كندا: طفل سوري لاجئ انفصل عن أسرته خمس سنوات يواجه الآن تأخيرات في لم الشمل

اخبار كندا – يحب عدنان خرسا البالغ من العمر تسعة أعوام حياته الجديدة في ساسكاتون، لكن اللاجئ السوري الصغير يتوق إلى اليوم الذي سيجتمع فيه مع والديه، حيث أنه لم يرهم شخصياً منذ خمس سنوات.
وقال: “كنت سأستمر في معانقتهم، لأنني أفتقدهم كثيراً.”
يعيش الطالب في الصف الرابع مع جدته وعمه في كندا، بينما والديه عالقون في تركيا مع أخته شام ​​البالغة من العمر ثلاث سنوات، والتي لم يشاهدها إلا عبر محادثات الفيديو.
يُجسِّد فصل الأسرة الواقع القاسي المتمثل في الفرار من بلد مزقته الحرب والإبحار في نظام الهجرة واللاجئين المتعثر بسبب الحجم الكبير من الطلبات والتأخيرات في المعالجة.
أبلغت الدائرة الفيدرالية للهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC) عن تراكم 1.8 مليون طلب هجرة، بما في ذلك 158778 طلباً للاجئين، واعتباراً من 1 فبراير، لم تقبل أي طلبات رعاية خاصة – حيث تقدم المنظمات أو المجموعات الكندية الدعم ونفقات المعيشة الأساسية لإعادة توطين اللاجئين – حتى الآن هذا العام.
في المقابل، أنشأت أوتاوا برنامج هجرة طارئ للأوكرانيين المتأثرين بالحرب يعاملهم بشكل مختلف عن اللاجئين ويسمح لهم بالوصول إلى كندا في غضون أسابيع من تقديم طلبهم.
في هذا السياق، قال مارك بيغلاند-بريتشارد، منسق إعادة التوطين في لجنة مينونايت المركزية (MCC): “لم يُسمح لنا حتى بتقديم أي طلبات رعاية خاصة في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام، وهذا الأمر محبط للغاية.”
أبرمت MCC اتفاقية مع الحكومة الكندية لرعاية حوالي 500 لاجئ سنوياً، ومن المتوقع أن تستأنف الطلبات الشهر المقبل منذ أن قالت IRCC إنها ستسمح بما لا يقل عن 25 طلباً لكل صاحب اتفاقية رعاية في أوائل مايو.
وبالعودة إلى عدنان يتذكر أن آخر مرة عاش فيها مع والديه – محمد منهال خرسا وياسمين شيخو – في مدينة جبلة الساحلية، سوريا، في عام 2017.
ولديه القليل من الذكريات عن ذلك الوقت، على الرغم من أنه يتذكر بشكل غامض أن والده تحدث مع بعض الجنود ثم رفعه على دبابة.
بحلول نهاية عام 2017، أُجبر أكثر من 13 مليون سوري على الفرار أو النزوح داخلياً وكان الأطفال من بين أولئك الذين يتحملون وطأة العنف، وفقاً لليونيسف.
قال خرسا، بعد أيام قليلة من مغادرتهما في الرحلة، فر والدا عدنان إلى تركيا – بدون جوازات سفر أو الكثير من المال – ولم يروا ابنهم منذ ذلك الحين.
نظراً لتسبب كورونا في حدوث تأخيرات، فقد استغرق الأمر أربع سنوات لنقل عدنان وجدته وعمه إلى كندا من ماليزيا، حيث علقوا في طي النسيان، ووصلوا في مايو من العام الماضي.
ثم تمكنت MCC من تحويل تركيزها إلى والدي عدنان، وكانت الأوراق ومبلغ 30000 دولاراً جاهزة في ديسمبر، لكن لم يُسمح لـ MCC بتقديم الأوراق إلى أوتاوا.
بالرغم من ذلك، فإن آل خرسا محظوظون لكونهم مدرجين في قائمة MCC المعتمدة.
في ساسكاتشوان وحدها، لدى المؤسسة طلبات لرعاية 900 فرداً ولكن تاريخياً لم يتم تخصيص سوى 65 مكاناً لهذا العام.
كانت عمة عدنان تأمل في أن يتم تعجيل لم شمل الطفل بوالديه بطريقة ما.
وقالت: “كنت آمل أن يكون الأمر أسهل، أن يفكروا في صبي صغير بدون والديه، أن يتحلوا بالإنسانية، لكن لا، ليس الأمر كذلك، لقد أصبت بخيبة أمل بعض الشيء.”
لم تعلق IRCC على قضية عدنان على وجه التحديد، لكنها قالت لـ CBC News: “لم شمل الأسرة ركيزة طويلة الأمد في نظام الهجرة الكندي وتلتزم IRCC بإعادة توطين العائلات معاً، حيثما أمكن ذلك”.
اقرأ أيضاً:الحكومة الفيدرالية تعلن عن تدابير إضافية لدعم اللاجئين الفارين من أوكرانيا
كندا: يوم سعيد يتحول إلى كابوس بسبب حادثة عنصرية واتهامات كاذبة تعرض لها لاجئان

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع