مدارس منطقة مونتريال الكبرى تشهد زيادة في عدد الطلاب المهاجرين واللاجئين

اخبار كندا – أدى استئناف الهجرة وإعادة فتح طريق Roxham على الحدود بين كندا والولايات المتحدة، إلى ارتفاع عدد الطلاب المهاجرين واللاجئين الملتحقين بمدارس منطقة مونتريال الكبرى منذ بداية العام، وفقا لموظفي مركز scolaires de Montréal (CSSDM).
ويستخدم أكبر مركز خدمة مدرسية في كيبيك (CSSDM)، للترحيب بالوافدين الجدد طوال العام الدراسي، لكن الوباء أدى إلى إبطاء تدفق التسجيلات.
من جانبه، قال ماتيو ديجاردان، مدير خدمات CSSDM: “بعد أيام قليلة من فتح طريق Roxham الحدودي، بدأنا نشهد زيادة في عدد الطلاب”.
وأضاف أنه من بين 210 أطفال رحبوا بهم في مارس، جاء ثلثهم من المكسيك وهايتي وكولومبيا والبرازيل. وفي المجموع، رحب مركز CSSDM بأكثر من 750 طالبا جديدا منذ بداية عام 2022.
كما شٌهدت زيادة أخري في مركز خدمة المدارس Marie-Victorin (CSSMV) المخصصة لتدريس اللغة الفرنسية للقادمين الجدد في Longueuil وBrossard.
حيث قالت ماري هيلين ماتيو، وسيطة متعددة الثقافات في CSSMV: “منذ إعادة فتح طريق Roxham Road، نشعر بأننا ننتقل من حيث توقفنا قبل الوباء”.
وأشارت شانتال بوتيه، مساعدة مدير الخدمات التعليمية في CSSMV: “مع الوباء، فإن اللاجئين معرضون للخطر بشكل مضاعف لأنهم ظلوا خارج المدرسة لعدة أشهر”، وفقا لسي بي سي
كما شهد مركز خدمة مدارس Pointe-de-l’Île (CSSPI)، الواقع في الطرف الشمالي الشرقي لمونتريال، أيضا تدفقا للطلاب اللاجئين.
اقرأ أيضا:

كندا: بدء عرض الفيلم السينمائي “Peace By Chocolate” الذي يتحدث عن اللاجئين السوريين
ارتفاع تراكم طلبات الهجرة الكندية إلى أكثر من مليوني طلب

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع