ماهي الأسباب الحالية لارتفاع الدولار الكندي

كان الدولار الكندي في ارتفاع مستمر منذ 1 فبراير/ شباط ، عندما تم تداوله بسعر 77 سنتاً للدولار الأمريكي ،  ولأكثر من شهر كانت يتأرجح بين 82 سنتاً و 83 سنتاً أمريكياً ، وهو أفضل أداء للعملة الكندية منذ أبريل 2015.

كان أحد أهم الدوافع هو الطلب القوي على السلع الكندية الناجم عن انفتاح الاقتصادات الكبرى الأخرى ، مثل الصين.

حيث تشهد منتجات المعادن والطاقة والغابات ارتفاعاً في قيمها بسبب زيادة الطلب ونقص العرض الذي استمر بسبب إغلاق COVID-19 العام الماضي.

كما لعب بنك كندا من جهته دوراً في تعزيز قيمة الدولار الكندي.

أثناء إصدار قرار سعر الفائدة في 21 أبريلنيسان ، صرح البنك المركزي أن الاقتصاد الكندي يمكن أن ينمو بنسبة تصل إلى 6.5 % في عام 2021.

وأشار البنك أيضاً إلى أنه يمكن الوصول إلى هدف التضخم بنسبة 2 % على أساس مستدام “في وقت ما من النصف الثاني من عام 2022 ، “قبل أشهر من هدفها الأصلي.

وشكّل ضعف الدولار الأمريكي عامل آخر.

حيث تعرض الدولار لعدة ضربات منذ بداية الوباء. وكانت الضربة الاقتصادية التي أحدثها فيروس كورونا المستجد واستجابة الحكومة غير المتكافئة لها مسؤولة عن الانخفاض العام الماضي.

ويشعر المستثمرون هذا العام بالقلق بشأن التضخم وبشأن خطط الاحتياطي الفيدرالي لإبقاء أسعار الفائدة عند أدنى مستوياتها ، ربما حتى عام 2024.

و من المتوقع أن يستمر الدولار الكندي في الأداء الجيد مقابل الدولار الأمريكي ، بينما تستمر معدلات التوظيف في التحسن ، الأمر الذي سيجعل المستهلكين الكنديين ينفقون عند المستويات الطبيعية مرة أخرى.

كما يفترض أن تحافظ معدلات الرهن العقاري المواتية على تدفق الأموال إلى سوق الإسكان الكندي ذي الأهمية الحاسمة.

و إذا نجحت خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن للبنية التحتية بطريقة أو بأخرى في الكونغرس ، فمن المفترض أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع كبير في الطلب على المعادن والأخشاب الكندية.

من جهة أخرى ، يمكن أن تجعل الاستثمارات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها ، مثل العقارات ، تبدو أكثر جاذبية – ولكن بما أن عوائدك ستعود بالدولار الأمريكي ، فإن أرباحك ستتقلص في الواقع مع ارتفاع الدولار الكندي.

The post ماهي الأسباب الحالية لارتفاع الدولار الكندي appeared first on Montreal daily.

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner