مصادر: الحكومة الكندية ستستثمر 2 مليار دولار في الاستراتيجية الداعمة لسلسلة توريد بطاريات السيارات الكهربائية

اخبار كندا – قال مصدران حكوميان كبيران إن الميزانية الفيدرالية الكندية ستشمل استثمارا لا يقل عن ملياري دولار لاستراتيجية تسريع إنتاج ومعالجة المعادن الهامة اللازمة لسلسلة توريد بطاريات السيارات الكهربائية.
وقالت المصادر لسي تي في، المطلعة إن حكومة رئيس الوزراء جاستن ترودو، التي من المقرر أن تعلن ميزانيتها يوم الخميس، ستسعى لتكثيف استخراج ومعالجة المعادن المهمة بما في ذلك النيكل والليثيوم والكوبالت والمغنيزيوم.
كما يمكن توزيع الاستثمار على أكثر من عام، لكن المصادر رفضت التعليق على الإطار الزمني.
يُذكر أن كندا أعلنت الشهر الماضي عن دعم مالي لبناء منشأتين ستصنعان مواد بطاريات للسيارات الكهربائية، ومصنعا آخر للبطاريات العادية، لكن دون الإعلان عن أي اتفاقيات لاستخراج المعادن أو تكريرها.
وبحسب وزير الموارد الطبيعية جوناثان ويلكينسون، قال في مقابلة هاتفية أخيرة مع رويترز: “هناك بعض المشاريع المعينة التي ندرسها ونعمل عليها في الوقت الحالي”، مشيرا إلى أن جميع المشاريع المحتملة أيا كانت ستُرس بسرعة.
من جهتها، رفضت وزارة المالية الكندية تأكيد ما إذا كان الاستثمار سيكون في الميزانية التي ستقدمها وزيرة المالية كريستيا فريلاند في مجلس العموم.
وقال أحد المصادر إن هناك العديد من المحادثات النشطة بين الحكومة الكندية والشركات حول الحاجة إلى تسريع وزيادة إنتاج المواد الخام المستخدمة في بطاريات السيارات الكهربائية.
جدير بالذكر أن كندا تعد موطنا لقطاع تعدين كبير، حيث لديها صندوق بمليارات الدولارات وقد تم إنشاؤه للاستثمار في التقنيات الخضراء، فضلاً عن ذلك، فهي تحاول جذب الشركات المشاركة في جميع مستويات سلسلة التوريد EV لحماية مستقبل التصنيع في أونتاريو حيث يسعى العالم لخفض انبعاثات الكربون.
ونظرا لأن الأمر قد يستغرق سنوات عديدة لفتح مناجم جديدة، قال ويلكينسون إن بعض المشاريع التي يجري النظر فيها تتضمن مخلفات من المناجم الحالية التي يمكن استخراج المعادن الهامة منها، إذ يتم البحث في المحاليل الملحية والرمال النفطية وبرك المخلفات وكل هذه الأشياء، لأنه وبحسب بريندان مارشال، نائب رئيس الشؤون الاقتصادية لجمعية التعدين الكندية، فإن هذا النوع من المشاريع يتطلب البحث.
كما أكد وزير الصناعة الكندي فرانسوا فيليب شامبين في فانكوفر الأسبوع الماضي، احتواء كندا على النيكل والمواد الخام الأخرى المستخدمة في صنع مادة الكاثود النشطة في المقاطعة، وهذا يتطلب البدء السريع في زيادة التعدين وتنفيذ المعالجة المطلوبة.
تجدر الإشارة إلى أن البنك الدولي يقدّر أن الطلب على المعادن اللازمة للبطاريات، بما في ذلك الليثيوم والكوبالت، قد يزداد بنحو 500% بحلول عام 2050، مع العلم أن آسيا ولا سيما الصين، تهيمن حاليا على الإنتاج العالمي ومعالجة المعادن الهامة والأتربة النادرة والمعادن النادرة المستخدمة في صناعة المركبات الكهربائية.

اقرأ أيضاً: الحكومة تذكّر الكنديين للحصول على إعانة الطفل الكندية CCB.. إليك من هو المؤهل

 
 

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشتراكات التلفزيون العربي

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع