نقابات المعلمين تتهم حكومة أونتاريو باستغلال كورونا لتبرير خطة التعليم عن بعد

اخبار كندا – دقت نقابات المعلمين في أونتاريو جرس الإنذار بعد أن أعلنت حكومة المقاطعة عن عقد مشاورات حول استمرارية خيار التعلم عن بعد عبر الإنترنت بعد انتهاء وباء كورونا.
حيث أعرب قادة النقابات وأولياء الأمور عن مخاوفهم خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعا ، قائلين إن الخطط الحكومية ستلخق ضرراً كبيراً بالطلاب.
وقال سام هاموند ، رئيس اتحاد المعلمين الابتدائي في أونتاريو (ETFO) للصحفيين: “إن خطتهم لجعل الفصول الدراسية عبر الإنترنت دائمة تعني أنه بإمكان الطالب الانتقال من روضة الأطفال إلى الصف الثاني عشر دون أن تطأ قدمه المدرسة، إنهم يخططون لجعل التعليم بأكمله عملية افتراضية، وهي خطة سيئة جداً وكانوا يخططون لها تحت مسمى الوباء”.
وفقًا لعرض سري قدمته وزارة التعليم حصلت عليه لأول مرة The Globe and Mail في مارس ، تدرس الحكومة ثلاثة أشكال من التعليم عبر الإنترنت.
الشكل الأول هو التعلم  الافتراضي  لمدة يوم كامل للطلاب من جميع الأعمار.
الشكل الثاني سيكون عبارة عن دروس يقدمها المعلمون لطلاب المرحلة الثانوية فقط.
الشكل الثالث، وهو الشكل الأكثر إثارة للجدل، والذي سيطرح فكرة تقديم تعليم عبر الإنترنت لطلاب المدارس الثانوية بشكل دائم، وذلك للتعلم بالسرعة التي تناسبهم بواسطة TVO لطلاب اللغة الإنجليزية أو TFO لطلاب اللغة الفرنسية.
أعرب هاموند عن قلقه يوم الأربعاء بشأن خطط  التعليم عبر الإنترنت أو إدارته بواسطةTVO، وهي شركة تابعة لحكومة أونتاريو.
وقال: “هذه التغييرات هي محاولة واضحة لخصخصة التعليم عبر الإنترنت في أونتاريو ، وإعادة توجيه التمويل من المدارس العامة في أونتاريو إلى مقدمي الخدمات الربحيين، وهذا يعني إلغاء دور مجالس المدارس، وإلغاء الرقابة وإلغاء كل شيء”.
وتابع: “بهذه الطريقة يحول دوغ فورد وستيفن ليتشي الدولارات بعيداً عن نظام المدارس الذي يعاني بالفعل من نقص في التمويل”.
بدوره قال وزير التعليم ستيفن ليتشي يوم الثلاثاء إن الخطة الحالية لتقديم التعلم عبر الإنترنت مخصصة للعام الدراسي 2021-22 فقط، ولكن وعلى الرغم من ذلك فإن الحكومة تجري مشاورات حول ما إذا كان الاختيار يجب أن يظل دائماً للطلاب في المرحلة التي تأتي بعد الوباء.
ولم يكشف عن أي تفاصيل أخرى حول خطط الحكومة لما بعد الوباء للتعلم عبر الإنترنت.
بدورها قالت ليز ستيوارت رئيسة جمعية المعلمين الكاثوليكية الابتدائية في أونتاريو، إن التعليم عن بعد كان صعباً جداً بالنسبة للطلبة الصغار، والتعلم الشخصي أفضل للتطور الأكاديمي والاجتماعي للطفل.
كما قال رئيس اتحاد معلمي المدارس الثانوية في أونتاريو  هارفي بيشوف للصحفيين يوم الأربعاء إن الحكومة تستغل بشكل مقرف جائحة فيروس كورونا، لتنفيذ خططها في التعليم، وبرأيه إن الخطة ستعزز الفجوة الرقمية.
قال قادة النقابة للصحفيين إن التعلم عن بعد كان  ضرورياً أثناء الوباء فقط، لكن الجوانب السلبية أصبحت واضحة خاصة مع معاناة الآلاف من الطلاب من أجل التعلم عبر الإنترنت.
وقال هاموند: “ليتشي لا يعرف ما يفعله، وهذا رأيي أقدمه بصراحة تامة، وزير التعليم لا يملك إجابات عن أي تساؤلات نقدمها، الموضوع أصبح مقلق ومرهق”.

اقرأ أيضاً:

أونتاريو تسجل أقل من 3000 إصابة بكورونا لليوم الثاني على التوالي

تفشي فيروس كورونا في مبنى سكني بأونتاريو يؤدي إلى 55 إصابة وحالة وفاة

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner