وكالة الإيرادات الكندية تُراقب حسابات التواصل الاجتماعي بهدف البحث عن المتهربين من دفع الضرائب

يقال أن Kylie Jenner ، وهي مواطنة أمريكية شهيرة على وسائل التواصل الاجتماعي وعضو في عائلة كارداشيان، تكسب أكثر من مليون دولار من العلامات التجارية في كل مرة تنشر فيها إعلاناً لمنتج على حساباتها عبر الإنترنت.

و تمتلك كندا أيضاً حصّتها من المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي. فقد ورد أن Evan Fong المعروف VanossGaming، وهو معلق على ألعاب الفيديو في منطقة تورنتو، جمع 17 مليون دولار أمريكي في عام 2018 من خلال جذب المشاهدين إلى قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة به مثل YouTube.

مثال آخر على المؤثرين المشهورين في كندا: Félix “xQc” Lengyel، الذي نشأ في لافال، والذي ورد أنه حصل على ما يقارب 2 مليون دولار أمريكي في عام 2020 على Twitch، وهي خدمة شهيرة للبث المباشر عبر الإنترنت. وقد حصل على هذا المبلغ عن طريق لعب ألعاب الفيديو أمام عشرات الآلاف من المعجبين، الذين يدفعون المال للاشتراك في قناته ويمكنهم حتى التبرع بالمال له.

ويعتبر هذان المؤثران مجرد مثال بسيط على الإيرادات المذهلة التي يكسبها بعض الكنديين من خلال منصات الإنترنت. وقد لفتت هذه الأرقام انتباه وكالة الإيرادات الكندية CRA.

   CRA تراقب حسابات التواصل الإجتماعي

ولهذا السبب تذهب CRA إلى مئات الصفحات الخاصة بأهم المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي في كندا ، وتقوم بتحليل محتواها لاكتشاف أي علامات واضحة على الثراء. ثم يفتحون الإقرارات الضريبية للفرد ويقارنون ما يرونه عبر الإنترنت بما أعلنه الشخص سابقاً كأرباح.

و قال Ted Gallivan، مساعد المفوض في وكالة الإيرادات الكندية ورئيس فرع برامج الامتثال بالوكالة، في مقابلةٍ له: “إذا قام شخص ما بالإعلان عن أقل من 5000 دولار في دخله الضريبي، وكان لديه سيارة مرسيدس بنز في منشوراته على Instagram ، فمن الواضح أن هناك سؤالاً يجب الإجابة عليه”.

مع العلم أن التدقيق في وسائل التواصل الاجتماعي ليس سوى إحدى الطرق الجديدة التي تستخدمها CRA لمعالجة التهرب الضريبي أو تجنبه من قبل الأفراد العاملين في اقتصاد منصات التواصل الاجتماعي، وهو قطاع واسع ومزدهر حيث تعتبر تطبيقات الإنترنت أو الهاتف المحمول وسيلة رئيسية لترويج وبيع المنتجات أو الخدمات.

و على الرغم من أنهم يشيدون بجهود CRA ، إلا أن بعض الخبراء يتساءلون عن الخصوصية والقضايا الأخلاقية عندما تبدأ السلطات الضريبية في تصفح صفحات وسائل التواصل الاجتماعي لدافعي الضرائب.

لكن بالنسبة لـ CRA ، يتم تقسيم اقتصاد النظام الأساسي إلى أربع فئات: الاقتصاد التشاركي(مثل AirBnB أو Uber أو Lyft)، واقتصاد العمل الحر (Doordash)، والمبيعات ( eBay أو Kijiji) ومؤثرو وسائل التواصل الاجتماعي (Twitch ، يوتيوب ، إنستغرام). وهو اقتصادٌ بقيمة عشرات المليارات من الدولارات على الأقل في كندا لوحدها.

إلا أن حداثة هذه المنصات ، وحقيقة أنها تعمل عبر الإنترنت فقط ، يُجبر CRA على الابتكار في تقنيات التدقيق والتحقق (مثل التحليل من خلال الحضور العام للأشخاص عبر الإنترنت).

نتائج مفاجئة

وفي بعض الحالات ، كانت نتائج مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي مفاجئة. حيث يقول Gallivan إنهم اكتشفوا بعض التناقضات المثيرة للاهتمام ، أي أن حياة بعض الأشخاص على وسائل التواصل تظهر امتلاكهم مصادر متعددة للدخل، ولكن إعلان دخلهم الأخير هو 0 دولار.

و يمكن أن تتنوع هوية هؤلاء المؤثرين، من الأشخاص الذين يكسبون رزقهم من وضع المنتج على حساب Instagram الخاص بهم مع الآلاف أو أحياناً الملايين من المتابعين، إلى الفنانين الذين يجنون أرباحاً من الإعلانات التي يتم تشغيلها قبل مقاطع الفيديو الخاصة بهم على YouTube، أو المعجبين الذين يدفعون اشتراكات شهرية لمشاهدتهم وهم يقومون بلعب ألعاب الفيديو عبر الشبكة.

وبالإضافة إلى البحث في حسابات وسائل التواصل الاجتماعي لكبار المؤثرين في كندا، فقد أنشأ قسم التدقيق في الوكالة وحدة جديدة ومتميزة تركز على اقتصاد منصات التواصل الاجتماعي بشكل أساسي. و يعمل في هذه الوحدة حالياً 60 شخصاً تم اختيارهم من فرق التدقيق في CRA.

ويشير مصطلح الفوترة الإلكترونية (E-invoicing) إلى التبادل الرقمي المؤتمت لوثائق المعاملات بين طرفين يتم إجراؤه مباشرة من خلال أنظمة المحاسبة أو المبيعات. و لا يقتصر الأمر على كونها أكثر ملاءمة للمؤسسات فحسب، فهي تنشئ مساراً من المستندات يمكن لمدققي الوكالة أن يقوموا بتتبعه.

وقد كان نمو اقتصاد منصات التواصل الاجتماعي في كندا ملفتاً للنظر في العقد الماضي. حيث كانت الإيرادات من أماكن الإقامة قصيرة الأجل في عام 2018 أكبر ب10 أضعاف مما كانت عليه في عام 2015، و قفزت من 265 مليون دولار إلى 2.8 مليار دولار في فترة ثلاث سنوات.

كما أظهرت دراسة سابقة لاقتصاد العمل المؤقت، أجرتها نفس الوكالة، أن 8.2٪ من العمال الكنديين قالوا إنهم كانوا جزءاً من اقتصاد الوظائف المؤقتة في عام 2016 ، بعد أن كانت هذه النسبة 5.5٪ قبل عقد واحد تقريباً.

وقال Gallivan: “نحن نعلم أن هذا الجزء من الاقتصاد سينمو”. “اقتصاد العمل الحر والمبيعات القائمة على منصات التواصل الاجتماعي بالتأكيد هو المستقبل.”

و للقيام بذلك ، يقوم فريق التدقيق والتحقق الاقتصادي للمنصة الجديدة للوكالة بإجراء سلسلة من عمليات التدقيق الاستكشافية. وتقوم هذه الفكرة على قيام المدققين باختبار وتحديد أفضل التقنيات لاكتشاف أي إيرادات غير معلن عنها مرتبطة باقتصاد منصات التواصل الاجتماعي.

قضايا الخصوصية 

و يقول مساعد المفوض إن الوكالة أكملت 40 عملية تدقيق من هذا النوع، وأعادت تقييم ما يقارب 500 ألف دولار من إجمالي الضرائب غير المسددة و المشتبه بها. ويوجد حوالي 200 عملية تدقيق تجري حالياً.

كما تستخدم CRA أداتين برمجيتين (Chainalysis و Cypertrace) للمساعدة في تتبع معاملات العملات الرقمية، والتي يمكن استخدامها كوسيلة دفع على منصات رقمية معينة، بالإضافة إلى اكتشاف عمليات الاحتيال وغسيل الأموال المحتملة.

وقال Gallivan: “تساعدنا أدوات البرنامج في تقدير تدفق الدخل الفعلي حتى نتمكن من مقارنته بالإقرار الضريبي”.

ومن غير المعتاد أن تتجسس وكالة الإيرادات الكندية على دافعي الضرائب، لكن هل يكفي ذلك لمعالجة الخطر الناشئ المتمثل في التهرب الضريبي الشديد أو التهرب الضريبي في مثل هذا السوق المزدهر بالنسبة للكنديين؟

وقد أشاد اثنان من خبراء الضرائب الكنديين المشهورين برغبة الوكالة في معالجة المشكلة في أسرع وقت ممكن ، وأشاروا إلى أن اهتمامها باقتصاد منصات التواصل الاجتماعي قد بدأ، وعبّروا عن قلقهم بشأن كيفية القيام بذلك، حتى في حال كانت CRA تستثمر موارد كافية.

وقال Arthur Cockfield، وهو عميد كلية القانون وخبير قانون الضرائب في جامعة Queen: ” تقوم الوكالة بعمل جيد فيما يتعلق بفرض ضرائب على مؤثري وسائل التواصل الاجتماعي” . ” هذه المساحة جديدة نسبياً ، وهي تنمو بسرعة كبيرة. لذا أعتقد أن CRA محقة في إجراء التدقيقات والمراقبة في هذه المرحلة ، ثم الاستعداد للمستقبل.”

كما يعتقد أن التهرب الضريبي أو التجنب الضريبي في اقتصاد منصات التواصل الاجتماعي ضئيل للغاية مقارنةً بالاقتصاد التقليدي ( قطاع البناء أو الضيافة ، على سبيل المثال) ، إلا أن هذا الوضع مهيأ للتغير بشكل حتمي.

لكنه عبّر عن مخاوفه بخصوص كيفية تجسس CRA على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي للكنديين ، والتي يشعر أنها ربما تكون مفرطة في الانتهاك على الرغم من الطبيعة العامة لمثل هذه المنشورات.

وقال:”من غير المعتاد أن تتجسس وكالة الإيرادات الكندية على دافعي الضرائب ، الأمر الذي يثير قضايا أخلاقية وربما قانونية. هل لديهم السلطة القانونية للتحقيق معك عندما لا يوجد دليل على مخالفات فردية؟”

وأضاف:” أنا لا أختلف مع استراتيجية CRA بمعنى أنها استراتيجية عملية يمكن أن تنجح. لكنها تثير قضايا الخصوصية “.

كما يوافق David Rotfleisch ، الشريك المؤسس في Rotfleisch & Samulovitch ، على احتمال بروز اقتصاد منصات التواصل الاجتماعي كقضية مهمة للحكومة الفيدرالية، وأنه يجب على CRA صقل أدواتها للتعامل معها بأسرع ما يمكن.

The post وكالة الإيرادات الكندية تُراقب حسابات التواصل الاجتماعي بهدف البحث عن المتهربين من دفع الضرائب appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner