مدير الصحة العامة في كيبيك: إنهاء حالة الطوارئ الآن سيقتل السكان

مونتريال – حذر مدير الصحة العامة المؤقت في كيبيك، الدكتور لوك بويلو، من أن إنهاء حالة الطوارئ في المقاطعة تماما الآن من شأنه أن “يقتل السكان”.
وقال بويلو هذا يوم الأربعاء أمام لجنة برلمانية تناقش مشروع القانون 28 الذي يمدد بعض السلطات الحكومية الاستثنائية حتى 31 ديسمبر 2022.
وأوضح أن الحكومة تحتاج إلى هذه السلطات الانتقالية للحفاظ على كفاءة نظام الرعاية الصحية.
كما ذكر: “نحن بحاجة إلى أن نكون واقعيين.. إذا رفعنا حالة الطوارئ الآن، سنواجه مخاطر هائلة وسنقتل الناس”.
في المقابل، قالت كلير سامسون، عضوة في الجمعية الوطنية ومن حزب المحافظين في كيبيك، إنها لا تعتقد أن الحكومة بحاجة لمشروع القانون للتعامل مع موجة جديدة من الوباء.
وسأل الناقد الصحي الليبرالي منصف الدراجي، بويلو، كيف يمكنه أن يقول إن كوفيد-19 مثل البرد وفي نفس الوقت يدعو إلى تمديد صلاحيات استثنائية.
وتسبب هذا السؤال في وقوف وزير الصحة كريستيان دوبي على قدميه ومشاركته في النقاش. وحاول عدة مرات مقاطعة الاثنين، ولكن رئيس لجنة الخدمات الصحية والاجتماعية، لوك بروفنسال قال: “لا يحق لأي وزير في أي وقت مقاطعة عضو برلماني معارض عندما يكون الأخير في طور المناقشة وتبادل الآراء مع الحاضرين”.
وأضاف: “من المستحسن ألا يحدث هذا مرة أخرى. سيدي الوزير”، ثم قرر بروفنسال، تعليق الاجتماع.
يذكر أن الدراجي كان يشير إلى تصريح صدر مؤخرا عن رئيس حكومة كيبيك فرانسو لوغو، مفاده أن كوفيد-19 كان في النهاية مجرد نزلة برد.
ووصف لوك بويلو تصريح رئيس الحكومة بأنه حقيقي ومسؤول. وقال “إن كوفيد-19 الآن مثل الزكام بالنسبة لغالبية سكان كيبيك بفضل التطعيم”.
اقرأ أيضا:

كيف يمكن للتدابير التي اتخذتها كندا أن تسهل على المقيمين المؤقتين أن يصبحوا مقيمين دائمين؟
أفضل الأماكن لشراء سيارة في كندا

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع