : يحارب الأب المدرسة و القانون ضد تحويل ابنته القاصر الى ذكر appeared first on كندا نيوز 24.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع