مقتل مغربية على يد زوجها الألماني الذي اعتنق الإسلام مؤخراً

 أقدم مواطن ألماني دخل الإسلام مؤخرا على قتل زوجته المغربية طعنا بالسكين، وذلك في أحد المباني السكنية بمدينة هامبورغ شمال غرب ألمانيا.

وبحسب ما كشفته وسائل إعلام ألمانية، اليوم الثلاثاء، فقد قتلت الزوجة (زهور.ن) البالغة من العمر 40 سنة وذات الأصول المغربية من قبل زوجها الألماني(53عاما)، الذي أعلن إسلامه مؤخرا بعدما وجه لها طعنة بسكين في رقبتها حتى الموت.

وسارعت شرطة المدينة إلى مسرح الجريمة، بعدما حصلت على مكالمات هاتفية بينها مكالمة من صديقة سابقة للمتهم الرئيسي الذي يعمل سائق شاحنة ويدعى “أندرياس إس.-بي”، قالت إن امرأة “مقتولة” متواجدة داخل الشقة.

بدوره، أكد المتحدث عن الشرطة “فرويان أبينزيت” أنه تمّ إلقاء القبض على “المتهم داخل الشقة بعد مقاومة من قبله. كما تمّت مصادرة العديد من السكاكين كأدلة جنائية”.

وأصدرت السلطات الألمانية مذكرة توقيف في حقه بتهمة القتل العمد. وخلق الحادث هلع في صفوف معارفهم وجيرانهم، حيث أكدت شهادة جيرانه الذين صدموا بعد سماعهم للواقعة أنه شخص هادئ ومسالم.

ونقل عن أحد جيران المتهم قوله إن المعني بالأمر “كان يبدو دائما طبيعيا تماما، حيث عرف بأنه شخص هادئ للغاية، وقد تزوج مؤخرا من مواطنة مسلمة واعتنق الإسلام”، وقد ظهر في إحدى الصور وهو يرتدي ملابس عربية أمام مسجد في مدينة الدار البيضاء.

وفي إطار التحقيق معه، صرح المتهم، بأنه لا يعترف بالنظام القانوني الألماني وينتقد الولايات المتحدة والأمم المتحدة. ولغاية الآن لا تزال دوافع الجريمة وملابساتها غير واضحة .

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner