هيئة الإحصاء الكندية: الفئات العمرية للعاملين في كندا أكبر من أي وقت مضى

اخبار كندا – تبين أن السكان في سن العمل في كندا أكبر سناً مما كانوا عليه في أي وقت مضى، حيث يقترب أكثر من واحد من كل خمسة من البالغين العاملين الآن من التقاعد في تحول سيخلق تحديات كبيرة للقوى العاملة الكندية في العقد المقبل، وذلك وفقاً لأرقام التعداد الجديدة الصادرة يوم الأربعاء عن هيئة الإحصاء الكندية.
في هذا السياق، قال لوران مارتل، مدير مركز الديموغرافيا في هيئة الإحصاء الكندية:” هناك تداعيات كبيرة جداً لهذا الوضع وهو بالتأكيد أحد العوامل التي تفسر النقص الحالي في العمالة الذي تعاني منه كندا.”
يوجد في كندا الآن نسبة أكبر من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و 64 عاماً مقارنة بأولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عاماً، وهو العمر الذي يدخل فيه الأشخاص إلى القوى العاملة.
في عام 1966، كان هناك 200 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 مقابل كل 100 كندي تتراوح أعمارهم بين 55 و 64 عاماً، ولكن انقلب هذا رأساً على عقب الآن.
في عام 2021، كان هناك 81 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عاماً مقابل كل 100 كندياً في الفئة العمرية 55 إلى 64 عاماً.
وقالت الهيئة في تقريرها هناك تحديات مرتبطة بالقوى العاملة الأكبر سناً، بما في ذلك نقل المعرفة والاحتفاظ بالموظفين ذوي الخبرة وتجديد القوى العاملة.
وتقول هيئة الإحصاء الكندية إنه يمكن إبطاء هذا الاتجاه من خلال الهجرة، ولكن زيادة الهجرة – حتى لو كانت كبيرة – لن تحد بشكل كبير من هذا الانخفاض المتوقع.
يقول تعداد 2021 أنه في حين أن انخفاض معدلات الخصوبة وزيادة متوسط ​​العمر المتوقع من العوامل المهمة، فإن الدافع الوحيد الأكثر أهمية لاتجاه شيخوخة السكان في كندا هو التقاعد المستمر لمواليد طفرة المواليد (الكنديون المولودون بين عامي 1946 و 1965)، والذي بدأ في عام 2011.
على الرغم من هذه الأخبار، تقول هيئة الإحصاء الكندية إن البلاد لا تزال لديها واحدة من أصغر الفئات السكانية في سن العمل في مجموعة السبع بعد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، حيث يشكل الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 64 عاماً 64.8 في المائة من السكان مقارنة باليابان، حيث تقل عن 60 في المائة.
قالت هيئة الإحصاء الكندية إن القوى العاملة الأصغر سناً في الولايات المتحدة هي نتيجة لمعدل خصوبة أعلى قليلاً، بينما في المملكة المتحدة، هو مزيج من معدل خصوبة أعلى وعدد أقل نسبياً من مواليد شيخوخة السكان.
قالت هيئة الإحصاء الكندية إنه ليس فقط القوة العاملة في كندا هي التي تتقدم في العمر بشكل كبير، بل السكان ككل.
من عام 2016 إلى عام 2021، ارتفع عدد الكنديين الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً فأكثر بنسبة 18.3 في المائة إلى سبعة ملايين، وهي ثاني أكبر زيادة في 75 عاماً، بعد الزيادة المسجلة من عام 2011 إلى عام 2016، والتي كانت ارتفاعاً بأكثر من 20 في المائة.
يشكل الكنديون البالغ عددهم 65 عاماً وما فوق البالغ عددهم سبعة ملايين نسمة 19 في المائة من السكان، ارتفاعاً من 16.9 في المائة في وقت آخر تعداد سكاني.
تشير توقعات هيئة الإحصاء الكندية إلى أنه بحلول عام 2051، يمكن أن يبلغ عمر ربع السكان 65 عاماً أو أكثر ويشمل ما يقرب من 12 مليون شخص.
اقرأ أيضاً: هيئة الإحصاء الكندية تكشف عن المجتمعات الأصغر التي ينتقل إليها الكنديون
تعداد عام2021 يتوقع تضاعف عدد كبار السن ثلاث مرات في السنوات ال 25 المقبلة

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع