وفاة مراهقة بعد خمسة أيام من تشخيص إصابتها بكورونا في ألبرتا وعائلتها تطلب التفسير

اخبار كندا – صدمت أم وأب في جنوب ألبرتا بالموت المفاجئ وغير المبرر لابنتهما البالغة من العمر 17 عاماً، بعد أقل من أسبوع على تشخيص إصابتها بفيروس كورونا.
سارة سترات، طالبة تتمتع بصحة جيدة، وهي في مدرسة ماغراث الثانوية، تحب الغناء والرقص، وتوفيت يوم الاثنين بعد أقل من أسبوع على تشخيص إصابتها بفيروس كورونا.
وتقول والدتها كريستين ستراتي: “لا تزال صدمة كبيرة، لم تسعل أبداً كانت تعاني من التهاب في الحلق والتهاب أذنيها لفترة من الوقت، كما عانت من تورم في غدد الرقبة”.
ظهرت أعراض خفيفة على سارة بعد فترة وجيزة من زيارة أختها الكبرى، التي ثبتت إصابتها بفيروس كورونا من ليثبريدج ، إحدى النقاط الساخنة الحالية للفيروس في ألبرتا.
دخلت الأسرة في عزلة في منزلها في ماغراث يوم الثلاثاء 20 أبريل، وأخذوا مسحة في اليوم التالي وكانت النتائج سلبية، ولكن بحلول ليلة الجمعة ، أصيبت سارة بالحمى والقشعريرة، ويوم السبت، بدأت في التقيؤ، ومن ثم أصبحت أفضل يوم الاثنين.
وبشكل مفاجئ أصبح جسد سارة ضعيفاً للغاية، واتصل والداها  برقم 911 حيث بدت وكأنها أصيبت بالهذيان.
وقالت والدتها كريستين التي تعمل كممرضة، والتي بدأت على الفور في إجراء الإنعاش القلبي الرئوي: “كنت أتحدث معها، وفي لحظة لم تعد تستجيب”.
عندما وصل المسعفون بعد 20 دقيقة ، تمكنوا من استعادة ضربات القلب ونقلوا سارة إلى المستشفى في ليثبريدج ، حيث توفيت هناك.
قال رون والد سارة” “اعتقدت أن هناك أمل بمجرد استعادة معدل ضربات قلبها”.
في المستشفى ، تم إخبار الأسرة بأن رئتي سارة متضررتين بشدة وأنه ربما انتهى بها الأمر بجلطات دموية في كل من قلبها ورئتيها، وهي حالة يمكن أن تكون من مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا.
ولكن ماذا عن نتيجة الاختبار الذي أجرته سارة والذي كان سلبياً؟ هذا السؤال الذي تريد عائلتها أن تحصل على إجابة واضحة عليه.
قال رون: “لا توجد إجابة، كانت فتاة تبلغ من العمر 17 عامًا تجلس في سريرها وتستطيع التحدث ، وفي غضون 10 دقائق فقدت الوعي وتوفيت”.
لا يوجد سجل وفاة في المقاطعة حالياً لأي من سكان ألبرتا الذين تقل أعمارهم عن 20 عاماً بسبب COVID-19.
لذا يجري الطبيب الشرعي فحوصات دم وأنسجة إضافية، في محاولة للكشف عن سبب وفاة سارة.
تقول أخصائية الأمراض المعدية بجامعة ألبرتا ، الدكتورة لينورا ساكسنجر والتي لم تشارك في علاج سارة إن المزيد من الاختبارات يمكن أن تكشف عن دليل على إصابة سارة بالعدوى، على الرغم من نتيجتي الاختبار السلبيتين، ومع ذلك ، لم ترَ حالة مماثلة في ألبرتا.
وقالت: “سيكون الأمر غير عادي ولكنه ليس مستحيلًا لأنه لا يوجد اختبار مثالي، لدينا حالات يكون فيها الاختبار الأولي سلبياً والثاني إيجابياً”.
ويُعتقد أن معدل الاختبارات السلبيات الكاذبة منخفض جداً،  ولكن يمكن أن يحدث ذلك إذا كانت هناك مشاكل في الاختبار أو جمع العينات،  ومع ظهور أعراض جديدة، يكون الوقت مناسبًا لإعادة إجراء الاختبار لأن احتمالية الحصول على اختبار إيجابي أعلى قليلاً.
تدهورت حالة سارة بسرعة كبيرة، ماتت بعد خمسة أيام من ظهور الأعراض عليها لأول مرة، لم تعش طويلاً بما يكفي، لكنها كانت طفلة رائعة.
كانت سارة واحدة من بين خمسة أطفال لهذه العائلة، كانت قوية ونشطة ونابضة بالحياة وكان لديها خطط لتصبح أخصائية تدليك بعد تخرجها من المدرسة الثانوية.
لعبت العديد من الألعاب الرياضية وأحبت الغناء والرقص، كانت رائدة في مجموعة منع الانتحار بالمدرسة وتدافع عن الطلاب الآخرين الذين يواجهون التنمر.

اقرأ أيضاً:
مدن بألبرتا تبدأ بتطعيم كل من يبلغ عمره 30 عاماً أو أكثر

فورد: 40% من البالغين في أونتاريو سيحصلون على اللقاح بنهاية اليوم

The post وفاة مراهقة بعد خمسة أيام من تشخيص إصابتها بكورونا في ألبرتا وعائلتها تطلب التفسير appeared first on كندا نيوز 24.

اشتراكات التلفزيون العربي

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع