وزير العدل : مسألة ازدواجية اللغة لدى القضاة لا تتعلق باستقلال القضاء

رأى وزير العدل سيمون باريت ، أن الخلاف والمشاحنات بينه وبين رئيسة المحكمة العليا في كيبيك حول ثنائية اللغة لدى قضاة محكمة كيبيك لا يتعلق باستقلال القضاء على الإطلاق.

وخلال مؤتمر صحفي في مونتريال يوم الأربعاء ، طُلب من الوزير باريت المسؤول أيضاً عن اللغةا لفرنسية التعليق على الخلاف بينه وبين رئيسة محكمة كيبيك بشأن ثنائية اللغة المطلوبة من القضاة.

و كشفت صحيفة La Presse اليومية أن الوزير رفض اشتراط ازدواجية اللغة لجميع القضاة في المحكمة، بغض النظر عن قاعة المحكمة التي يتم استدعاؤهم إليها.

و جادلت رئيسة المحكمة العليا Lucie Rondeau بأنها تعتبرها مسألة تنظيم عمل يندرج تحت الاستقلال القضائي في مواجهة السياسة.

اشتراكات التلفزيون العربي

و اعتبر باريت أن  “هذه المسألة لا تتعلق باستقلال القضاء بأي شكل من الأشكال”.

وقال “يحق لأبناء كيبيك أن يُستمع إليهم بلغتهم الخاصة ؛ وليس هناك شك في ذلك. والسؤال هو: لماذا تشترط المحكمة ثنائية اللغة بشكل منهجي في عدة مقاطعات ، عندما تكون غالبية القضايا باللغة الفرنسية وتتألف المحكمة من قضاة لديهم مهارات لغوية؟ “

كما رفض أي إشارة إلى أن منصبه كوزير مسؤول عن ميثاق اللغة الفرنسية ووزير العدل متضاربان هنا.

و أكد أنه سيتخذ نفس الموقف حتى لو لم يكن الوزير المسؤول عن ميثاق اللغة الفرنسية.

من جانبها كانت أكدت رئيسة محكمة كيبيك لوسي روندو: ” أن لكل مواطن الحق بمخاطبة المحكمة ، بغض النظر عن صفته ، سواء كشاهد أو محام ، في اختيار اللغة الإنجليزية أو الفرنسية”.

للمزيد من التفاصيل :

The post وزير العدل : مسألة ازدواجية اللغة لدى القضاة لا تتعلق باستقلال القضاء appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع