كيف يؤثر ارتفاع أسعار الفائدة في الطلب على الشقق السكنية في كندا ؟

دفع ارتفاع أسعار الفائدة و الظروف المعاكسة الأخرى في صناعة البناء شركات البناء في بعض الأسواق الكندية إلى إرجاء مشاريعها، في الوقت الذي يقول فيه آخرون أن الطلب على الشقق السكنية سيصمد مع استمرار ضيق العرض.
و بحسب تقريرٍ صادرٍ عن شركة الاستشارات العقارية Urbanation هذا الأسبوع فإن شركات البناء في منطقة تورنتو الكبرى GTA تخفض عدد الوحدات السكنية التي كان من المتوقع إطلاقها هذا العام.
حيث توقعت Urbanation أن تكون هناك 35000 وحدة سكنية متاحة للبيع قبل عام 2022.
لكن في تقريرها للربع الثاني بينّت الشركة أنه في حين تم بالفعل طرح حوالي 16000 وحدة للبيع في النصف الأول من العام، فإنها تتوقع الآن إطلاق 10000 وحدة إضافية فقط قبل عام 2023.
في حين ذكر Shaun Hildebrand الرئيس التنفيذي لـ Urbanation أن التباطؤ في عمليات الإطلاق يعكس تراجع ثقة المشتري في مستقبل سوق الإسكان.

ارتفاع التكاليف يجعل بعض المشاريع أقل قابلية للتنفيذ

كشفت جمعية بناة المنازل الكندية CHBA في أحدث مؤشر لسوق الإسكان HMI أن هناك انخفاضاً حاداً في ثقة شركات البناء خلال النصف الأول من عام 2022.
كما ذكر بنك CHBA أن نقص العمالة و ارتفاع أسعار الفائدة تمثل عواملاً رئيسية في تقليل الثقة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الزيادة الأخيرة بمقدار 100 نقطة أساس من قبل بنك كندا لم يتم أخذها في الاعتبار في البيانات.
و بالإضافة إلى أسعار الفائدة، فإن التكاليف الأخرى لبناة المساكن ترتفع بسرعة سواء كان ذلك بسبب ارتفاع أسعار المواد أو ارتفاع رسوم البناء.
و يرى Hildebrand أنه نتيجة لذلك لا يستطيع بناة الشقق خفض أسعار ما قبل البيع لتلبية ما يمكن للمشترين تحمله، و بدلاً من ذلك فإنهم لا يعتقدون أنهم سيكونون قادرين على بيعها في المستقبل القريب.
مضيفاً أن إيقاف المستثمرين الذين يشكلون غالبية مشتري الشقق قبل البناء يتم بشكل خاص في البيئات ذات معدلات الفائدة المرتفعة.

الظروف المعاكسة تؤدي إلى انخفاض نشاط البناء وسط أغلى سوق للإسكان في كندا

يقول Ron Rapp رئيس جمعية بناء المنازل في فانكوفر :
” في الأساس نعم، كان هناك تباطؤ ملحوظ “.
و يلاحظ Rapp أن مشكلات سلسلة التوريد المستمرة و غيرها من الضغوط التضخمية تؤدي إلى ارتفاع تكاليف المواد، قائلاً :
” إذا لم تشعر شركات البناء بالثقة بشأن التكاليف و الجدوى من مشروع ما فمن المرجح أن تتأخر و تبدأ العمل لاحقاً عندما تتضح ظروف السوق “.

اشتراكات التلفزيون العربي

الطلب يتباطأ لكنه لم يختف

ذكر Marc Lefort نائب الرئيس المساعد في McGill Real Estate و التي تتخصص في سوق الشقق قبل الإنشاء في مونتريال أنه شهد تراجعاً في الطلب هذا الصيف لكنه يعزو ذلك إلى إجازة ما بعد COVID، حيث يركز المشترون المحتملون على السفر بدلاً من البحث عن منزل.
و وفقاً لـ Lefort فإن المطورين الذين يعملون مع McGill Real Estate قد عانوا من نفس ضغوط العمالة و التكلفة مثل شركات البناء خارج كيبيك، لكنه يقول إن الشركة لم تشهد إلغاء أي شقق سكنية أو تأجيلها مع العديد من المشاريع المقرر إطلاقها في الخريف.
و أشار Rapp إلى أنه في حين أن ارتفاع أسعار الفائدة أزال اللمعان من الجنون الذي كان يحدث من قبل، فإن الهجرة القوية بين المقاطعات أبقت الضغط على تحديات العرض الحالية في فانكوفر.
و بالتالي فإن عدم القدرة على الحفاظ على التدفق المستمر للمساكن الجديدة قيد الإعداد يمكن أن يؤدي إلى تفاقم تحديات القدرة على تحمل التكاليف التي تضرب المدينة بالفعل.
مضيفاً أن شركات الإنشاءات تبحث عن إجراءات سياسية يمكن أن تشجع على الموافقة بشكل أسرع و إضافة مساكن جديدة حتى خلال فترة تعطل السوق لضمان عدم تراجع عروض المساكن في المدينة.

The post كيف يؤثر ارتفاع أسعار الفائدة في الطلب على الشقق السكنية في كندا ؟ appeared first on Montreal daily.

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع