ميثاق حقوق المسافرين الكنديين الجديد يكشف وجود فجوة في سياسة التعويض وإرجاع الأموال

أعلنت هيئة تنظيم النقل الكندية أنها تهدف إلى تعزيز ميثاق حقوق الركاب، ووضع قواعد أكثر صرامة حول سياسة التعويض الخاصة بشركات الطيران.

وأشارت وكالة النقل الكندية إلى أن اللوائح الجديدة التي يسري مفعولها في 8 سبتمبر/إيلول ستتطلب من شركات النقل إما إعادة أموال الركاب أو إعادة حجزهم ، بناءاً على اختيار المسافر ، في حال تم إلغاء الرحلة أو تأخيرها بشكل كبير.

يُذكر أن نظام حقوق الركاب كان يسمح باسترداد المبالغ لاضطرابات الرحلات الجوية التي كانت تحت سيطرة شركة الطيران فقط ، الأمر الذي استبعد المواقف التي تتراوح من العواصف إلى المشكلات الميكانيكية المفاجئة وغير المجدولة.

وستعمل هذه اللوائح على سد الفجوة في نظام حماية الركاب الجوي الكندي التي أبرزها جائحة COVID-19، وستضمن حماية الركاب حتى عند حدوث الإلغاءات والتأخيرات الطويلة التي تكون خارجة عن سيطرة شركة الطيران.

هذا وقد واجه الآلاف من الكنديين عدداً كبيراً من التأخيرات الطويلة وإلغاء الرحلات حيث تكافح شركات الطيران ووكالات الأمن والجمارك للتعامل مع النقص في الموظفين وسط زيادة السفر الأخيرة، وهي مشكلة من المتوقع أن تستمر خلال الشهرين المقبلين.

اشتراكات التلفزيون العربي

وستُلزم اللوائح شركات الطيران بتقديم إعادة الحجز أو استرداد الأموال في غضون 30 يوماً إذا لم تتمكن من تقديم حجز جديد في غضون 48 ساعة من إلغاء الرحلة أو التأخير .

مع العلم أنه يجب تغطية أي جزء غير مستخدم من التذكرة ، بما في ذلك أي خدمة إضافية غير مستخدمة مدفوعة الثمن. ويجب أن يكون رد الأموال هو نفس طريقة الدفع الأصلية. ما يعني أنه لا يمكن سداد قيمة مشتريات بطاقة الائتمان نقداً – أو قسيمة السفر ، كما فعلت معظم شركات الطيران الكندية لمدة عام تقريباً بدءاً من مارس/آذار 2020 وسط مئات الآلاف من عمليات الإلغاء التي تسبب بها الوباء.

القواعد الجديدة ليست كافية بالنسبة للبعض.

وفي غضون ذلك ، وصف Gabor Lukacs ، رئيس جماعة الدفاع عن حقوق المسافرين جواً ، الإطار الجديد بكونه “خادع”.

وقال إن فرض استرداد الأموال أو إعادة الحجز فقط إذا لم تتمكن شركة الطيران من تأمين مقعد آخر على متن الطائرة التي تغادر في غضون يومين من وقت المغادرة الأصلي ، يفشل في تلبية احتياجات المسافر.

وجادلت شركات الطيران بكون لوائح حماية المسافرين جواً ، التي دخلت حيز التنفيذ في عام 2019 كافية بالفعل.

وطلبت شركات الطيران الكندية من هيئة محكمة الاستئناف الفيدرالية في أبريل / نيسان إلغاء القواعد التي تعزز تعويض الركاب الذين تعرضوا لتأخير الرحلات الجوية وتلف الأمتعة.

وقالت Air Canada و Porter Airlines Inc. ، إلى جانب 16 مقدم استئناف آخر من بينهم الاتحاد الدولي للنقل الجوي IATA الذي يضم يحوالي 290 شركة طيران، إن ميثاق حقوق الركاب ينتهك المعايير العالمية ويجب اعتباره غير صالح للرحلات الدولية.

The post ميثاق حقوق المسافرين الكنديين الجديد يكشف وجود فجوة في سياسة التعويض وإرجاع الأموال appeared first on Montreal daily.

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع