كيبيك تصعّب الأمور على طالبي اللجوء و الإقامة الدائمة

خلال ثلاثة أشهر منذ إطلاق الحكومة الكندية برنامجاً لمنح الإقامة الدائمة لبعض طالبي اللجوء”guardian angels” فان عدد الذين تمت الموافقة على طلباتهم ممن يعيشون في كيبيك يعد على أصابع اليد الواحدة.

فمن بين 462 طالب لجوء تمكنوا من تقديم طلبات الإقامة والحصول على الموافقة، يعيش ثلاثة منهم فقط في المقاطعة، وذلك وفقًا لهيئة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية. ويقول المؤيدون لحقوق اللاجئين في البلاد إن هذا دليل على أن حكومة كيبيك تجعل الأمور صعبة للغاية بالنسبة للمتقدمين حيث يبدو أن المقاطعة قد قررت العمل بقواعد أهلية أكثر صرامة من بقية البلاد.

Juliane ، التي لم تذكر إلا اسمها الأول نظرًا لوضعها المحفوف بالمخاطر ، هي من بين أولئك الذين يعيشون في كيبيك والذين تقدموا بطلب للحصول على الإقامة, قالت إن سعيها للحصول على الإقامة الدائمة تحوّل إلى “كابوس إداري”.

عندما أصدرت حكومة كيبيك دعوة للحصول على المزيد من العاملين في قطاع الرعاية الصحية الربيع الماضي، قامت جوليان بالتقدم للعمل في مرافقة المرضى لكنها تم تعيينها كمساعدة خدمة، وهو مسمى وظيفي غير مدرج في البرنامج الفيدرالي.

وقالت: “أعطي الطعام للمرضى، وأنظفهم، وأساعدهم، حتى أنني أصبت بـ COVIDبعد تفشي المرض”.

تشترط المقاطعة على مقدمي طلبات الإقامة تقديم جميع قسائم الدفع الخاصة بهم، ونسخ من كل صفحة من جوازات سفرهم. كما تريد خطاباً من صاحب العمل يحدد متوسط عدد ساعات العمل الأسبوعية وراتبهم ومهامهم الرئيسية. بالنسبة Juliane، هذا هو المكان الذي تتعثر فيه الأمور، حتى الآن، لم تتمكن جوليان من إقناع مجلس الصحة الإقليمي بكتابة خطاب يؤكد نوع العمل الذي تقوم به.

وأضافت “من الصعب الحصول على المستندات الصحيحة. إنها مشكلة كبيرة وCIUSSS لا تريد مساعدتي. بشكل جدي”

يعلّق أحد داعمي حقوق اللاجئين أنه في ظل التزام وزارة الهجرة في كيبيك بمجموعة معاييرها الأكثر صرامة، فإن أرباب العمل ليسوا متعاونين من جهة أخرى.

وقال متحدث باسم راديو كندا إنه من الضروري التأكد من عدم وجود تسريبات في النظام، وأن الأشخاص المؤهلين فقط هم من يحصلون على الموافقة.

وتعلق Marjorie Villefranche، مديرة Maison d’Hati: “إن البؤس الذي نال من كثير من اللاجئين سببه البيروقراطية”.

و تقول Guillaume Cliche-Rivard، التي ترأس جمعية إقليمية لمحامي الهجرة، إنها منزعجة من قلة عدد المتقدمين من كيبيك.: “واحدة من أكبر المشاكل، هي الوثائق التي تطلبها المقاطعة “. “متطلبات الوزارة غير مناسبة للأزمة الحالية”.

وتأمل Villefranche وCliche-Rivard في رؤية البرنامج يتوسع ليشمل مجموعات أخرى من العاملين الأساسيين، مثل الأشخاص الذين عملوا كحراس أو حراس أمن في مرافق الرعاية الصحية. كما ترى أن الأمر يجب أن يشمل حتى أولئك الذين عملوا كعمال اساسيين خلال بدءا من الموجة الثانية من الوباء.

من جهتها قالت Nadine Girault ، المتحدثة باسم وزارة الهجرة: “نتمنى احترام الالتزام الذي قطعناه على أنفسنا تجاه طالبي اللجوء الذين قدموا رعاية مباشرة للمرضى وكبار السن في ذروة الوباء”.

يذكر أن طلبات الالتحاق بالبرنامج الفيدرالي مفتوحة حتى 31 أغسطسآب.

The post كيبيك تصعّب الأمور على طالبي اللجوء و الإقامة الدائمة appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner