هؤلاء هم المرشحون حتى الآن لقيادة حزب المحافظين الكندي

اخبار كندا – حتى الآن، هناك خمسة مرشحين يتنافسون على منصب زعيم حزب المحافظين الكندي.
بعد التصويت لعزل إرين أوتول كزعيم للحزب في فبراير، بدأ السباق على القيادة، إذ ترشح عدد من السياسيين البارزين من جميع أنحاء كندا رسمياً لهذا الدور.
جدير بالذكر أنه من المتوقع إجراء انتخابات القيادة في 10 سبتمبر 2022، حيث سيقرر أعضاء الحزب الزعيم الجديد.
إليكم من أعلن رسمياً عن ترشحه للمنصب حتى الآن وما قد تحتاج إلى معرفته عنهم:
Pierre Poilievre
كان هذا النائب من أوتاوا من أوائل الذين أعلنوا حملته الانتخابية للمنصب.
ستكون هذه أول خطوة له لقيادة حزب المحافظين بعد أن كان عضوا في البرلمان منذ عام 2004.
يذكر أنه من أشد منتقدي رئيس الوزراء الحالي جاستن ترودو، حيث قال في فيديو إعلان حملته: “إن ترودو يعتقد أنه رئيسك في العمل، لقد ساهم بتدهور الأوضاع”.
وأضاف: “وجهتنا كندا حيث الحكومة خادمة وليست سيدة”.
Jean Charest
إذا كان Pierre Poilievre هو الوجه الجديد، فإن Jean Charest هو المخضرم.
شارك Charest في حزب المحافظين منذ الثمانينيات، حيث كان وزيراً في حكومة بريان مولروني.
ولم يشارك فقط في السياسة الفيدرالية ولكن في السياسة الإقليمية أيضاً، حيث كان رئيسا لحكومة كيبيك من 2003 إلى 2012.
وفي تغريدة له بتاريخ 13 مارس / آذار قال Charest: “نحتاج إلى وقف الانقسامات الداخلية لدينا، وأن نعمل معاً للتغلب على جاستن ترودو والليبراليين”.
Leslyn Lewis
لويس هي النائبة عن Haldimand—Norfolk منذ عام 2021.
ففي انتخابات القيادة لعام 2020، احتلت المركز الثالث خلف إيرين أوتول وبيتر ماكاي، وفي عام 2022 ستحاول مرة أخرى.
وفي فيديو إعلان حملتها، انتقدت ترودو قائلة إن “رئيس الوزراء بحاجة لتحمل المسؤولية عن قيادته الفاشلة”.
Roman Baber
أعلن MPP المستقل من أونتاريو عن ترشيحه في 9 مارس، قائلاً إن “التغيير قادم”.
في سياق ذلك، حظي Baber في الماضي على اهتمام بسبب آرائه حول عمليات الإغلاق، قائلاً إنها مرتبطة بـالصواب السياسي.
في المقابل، أدت هذه المعارضة إلى طرده من حزب المحافظين التقدمي في أونتاريو من قبل دوج فورد في عام 2021.
وقبل إعلانه قال Baber: “أنا ممتن للكنديين الذين وقفوا معي طوال الخمسة عشر شهراً الماضية”.
وأضاف: “يمكنكم دائماً الاعتماد علي لأقول ما أؤمن به وفعل ما أعتقد أنه صواب”.
Patrick Brown
أعلن عمدة برامبتون Patrick Brown عن ترشحه للمنصب.
إذ لم يكن لديه خبرة في الشؤون البلدية فحسب، بل شغل منصب عضو فيدرالي في البرلمان.
حيث صرح: “سأرشح نفسي لأصبح زعيم حزب المحافظين الكندي، وأضمن هزيمة حكومة جاستن ترودو الليبرالية في الانتخابات الفيدرالية المقبلة”.
يُذكر أنه قد لا يكون هؤلاء المرشحون الخمسة هم الأشخاص الوحيدون الذين يسعون وراء قيادة حزب المحافظين.
فمن الأشخاص الذين أعربوا عن اهتمامهم أو يُقال إنهم يستعدون لسباق القيادة – لكنهم لم يعلنوا حملتهم رسمياً – هم المحافظ سكوت أيتشيسون وفقاً لـ Global News، والنائب السابق ليونا أليسليف، وفقاً لـ Toronto Star.

اقرأ أيضاً: الحكومة الكندية تتطلع إلى زيادة كمية مشروبات القنب التي يمكن شراؤها
حزب المحافظين الكندي: بويليفر يتعهد بدعم المهاجرين.. وبراون يهاجمه بسبب مشروع قانون حظر النقاب 

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع