وزير مالية كيبيك يدافع عن منح مساعدات الـ 500 دولار إلى 6.4 مليون من دافعي الضرائب

مونتريال – اضطر وزير المالية في كيبيك، إريك جيرارد، لمدة ساعتين يوم الجمعة، للدفاع عن الإجراء الرئيسي لميزانيته 2022-2023، حيث تعرض للهجوم بأسئلة من أحزاب المعارضة في الجمعية الوطنية.
وكان الوزير قد أعلن يوم الثلاثاء أن 6.4 مليون من دافعي الضرائب بدخل سنوي يقل عن 100 ألف دولار سيحصلون قريبا على 500 دولار لكل منهم لمواجهة تأثير التضخم، وهي خطوة وصفتها أحزاب المعارضة على الفور بأنها “انتخابية” و “حزبية” وهدية من حزب CAQ قبل أشهر قليلة من الانتخابات المقبلة.
في المقابل، نفى جيرارد في الأيام الأخيرة أي صلة لذلك بالانتخابات المقبلة وأكد يوم الجمعة أن التضخم ظل عند حوالي 2 في المائة على مدار الثلاثين عاما الماضية، لكنه سيرتفع هذا العام إلى حوالي 4.7 في المائة، ومن هنا تأتي أهمية تقديم هذه المساعدات.
وفي مواجهة مثل هذا الارتفاع المفاجئ والكبير في تكلفة المعيشة، قالت كيبيك إنها تريد الرد بسرعة من خلال ربط دعمها المالي بالإقرار الضريبي لعام 2021، من أجل مساعدة السكان في الحفاظ على قوتهم الشرائية على المدى القصير.
كما قال الوزير في تصريحاته، إنه كان من الضروري التحرك على الفور، في ميزانية يوم الثلاثاء الماضي، “لأن سكان كيبيك يتأثرون الآن” بالارتفاع الكبير في التضخم، متمسكا بالخطاب الذي ألقاه منذ يوم الثلاثاء.
لكن المعارضة لم تتأثر. وفي إحاطة إعلامية، كرر وزير المالية السابق وعضو حزب كيبيك الليبرالي، كارلوس ليتاو، وجهة نظره بأن ميزانية يوم الثلاثاء كانت عملية “قصيرة الأجل”، مع التركيز على دفع 500 دولار لمرة واحدة وغير متكررة للغالبية العظمى من دافعي الضرائب. وكان ليتاو يفضل أن يكون إجراء مكافحة التضخم هذا أكثر استهدافا، بحيث يستهدف فقط أولئك الذين يحتاجون إليه حقا.
وقال ليتاو إن جيرارد كان يفتقر إلى الرؤية في مقاربته لحماية دافعي الضرائب من ارتفاع تكاليف المعيشة.
من جانبه، قال حزب Québec Solidaire إنه كان ينبغي على حكومة لوغو بدلا من ذلك مضاعفة الائتمان الضريبي التضامني لمدة ستة أشهر، لمعالجة التضخم بشكل أفضل وحماية محافظ الأشخاص ذوي الدخل المنخفض.
وفي إفادة إعلامية، انتقدت عضو حزب Québec Solidaire، ربا غزال، وزير المالية لعدم استغلال ميزانيته لزيادة عدد الإجراءات الهيكلية التي تهدف إلى الحد من التفاوتات الاجتماعية، مثل فرض تجميد مؤقت على أسعار الإيجارات والكهرباء، أو إنشاء برنامج لمساعدة مشتري المنازل لأول مرة.
كما قال ليتاو إنه مع طفرة الإسكان، أصبح حلم ملكية المنازل بعيدا أكثر فأكثر.
اقرأ أيضا: 

مدير الصحة العامة عن وجود موجة سادسة من من كورونا في كيبيك: من المبكر جدًا أن نقول ذلك
إصابة رئيس حكومة كيبيك لوغو بفيروس كورونا 

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع