متلازمة مناعية مرتبطة بكورونا تتسبّب بزيادة دخول الأطفال إلى المستشفيات في مونتريال

متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال (MIS-C) هي رد فعل مناعي متأخر تجاه فيروس كورونا يمكن أن تحدث بعد 2-6 أسابيع من الإصابة الأولية.

و نوّه المتخصصون في مشافي الأطفال في مونتريال إلى دخول عدد أكبر من الأطفال المصابين بهذه الحالة النادرة و المهددة للحياة إلى المشافي خلال الموجة الثانية في كيبيك.

و أشارت الدكتورة Rosie Scuccimarri ، أخصائية أمراض الروماتيزم في مستشفى مونتريال للأطفال ، إلى أن ذلك يعود إلى انتقال الفيروس المكثف في الخريف والشتاء الماضيين ، والذي أصاب العديد من الأطفال أكثر من الموجة الأولى.

و قالت إن المستشفى استقبل أكثر من 30 طفل مصاب منذ أكتوبر/تشرين الأول ، مقارنةً بـ 10 أطفال خلال الموجة الأولى.

اشتراكات التلفزيون العربي

و تعدّ هذه الزيادة مصدر قلق كبير بحد ذاتها ، إلا أن الأطباء لاحظوا أيضاً أن المرضى حالياً في حالة أسوأ من المرضى الذين تم قبولهم في الربيع الماضي.

وقالت Scuccimarri: “نحن نشهد حالات أكثر خطورة من الموجة الأولى. الأطفال أكثر مرضاً. لقد ذهب ثلث أطفالنا إلى وحدة العناية المركزة”.

و أضافت أن المرض يمكن أن يتسبب في انخفاض ضغط الدم. و يمكن أن يموت الأطفال بدون الدعم الطبي الذي يتلقونه في وحدة العناية المركزة.

لكن ولحسن الحظ، لم يتوفى أي أطفال في كندا بسبب MIS-C ، ولكن تم الإبلاغ عن حالات وفاة في الولايات المتحدة ودول في أوروبا.

هذا وقد تم قبول حوالي 55 مريض مصاب بMSI-C في مستشفى Ste. Justine في مونتريال منذ بداية الوباء.

وعلى الرغم من أنهم لا يملكون تفصيلاً لعدد الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض مع ارتفاع المنحنى في كيبيك للمرة الثانية ، إلا أنهم يؤكدون أن الأطفال الذين أُصيبوا خلال الموجة هم أكثر مرضاً، و أنهم يشهدون المزيد من الإصابات.

كما تكثّفت عمليات القبول في Ste Justine في نهاية يناير/كانون الأول وحتى فبراير/شباط، أي بعد 4-8 أسابيع من موسم الأعياد.

لكنهم لا يستطيعون تحديد سبب إصابة بعض المرضى بأمراض أكثر خطورة تؤدي إلى دخولهم العناية المركزة.

و أضافت Scuccimarri أنها لا تعتقد أن ذلك مرتبط بالأنواع المتحولة، و أن أعداد الإصابات وشدتها تعكس الطريقة التي تأثر بها الأطفال هذه المرة.

مع العلم أن وجود المزيد من الأنواع المتحوّلة المعدية في المقاطعة يثير قلقاً بين فرق طب الأطفال التي تعالج المرضى بسبب احتمال إصابة المزيد من الأطفال بـهذه المتلازمة النادرة.

معلومات حول MIS-C

وأوضحت  Scuccimarri أن متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال هي من المضاعفات النادرة لـ COVID-19 التي تحدث عادةً بعد 2-6 أسابيع من المرحلة الأولية من الإصابة بفيروس COVID.

و أضافت أن جهاز المناعة في الجسم يبدي رد فعل ضد العدوى السابقة.

مع العلم أن غالبية الأطفال الذين يتم إدخالهم إلى مستشفى مونتريال للأطفال و المصابين بالمتلازمة، هم من الأطفال الأصحاء الذين لا يعانون من أمراض مزمنة أخرى.

و أوضحت Scuccimarri أن الأطفال عادةً ما يصابون بالحمى، و لكن يمكن أن يتأثروا بعد ذلك بمجموعة من الأعراض مثل الطفح الجلدي واحتقان العين واحمرار في الشفتين واللسان وتضخم العقدة اللمفاوية في الرقبة وآلام في البطن وإسهال و إقياء. و يمكن أن يعاني البعض من الصداع وآلام الرقبة أو من التشوش و الارتباك.

وقد ظهرت أعراض خطيرة مهددة للحياة على حوالي ثلث المرضى في الأشهر الخمسة الماضية ، بينما ظهر لدى البقية أعراض خفيفة أو متوسطة.

كما تستغرق عملية الشفاء بضعة أيام فقط عند الطفل المصاب بأعراض خفيفة ، بينما يمكن أن يبقى المصابين بأعراض شديدة في المستشفى لبضعة أسابيع.

و عادةً ما يدخل الأطفال إلى وحدة العناية المركزة بسبب إصابتهم بانخفاض شديد في ضغط الدم أو التهاب في القلب ، مما يعرض حياتهم للخطر.

و يتم الاعتناء بهم في مستشفى مونتريال للأطفال من قبل فريق يضم Scuccimarri ، اختصاصية في أمراض روماتيزم الأطفال ، بالإضافة إلى أطباء الأطفال وأطباء القلب وغيرهم من المتخصصين.

ومن المحتمل أن يحتاج الأطفال الموجودين في وحدة العناية المركزة إلى وضعهم على جهاز التنفس الصناعي. كما أنهم يحتاجون إلى جرعات مستمرة من الأدوية للحفاظ على ضغط الدم وعلاج الأعراض الأخرى.

وقد أكد المختصون في مستشفى Ste Justine أنه و على الرغم من خطورة MSI-C ، إلا أنه لا يزال نادراً ، و أضافوا أنهم أصبحوا أكثر إلماماً بطرق التعامل معه حالياً.

المصدر : CTV NEWS

The post متلازمة مناعية مرتبطة بكورونا تتسبّب بزيادة دخول الأطفال إلى المستشفيات في مونتريال appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع