مخاوف بين الخبراء حول سعة المشافي في ظل الانتشار السريع للوباء

أوتاوا- تتجدد المخاوف بين الخبراء حول حدود سعة المشافي في كندا، وكيفية التعامل مع الموجة الجديدة لفيروس كورونا، في ظل ارتفاع عدد المصابين بالفيروس.
وقال بول إميل كولتير، رئيس الرعاية الصحية في كندا، إن الموجة الأخيرة ستجعل نقص العاملين في المجال الصحي أسوء.
وأضاف أنه : إذا كان على العاملين عزل أنفسهم لإصابتهم بالفيروس، فسيؤدي ذلك إلى نقص العمال المتاحين للعمل”.
قال كولتير أيضاً إن خبراء الصحة يحاولون تقديم الرعاية للمرضى رغم تعبهم وإرهاقهم.
وكانت الدورة الأولمبية المختلطة لرياضة curling أُلغيت يوم الأحد بسبب ازدياد الإصابات بالفيروس بين اللاعبين، وقالت Curling Canada إن مخاوف متعلقة بالسفر ساهمت أيضاً في إلغاء الدورة.
قال كولتير إن عدد الإصابات في الأيام القليلة القادمة يعتمد على إذا كان الناس سيتبعون تعليمات الصحة العامة المتضمنة مراقبة الأعراض والبقاء في المنزل أم لا.
دَعَت عدة مقاطعات إلى عدم إجراء اختبارات كورونا إلا في جحال الشعور بالأعراض، كما أعلنت عن وصول المشافي والمراكز الصحية إلى الحد الأقصى من الاختبارات المتاحة لديها.
وقال أحد المسؤولين إنه سيكون صعباً على المشافي إجراء العمليات إذا أُصيب موظفوها بالفيروس واحتاجوا لعزل أنفسهم.
اقرأ أيضاً: أونتاريو تسجل أكثر من 9.400 إصابة جديدة بكورونا لليوم الرابع على التوالي

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع