مستشفى Saint-Eustache …وظائف لذوي البشرة البيضاء فقط !

يبدو أن هيئة الصحة الإقليمية في منطقة Laurentians في كيبيك قد قامت بتوظيف العديد من الممرضات في مستشفى Saint-Eustache في الخريف الماضي، ولكن بشرط أن يكونوا من ذوات البشرة البيضاء.

و بحسب صحيفة La Presse فقد  تم إرسال 10 رسائل بريد إلكتروني إلى وكالات التوظيف في نوفمبر/ تشرين ثاني بشكل مختلف حدّدت أن المرشح الذي يسعى للعمل مع مريض في المستشفى في المنطقة الخضراء (غير COVID-19) يجب أن يكون “امرأة بيضاء فقط” .

وقد جاء في بعض رسائل البريد الإلكتروني المرسلة من داخل المستشفى طلب توظيف موظف أبيض للعناية بما أسموه “المريض صاحب الطبع الصعب” في مشفى Saint-Eustache ، والذي لا يقبل الرعاية من شخص من ذوي البشرة الداكنة.

و ورد في إحدى الرسائل: “للأسف، لا يقبل المريض سوى النساء من ذوات البشرة البيضاء”.

اشتراكات التلفزيون العربي

و جاء في رسالةٍ أخرى: “نريد امرأة بيضاء فقط”.

وقد بدأت CISSS Laurentides تحقيقاً في أصل رسائل البريد الإلكتروني التي أذهلت مديري الصحة على حد تعبيرهم، يوم الأربعاء.

وقال المدير Rosemonde Landry إن مجلس الصحة يجب أن يوفر فرص عمل متكافئة ، بغض النظر عن العمر أو العرق أو الجنس.

وأضاف إن المريض المعني يعاني من ضعف إدراكي ، ومن المحتمل أن يصبح مضطرباً أثناء تلقيه الرعاية من شخص من ذوي البشرة الداكنة.

كما أكّد أنه وعلى الرغم من هذا الوضع ، فإنهم يعتبرونه أمراً غير مقبول ، بسبب وجود العديد من الخيارات البديلة للتصرف في هذا الموقف.

و وفقاً للمدافع عن حقوق المرضى Paul Brunet، فإن الوظيفة الخاصة بالعرق لا تعتبر تمييزية فحسب ، بل هي مخالفة للقانون أيضاً.

و قال Brunet ، الذي دعا إلى السماح للمرضى بنوعٍ من الاختيار عندما يتعلق الأمر بالأشخاص الذين يعتنون بهم ، “إن نشر وظيفة حصرية للبيض هو أمر غير قانوني تماماً”.

كما أشار إلى بعض الأمثلة التي يمكن للمرضى فيها اختيار هوية العامل، مثل السيدات الكبار في السن، لكنه قال: “لن أقاتل بأي شكل من الأشكال من أجل مناصب عمل حصرية لذوي البشرة البيضاء”.

رد فعل النواب 

وعلّق العديد من أعضاء الجمعية الوطنية في كيبيك على هذا الخبر يوم الأربعاء. حيث قال Gabriel Nadeau-Dubois، المتحدث باسم حزب Quebec Solidaire: “التمييز في العمل غير قانوني ، وهو غير مقبول وغير قانوني وغير أخلاقي في المجتمع الديمقراطي. لا ينبغي أن يحدث هذا في كيبيك”.

وأضاف إن رسائل البريد الإلكتروني تشير إلى عنصرية بنيوية داخل الشبكة الصحية.

كما قال النائب الليبرالي Andre Fortin: “يجب أن يكون هناك رد سريع وقوي من الحكومة”.

وأضاف “تحتاج الحكومة إلى إرسال إشارة مفادها أن هذا لا يمكن أن يحدث مرة أخرى “.

لكن بينوا شاريت ، الوزير الجديد في كيبيك المسؤول عن محاربة العنصرية ، أصرّ على أنه من السابق لأوانه القول إن المنشورات كانت فعلاً عنصرياً.

وقال إنه يريد أن يرى نتائج التحقيق الذي أجرته هيئة الصحة الإقليمية في Laurentians .

وذكرت صحيفة لابريس الأربعاء أن هذه القصة  تأتي في أعقاب سلسلة حوادث أخرى من نفس الطبيعة.

The post مستشفى Saint-Eustache …وظائف لذوي البشرة البيضاء فقط ! appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع