كيبيك ليست أول من يفرض ضرائب على غير الملقحين.. وهذا ما حدث في أماكن أخرى حول العالم

اخبار كندا – مؤخّراً، فرضت عدّة دول غرامات مالية على من يرفضون اللقاح، كما أن الشركات الكبرى تفرض عقوبات مالية على العاملين فيها من غير المُطعّمين.
فبلَغت بعض العقوبات مبالغ مرتفعة خاصة في النمسا، التي أصبحت حكومتها في نوفمبر / تشرين الثاني أوّل حكومة أوروبية تعلن عن فرض ضريبة على غير الملقحين.
وبعد أسبوعين، أعلنت عن قيمة الضريبة التي بلغت حوالي 5150 دولار كندي (3600 يورو) كل ثلاثة أشهر، وهذه العقوبة تسري على كل شخص فوق 14 عاماً ولم يتلق اللقاح.
فهل نجحت خطة النمسا؟
من السابق لأوانه الجزم بذلك، لأن التنفيذ لن يبدأ حتى فبراير، لكن قبل الإعلان عن الضريبة، جربت النمسا استراتيجية الإغلاق، التي لم تبدي الكثير من النتائج المرضية.
بعد فترة وجيزة أصدرت اليونان إعلاناً مشابهاً، وإن كان لمجموعة أصغر وبمبالغ أقل، إذ أنّ القرار ينطبق فقط على الأشخاص غير المطعَّمين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً ،بدءاً من 16 يناير، حيث سيُغرّمون بما يعادل حوالي 143 دولاراً كندياً (100 يورو) كل شهر، إضافة إلى حوالي 1716 دولاراً سنوياً إذا لم يتلق الشخص اللقاح طيلة العام.
جدير بالذكر أنّ كيبيك لم تعلن بعد عن قيمة الضريبة، حيث قال رئيس الوزراء فرانسوا ليغولت في حديثٍ له يوم الثلاثاء، إن 50 دولاراً أو 100 دولار “ليست كافية” على حد تعبيره.
من جانبها، قامت سنغافورة، التي لديها نظام صحي شامل مشابه للنظام الكندي، بتطبيق قراراتها اعتباراً من 1 يناير، حيث أشارت إلى أنّ الأشخاص الذين هم بحاجة لدخول المستشفى ولكنّهم رفضوا تلقّي اللقاح سيدفعون تكاليف إقامتهم في المستشفى.
وهذه القاعدة تنطبق فقط على الأشخاص غير المطعمين “باختيارهم” وليس أولئك غير المؤهلين للحصول على اللقاحات، مثل الأشخاص الحاصلين على إعفاءات طبية.
فيما اتّبعت بعض الدول نهجاً مختلفاً، حيث تدفع حكومتا ليتوانيا وسلوفاكيا مبالغ صغيرة لكبار السن من أجل الحصول على اللقاح، أو على الأقل للحصول على جرعة معززة.
إذ ستمنح ليتوانيا 100 يورو (143 دولاراً كندياً) لأي شخص يزيد عمره عن 75 عاماً، يحصل على جرعة معززة بحلول نهاية مارس.
وستمنح سلوفاكيا 300 يورو (438 دولاراً كندياً) للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً وسيحصلون على جرعة معزّزة بحلول منتصف يناير.
في ولاية نيفادا الأمريكية، سيُطلب من الأشخاص غير الملقَّحين العاملين في حكومة الولاية والذين يستخدمون التأمين الصحي، دفع 55 دولاراً شهرياً للتأمين، اعتباراً من يوليو. إذ يهدف ذلك إلى تغطية التكلفة المرتفعة للاختبارات المتكرّرة للعديد من هؤلاء الموظفين ،بما في ذلك الاختبارات الأسبوعية لعدد كبير منهم.
نذكر أنّ موضوع فرض اللقاح هو شيء شائع عبر التاريخ، إذ عُدّ اللقاح ضد الجدري إلزاميّاً لجميع الأطفال الرضع في إنجلترا منذ عام 1853، مع عقوبات بالسجن بالإضافة إلى عقوبة مالية بلغت 5 دولارات في حال عدم الامتثال، أي حوالي 200 دولاراً كندياً اليوم.

اقرأ أيضاً: ارتفاع وفيات كورونا في كيبيك مع اقتراب عدد الإصابات في المستشفيات من 3000

 

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشتراكات التلفزيون العربي

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع