لوغو: لقائي مع الحاكمة العامة لكندا كان من باب المجاملة.. وعليها تحسين لغتها الفرنسية

مونتريال قال رئيس حكومة كيبيك، فرانسوا لوغو، إنه التقى بالحاكمة العامة لكندا ماري سيمون يوم الأربعاء من باب المجاملة، لكن هذا لا يعني أنه تخلى عن وجهة نظر حزبه بضرورة إلغاء منصبها، إلى جانب منصب نائب الحاكم العام في كيبيك.
وقال لوغو إن سيمون عليها تحسين لغتها الفرنسية.
تجدر الإشارة إلى أنه عندما عُينت سيمون في منصب الحاكم العام في يوليو 2021، واجهت انتقادات بسبب عدم قدرتها على التحدث بالفرنسية. حيث تتحدث الإنجليزية والإنكتيتوت، وتعد أول شخص من السكان الأصليين يشغل هذا المنصب.
من جانبه، قال لوغو للصحفيين يوم الخميس: “من الناحية المثالية نود ألا يكون هناك ممثل للملكة”. لكنه أضاف أن إلغاء المنصب سيكون مسألة معقدة لأنها يتطلب تعديل دستوري.
وذكر أنها ليست الأولوية الحالية في كيبيك.
ووصلت سيمون إلى مدينة كيبيك يوم الأربعاء ورحب بها لوغو. وتبادلا المجاملات بالفرنسية أمام الكاميرات.
كما أوضح لوغو أن جزءا من محادثتهما التي استمرت نصف ساعة كانت بالفرنسية والجزء الآخر باللغة الإنجليزية.
وقال: “السيدة سيمون تأخذ دورات لتعلم الفرنسية، ولا يزال لديها عمل لتقوم به.. ليس من المثالي حقا ألا تتحدث الفرنسية.. أخبرتني أنها تأخذ دورات لتعلم اللغة، وكانت قادرة في البداية على نطق بضع جمل بالفرنسية”.
من جهة أخرى، سلط لوغو الضوء على معرفة سيمون الواسعة بقضايا السكان الأصليين، مضيفا أن جميع الحكومات تحاول تحسين العلاقات مع السكان الأصليين.
وذكر: “أعتقد أنه من مسؤوليتي مقابلة الحاكمة العامة عندما تطلب مني ذلك”.
اقرأ أيضا:

7 أماكن لا يمكن للسياح الكنديين السفر إليها الآن حتى لو تلقوا التطعيم
مونتريال في طريقها للانتقال إلى طقس الصيف

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع