كندا: عائلة تطلب التفسير بعد تعرض رضيعهم لكسر في ساقه داخل أحد المستشفيات

اخبار كندا – دعا اتحاد السكان الأصليين (FSIN) يوم الأربعاء إلى تقديم إجابات واضحة نيابة عن عائلة طفل قيل إنه أصيب بكسر في ساقه بينما كان يتلقى العلاج في مستشفى جيم باتيسون للأطفال في ساسكاتون.
في هذا السياق، نُشر بيان صحفي ليلة الثلاثاء، يزعم أن الطفل توبياس سوساي شوهد من قبل والدته تيلا سوساي في 4 أبريل في حالة صحية ونفسية جيدة.
وفي 7 أبريل، عندما زارت الطفل للمرة التالية – حيث كان في رعاية المستشفى بسبب ولادته قبل الأوان في سبتمبر – وجدت أن ساقه موضوعة بجبيرة كاملة.

قالت FSIN إن الأم لم تُخبر مسبقاً بما حدث لطفلها قبل زيارتها، ولا حتى من قبل طبيب مناوب في ذلك اليوم، وحتى يوم الأربعاء لم تتلق هي وجدة توبياس أي تفسير.
لم تعلق الأم كثيراً في مؤتمر صحفي استضافته FSIN يوم الأربعاء، حيث كان هناك احتمال لاتخاذ إجراء قانوني من قبل عائلة Soosay ضد المستشفى.
اكتفت بالقول: “في ذلك اليوم دخلت لأطمئن عليه وكانت ساقه مغطاة بالكامل، كشفت عنه لأحمله، لأكتشف أنه كان يضع جبيرة كاملة للساق، وأخافني ما رأيته للغاية”.
من جهته، قال متحدث باسم FSIN إن توبياس عانى من كسر في عظم الفخذ الأيمن، لكن لم يكن لدى الأسرة حتى الآن أي تفسير لسبب الكسر أو كيف كسرت ساقه.
كان توبياس لا يزال في الرعاية في مستشفى جيم باتيسون للأطفال يوم الأربعاء.
وقال المستشار القانوني الذي حضر المؤتمر الصحفي إن الأسرة لا تزال في المراحل الأولى من اتخاذ قرار بشأن ما يجب القيام به.
من جهة أخرى، قالت هيئة الصحة في ساسكاتشوان (SHA)، التي تشرف على مستشفى الأطفال، إنها تشعر بالأسف لسماع قصة تيلا وعائلتها وبشأن إصابة توبياس.
وجاء في بيان مكتوب إن السلطة الصحية تعمل لضمان استكمال المحادثات مع الأسرة ودعمهم، وإجراء عمليات السلامة الرسمية والتحقيقات الطبية المناسبة.
لكنها لم تتمكن من التعليق أكثر على القضية بسبب الخصوصية، وأكد متحدث باسم الهيئة أنهم يجرون المراجعات بما في ذلك أوراق الحالة، كما يراجعون الحوادث المتعلقة بسلامة المرضى.
والقصد من أوراق الحالة هو التأكد من أن الأسرة على دراية بجميع جوانب رعاية المريض والإجابة على أي أسئلة قد تكون لدى الأسرة حول الحقائق المقدمة.
هذه المراجعات يمكن أن تؤدي إلى تحديد وقوع حادث خطير للمريض وإبلاغ وزارة الصحة به.
قالت هيئة الصحة الإنجابية إنها ستراجع قضية عائلة Soosay، بينما قال وزير الصحة إنه إذا صدر تقرير عن وقوع خطأ من قبل المستشفى أو وجود دلائل على حادث خطير، فسيتم الإعلان عن التفاصيل.
بالختام، استجابةً للمخاوف التي أثارتها FSIN، قالت SHA إن خدمات First Nations و Métis الصحية متوفرة للجميع، بما في ذلك الوصول إلى كبار السن أو العاملين في مجال الدعم الثقافي و دعم المرضى الذين يساعدون في التواصل بين فرق الرعاية والمرضى.
اقرأ أيضاً: مونتريال: امرأة تعرب عن استيائها بعد إصابة والدتها المسنة بكورونا بسبب خطأ المستشفى
طالبة أجنبية في كندا تتورط في فاتورة بـ 38 ألف دولار بعد احتجازها قسريا في المستشفى

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع