مدرب اللياقة البدنية طارق رحيمين: إصابتي بكورونا دليل حي على أن فيروس كورونا خطير

اخبار كندا- يقول رجل من بريتش كولومبيا إن إصابته بكورونا كانت دليلاً حياً  على أن فيروس كورونا يمكن أن يؤثر بشكل خطير على أي شخص، بغض النظر عن صغر سنه أو صحته.
أمضى طارق رحيمين البالغ من العمر 33 عاماً معظم حياته في العمل في صناعة المكملات الغذائية، وكان مدرباً شخصياً لما يقرب من عقد من الزمان، حيث أن النظام الغذائي الصحي والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والتمارين الرياضية كلها عوامل أساسية في أسلوب حياته.
ولكن كل ذلك لم يكن كافياً لإبقاء رحيمين خارج غرفة الطوارئ في مستشفى ساري بعد إصابته بأحد متغيرات فيروس كورونا في أوائل أبريل الماضي.
وقال في هذا الخصوص: “كانت يدي تتحول إلى اللون الأرجواني والأصفر والأزرق، لذلك احتجت لأجهزة التنفس الصناعي على الفور، لقد شعرت بأنني أعاني من أجل الحصول على كل ذرة أوكسجين من الهواء”.
وأضاف رحيمين إن أطبائه كانوا قلقين من أن أعضائه قد تضمر، وأخبروه أنه إذا انخفضت مستويات الأكسجين لديه أكثر فسيدخل في غيبوبة.
تعافى رحيمين بعد حوالي 10 أيام لدرجة كافية بحيث لم يعد بحاجة إلى الأكسجين، وبدأ في التجول والتحرك وتناول الطعام مرة أخرى.
وأُخرج من المستشفى في 20 أبريل، وقال إنه تمكن منذ ذلك الحين من العودة إلى العمل، والذهاب للتنزه والبدء في ممارسة التمارين مرة أخرى، على الرغم من أنه لا يزال يعاني من التعب.
كما نشر عن تجربته على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أنشأ مقطع فيديو يهدف إلى إعلام الأصدقاء والعائلة والمتابعين أن فيروس كورونا ليس مزحة، وليس مجرد شيء يحدث فقط لكبار السن.

اقرأ أيضاً: أكثر من 2000 وظيفة شاغرة لدى أمازون بأجور تنافسية في بريتش كولومبيا
إقامة نقاط تفتيش على 4 طرق سريعة في بريتش كولومبيا

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع