كيف يمكن للتدابير التي اتخذتها كندا أن تسهل على المقيمين المؤقتين أن يصبحوا مقيمين دائمين؟

اخبار كندا – أعلنت الحكومة الكندية عن تسهيل توظيف الأشخاص في إطار برنامج العمال الأجانب المؤقتين “TFWP”، وتقديم حوافز أفضل للمتقدمين بسبب النقص القياسي في العمالة.
ويتيح برنامج TFWP لأصحاب العمل الكنديين توظيف عمال أجانب في حالة عدم توفر مواطنين كنديين أو مقيمين دائمين للوظيفة.
من جهتها، أعلنت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الكندية يوم الاثنين، أنه كجزء من التعافي الاقتصادي لكندا من الركود الناتج عن كوفيد-19، ستحسن السلطات برنامج TFWP لتلبية احتياجات سوق العمل.
وأكثر أربعة قطاعات تعاني من نقص العمالة، الإقامة، وخدمات الطعام، والرعاية الصحية والمساعدة الاجتماعية، وتجارة التجزئة، وفقا لبيانات هيئة الإحصاء الكندية الصادرة في نوفمبر 2021.
تغييرات أدخلتها كندا على برنامج TFWP 
لن يكون هناك حد لعدد الوظائف ذات الأجور المنخفضة التي يمكن لأصحاب العمل في الصناعات الموسمية ملؤها من خلال برنامج TFWP مثل معالجة الأسماك والمأكولات البحرية. وسيحصل الأشخاص الذين يعملون في هذه الوظائف الآن على عمل أطول “من 180 يوما إلى 270 يوما في السنة”.
كما ستكون تقييمات تأثير سوق العمل “LMIA” سارية لمدة 18 شهرا، بعد أن كانت تسعة. وLMIA هي مستندات تثبت للحكومة الكندية أن توظيف العامل الأجنبي لن يؤثر سلبا على فرص العمل للكنديين. وقبل الوباء، كانت LMIA صالحة لمدة ستة أشهر فقط.
وستصبح المدة القصوى لتوظيف العاملين ذوي الأجور العالية والمواهب العالمية أطول أيضا، حيث تمتد من سنتين إلى ثلاث سنوات.
وزيادة مدة توظيف العاملين من المقرر أن تسهل على العمال “التأهل للحصول على الإقامة الدائمة”.
تغييرات أخرى بنهاية الشهر
اعتبارا من 30 أبريل، سيُسمح لأصحاب العمل في القطاعات التي تعاني من نقص العمالة بتوظيف ما يصل إلى 30% من قوتهم العاملة من خلال برنامج TFWP للوظائف منخفضة الأجر لمدة عام.
كما ستجني القطاعات التي لا تعاني من نقص العمالة بعض الفوائد. في السابق، كان يُسمح لها فقط بتوظيف 10% كحد أقصى من قوتها العاملة من خلال البرنامج، ولكن بحلول نهاية هذا الشهر ، سيتضاعف هذا العدد إلى 20%.
علاوة على ذلك، ستنتهي السياسة الكندية للرفض التلقائي لتطبيقات LMIA للعمال ذوي الأجور المنخفضة في قطاع “الإقامة وخدمات الطعام وتجارة التجزئة”. ولكن، لن يحدث هذا إلا في المناطق التي يبلغ فيها معدل البطالة 6% أو أعلى.

اقرأ أيضا: أفضل الأماكن لشراء سيارة في كندا

ونفذت كندا أيضا تدابير لزيادة السعة وتسريع معالجة طلبات LMIA.
حيث تعمل وزارة العمالة والتنمية الاجتماعية في كندا ESDC على إعادة بناء نظام TFWP لحماية العمال المهاجرين بشكل أفضل. وهذا يشمل:

زيادة تعزيز أدوات التفتيش على برنامج TFWP والتدريب الإلزامي
الاستفادة من خدمة خط الإرشاد، مما يسمح للعمال بالإبلاغ عن أي حالة من حالات إساءة استخدام البرنامج أو إساءة استخدامه
توسيع نطاق عملها مع القنصليات لتحديد المخاوف التي تحتاج إلى اهتمام فوري.

من جهتها، قالت الحكومة إن الكنديين لن يفقدوا مكانهم في القوى العاملة بسبب هذه التغييرات الجديدة، وأنها ستواصل الاستثمار في الوظائف والتدريب على المهارات، وتحسين ظروف العمل، وتعزيز حماية العمال.
وستمنح الحكومة العمال الأجانب المؤقتين إمكانية الوصول إلى خط معلومات ESDC للإبلاغ عن أي حالة من سوء استخدام البرنامج من أجل حماية حقوقهم.
يذكر أن كندا أعلنت في عام 2021، عن ميزانية قدرها 49.5 مليون دولار مخصصة لدعم العمال المهاجرين على مدى ثلاث سنوات.
ومن المقرر استثمار الأموال في المنظمات المجتمعية، لتوفير البرامج والخدمات التي تركز على العمال المهاجرين، مثل خدمات لتوجيه العمال عند وصولهم إلى كندا ومساعدتهم في حالات الطوارئ.
اقرأ أيضا: 

اشتراكات التلفزيون العربي

كندا تحقق رقما قياسيا في معدلات الهجرة
أفضل برامج الهجرة إلى كندا 2022 للحصول على الإقامة الدائمة والجنسية

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع