مجموعة سرّية تتاجر بصور و فيديوهات غير مشروعة في مونتريال

يتداول الآلاف في مونتريال صوراً ومقاطع فيديو لنساء وفتيات عاريات في محادثة جماعية سرية ، وتقول الشرطة إنها تحقق في الواقعة ، على الرغم من أن امرأة شابة قالت إن التقارير تم تجاهلها الأسبوع الماضي.

وقالت الفتاة البالغة من العمر 20 عاماً ، والتي ذهبت إلى قسمين مختلفين من أقسام الشرطة مع أصدقائها الأسبوع الماضي: “لقد ملأت االاستمارة ، لكن عندما رأيت أن ضابط الشرطة لم يكن متعاوناً ، مزقتها وغادرت”.

وأضافت الشابة التي لم ترغب في الكشف عن هويتها حفاظاً على خصوصيتها: “لقد تعرضت الكثير من الفتيات للدمار بسبب هذا الأمر “.

وأوضحت الفتاة أنه تم نشر أكثر من 5000 صورة وفيديو فاضح ، بما في ذلك العديد من صور القاصرات – والعديد من الفتيات اللواتي نُشرت صورهن يعرفن بشكل شخصي الشباب في المجموعة من خلال المدرسة أو دوائرهم الاجتماعية ، على حد قولها.

كانت المجموعة تتيح إمكانية  الانضمام إليها عن طريق الدعوة فقط ، عن طريق إرسال رابط لعضو جديد ، وتم استضافتها على تطبيق المراسلة المشفر Telegram. التطبيق مشابه لتطبيق Signal ، الذي يشبه إلى حد كبير نظام WhatsApp الشهير ، ولكن مع حماية خصوصية أقوى للمستخدمين.

وأدركت الضحايا أن الشباب في المجموعة لم يكونوا فقط يشاركون الصور ومقاطع الفيديو التي لديهم ، ولكن يطلبون بعض الفتيات بالاسم – إما فتيات قابلوهن من قبل ، أو أولئك الذين شاهدوا ملفاتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي. ومنحت رؤية الطلبات الفتيات اللواتي كن يشاهدن المجموعة بصمت فرصة لتنبيه هؤلاء الفتيات الأخريات  بأن خصوصيتهن قد تم انتهاكها.

وقالت الشابة إن غالبية الضحايا كنّ مجرد “فتيات عاديات” من هذا القبيل. إضافة لـ حوالي 10 أخريات من المؤثرات أو العارضات المعروفات على وسائل التواصل الاجتماعي.

تحقيقات الشرطة

في بيان لها عن الواقعة قالت شرطة مونتريال في بيان إنها “تود التأكيد على أن التوزيع دون موافقة أصحاب الشأن للصور الحميمة للقاصرين يعد جريمة خطيرة يعاقب عليها بتهم جنائية”.

كما شددت على دعوة جميع الأشخاص الذين لديهم معلومات عن الموقف للاتصال بالرقم 911 أو الذهاب إلى مركز الشرطة أو الاتصال بخط Info-Crime Montreal.

لكن مجموعة صغيرة من النساء نظمن احتجاجاً ليلة الاثنين في وسط مدينة مونتريال ، قائلين إن مخاوفهن لم تلق آذاناً صاغية.

حيث أوضحت الفتاة  إنها ذهبت مع ثلاثة من صديقاتها يوم الخميس الماضي، أولاً إلى مركز شرطة وسط المدينة، ثم إلى المركز في ويستماونت.

في البداية، قالت إنه لم يخرج أحد لاستقبالهم، لكنها طلبت منهم عبر جهاز اتصال داخلي الاتصال برقم هاتف. ولكن موظف استقبال الهاتف طلب منهن الإبلاغ عن ذلك شخصياً.

وقالت الشرطة يوم الثلاثاء إنها “على علم بالموقف والتحقيق جار” وإنها لا تستطيع التعليق أكثر من ذلك”

وأوضح أحد المراكز القانونية المتخصصة في التحرش والاعتداء الجنسي في مونتريال أن هناك عدداً قليلاً من سبل الانصاف المتاحة في مواقف مماثلة.

مجموعة سرّية تتاجر بصور و فيديوهات غير مشروعة في مونتريال | مهاجر

وقالت Virginie Maloney مديرة العمليات في مركز Juripop legal clinic.، إن الأشخاص المتورطين يمكن أن يُتهموا بالتحرش الجنائي أو الابتزاز أو مشاركة صور عارية دون موافقة أصحابها.

وقالت إن رفع دعوى مدنية هو أيضاً أحد الخيارات المتاحة.

ومع ذلك، في مثل هذه الحالات ، “المشكلة هي أن الأشخاص الذين تعرضوا لهذا الأمر  لن يفصحون عنه بالضرورة .يريد الناس الاحتفاظ بذلك لأنفسهم” خوفًا من زيادة الضرر.

وتختتم Maloney حديثها بالتأكيد على أهمية أن تتذكر ما إذا كنت قد شاركت صورة عارية مع شخص ما ، مثل صديق سابق ، فأنت تعرف على الأقل من كان لديه حق الوصول إلى تلك الصورة في البداية ، على حد قولها.

لذلك ، حتى إذا لم يتمكن الأشخاص من إثبات هوية الشخص الذي سرب صورة في منتدى آخر ، “فيمكنهم دائماً الرجوع إلى الشخص الأول الذي كان لديه حق الوصول في الأصل”.

The post مجموعة سرّية تتاجر بصور و فيديوهات غير مشروعة في مونتريال appeared first on Montreal daily.

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner