” أنا آسف أخشى الأماكن المغلقة” ..لقطات جديدة تكشف تفاصيل محزنة عن آخر لحظات حياة جورج فلويد

اخبار كندا – أثبتت لقطات فيديو جديدة مرتبطة بحادثة قتل جورج فلويد ذي الأصول الإفريقية وعُرضت في محاكمة الضابط المسؤول عن قتله ديريك شوفين، تفاصيل جديدة ومحزنة جداً عما حدث معه في آخر لحظات حياته، قبل أن يتم قتله على يد رجال الشرطة في أمريكا، في حادثة مروعة هزت الشارع الأمريكي والعالم.
وأظهرت لقطات الفيديو الجديدة كيف كان يصرخ متوسلاً لرجال الشرطة الذين يحاولون دفعه إلى مؤخرة سيارة الشرطة لأن يتركوه قائلاً: “أنا آسف..أخشى من الأماكن المغلقة”.
وأثناء عرض لقطات الفيديو، بكى أحد الشهود بكاءً شديداً حزناً على فلوريد الذي كان يطلب من الشرطة عدم قتله بعد أن أشهروا السلاح في وجهه، وهو أعزل.
وفي تذكير عما حصل مع جورج فلويد، قام فلويد بالدخول إلى أحد المتاجر لشراء علبة سجائر وقام بدفع 20 دولاراً مزيفة إلى المتجر.

اقرأ أيضاً: امرأة تضرب رجلا ضرباً مبرحاً بعد أن حاول خنق صديقته في امريكا

وقال كريستوفر مارتن أمين صندوق المتجر الذي دخله فلويد إنه يشعر بالأسف مما حدث، وبرأيه كان من الممكن تجنب ذلك بطريقة أفضل.
وقال: “قلت لصاحب العمل أن يخصم المبلغ من راتبي لكنه طلب مني اللحاق بفلويد لمحاولة حل المشكلة، ورفض فلويد حينها ذلك لذا قام صاحب المتجر بالاتصال بالشرطة على الفور”.

توفي فلويد بعد أن قام الضابط ديريك شوفين بالضغط على رقبته بشكل مستمر لمدة 9 دقائق و 29 ثانية، ومن المتوقع أن يتم حكم ضباط الشرطة لمدة تصل إلى 40 عاماً.
من جهته قال الضابط المسؤول عن قتل فلويد ديريك شوفين أنه قام بما تدرب على فعله، وأنه غير مسؤول عن وفاة جورج فلوريد، حيث كانت وفاته بسبب تعاطي المخدرات، ومعاناته مع أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم.
انضم مارتن إلى المزيد من الشهود الذين شعروا بالعجز والذنب بشأن موت جورج فلوريد، ووصفه مارتن بأنه رجل ودود.
ومنذ ذلك الحين اشتهر فلويد بعبارته المحزنة وهو يتوسل للشرطة: “لا أستطيع التنفس”.

اقرأ أيضاً:  مقتل أربعة أشخاص بينهم طفل في هجوم مسلح على مبنى إداري في كاليفورنيا

ستاربكس وماكدونالدز وتيم هورتنز أسوأ شركات البيع بالتجزئة من المواد الكيميائية والسامة

The post ” أنا آسف أخشى الأماكن المغلقة” ..لقطات جديدة تكشف تفاصيل محزنة عن آخر لحظات حياة جورج فلويد appeared first on كندا نيوز 24.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner