هل من المستحسن السفر في ظل متغير أوميكرون؟.. خبراء كنديون يجيبون

اخبار كندا – أدى متغير أوميكرون Omicron الجديد إلى فرض قيود جديدة على الحدود في كندا ودول أخرى.
وكانت الحكومة الكندية قد أعلنت يوم الثلاثاء عن حظر السفر من 10 دول، وقالت إن المسافرين الملقحين بالكامل والذين يصلون جوا من وجهات دولية غير الولايات المتحدة سيُطلب منهم إجراء اختبار PCR عند الوصول، والحجر الصحي أثناء انتظار النتائج.
من جانبه، قال مارتن فايرستون، رئيس شركة Travel Secure Inc، لسي تي في إن الارتباك في المطارات حول متطلبات اختبار PCR الجديد من المرجح أن يتزايد.
وأضاف: “أرى الآن أن هناك العديد من الأشخاص يتخذون قرارا بإلغاء رحلاتهم”.
وذكر فايرستون أن حجز رحلة دولية خلال شهر يناير أو فبراير قد لا يكون أفضل فكرة.
وتابع: “أنا أنظر إلى صيف 2022 باعتباره أفضل فرصة للبدء في السفر إلى أوروبا وآسيا وأماكن أخرى”.
وحتى الآن، مدى خطورة أوميكرون غير واضح، ويجب أخذ ذلك في الاعتبار عند تحديد ما إذا كان السفر مستحسنا أم لا. حيث يدرس العلماء المتغير الجديد على أمل تحديد ما إذا كان يسبب مرضا أكثر خطورة أم لا.
وحاليا، يوجد 18 إصابة بمتغير أوميكرون في كندا.
كما يقول ريتشارد فاندرلوب، رئيس شركة tripcentral.ca، إن حجوزات السفر بدأت في الانخفاض بسبب المتغير وقيود السفر الجديدة بعدما كانت تتزايد.
وأضاف أن اتخاذ قرار السفر يعتمد على المكان الذي يتجه إليه الشخص ومدى أهمية هذه الرحلة بالنسبة له.
ويعتقد فايرستون أنه سيكون من الأسهل الذهاب إلى الولايات المتحدة في موسم العطلات هذا، إذا كان الشخص يرغب في السفر على الرغم من القيود الإضافية.
اقرأ أيضا: 

أمريكا تطلب من جميع ركاب الطائرات الوافدين إجراء اختبار كورونا في اليوم السابق لوصولهم
وزير الصحة الكندي يوضح متطلبات السفر الجديدة

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع