كندا تُعيد توطين لاجئين أكثر من أي بلد آخر في العالم وأغلبهم من خلال الكفالة الخاصة

تتلقّى أندريا ماكوي يومياً ما يصل إلى 5 رسائل بريد إلكتروني من لاجئين يائسين من القدوم إلى كندا، ومع تدفّق الرسائل، كتبت إحدى المرّات “لا يمكنني مساعدتك في هذا الوقت”.

وتعمل ماكوي في الأبرشية الأنجليكانية في جزيرة فانكوفر، التي رعت بشكل خاص أكثر من 800 لاجئ منذ عام 2016، لكن لا يمكن إعادة توطين كل من يكتب.

يقدّم ستيفن وات 20 طلباً من هذا القبيل يومياً، وهو يُدير موقعاً إلكترونياً، Northern Lights Canada، يقوم بمطابقة اللاجئين مع الرعاة، حيث أكد “وات” أنّه يحاول المساعدة لأنّ اللاجئين “ليس لديهم أموال، ولا موارد … لا أمل”.

وفي غضون ذلك، تتلقّى منظمة Action Réfugiés Montréal العديد من الاستفسارات التي لا يمكن لموظفيها متابعتها، وفقاً لمديرها التنفيذي بول كلارك.

اشتراكات التلفزيون العربي

وتُمنح الكفالة الخاصّة للمواطنين القدرة على منح اللاجئين حياة جديدة في كندا. إنّه بديل جذاب وفريد ​​لإعادة التوطين من قِبل الأمم المتّحدة، التي أعادت توطين أقل من 1% من 20 مليون لاجئ في العالم في عام 2019.

سيل من الطلبات

وكانت كندا قد أعادت توطين عدد من اللاجئين أكثر من أي دولة أخرى في 2018 و2019، وكان معظمهم من خلال الرعاية الخاصة. ومع ذلك، فإنّ احتمالات الحصول على رعاية خاصة ضئيلة. لأنّ الكفلاء يمكنهم تسمية شخص أو عائلة معينة، يحتاج اللاجئون إلى أقارب أو أصدقاء أو شخص غريب تماماً في كندا لمساعدتهم. ويجب أنْ يكون الكفلاء مستعدّين لجمع الأموال – 16500 دولار للفرد، وأكثر للعائلة – وتقديم كم هائل من الأوراق.

بعض الكنديين يقدّمون الرعاية مراراً وتكراراً، ويشعر الآخرون بالارتباك والانسحاب، ويواصل اللاجئون الكتابة مستخدمين وسائل التواصل الاجتماعي للفت الانتباه إلى محنتهم.

وساعدت Vania Davidovic من أوكفيل – أونتاريو، 56 لاجئاً منذ عام 2015، إما كراعٍ لها أو من خلال إيجاد كنديين آخرين لتولي هذا الدور. كان معظمهم من السوريين الذين قابلتهم عبر Facebook. كلهم كانوا في أوضاع عصيبة. لقد جلبت دافيدوفيتش ببساطة أكبر عدد ممكن منهم إلى كندا، لكن في النهاية أصبح الأمر أكثر من اللازم، حتى بالنسبة لها.

وكان دافيدوفيتش جزءاً من الزيادة في الرعاية الخاصة حيث سارعت كندا لإعادة توطين 25000 لاجئ سوري في عامي 2015 و 2016. في ذلك الوقت، كان عدد المتطوّعين الذين تم الترحيب بهم أكبر من عدد اللاجئين، ولم يعد هذا هو الحال.

مساعدات عديدة

ومع ذلك، تتوقّع الحكومة أن يستمر الكنديون في مساعدة اللاجئين ، على الرغم من أن الأزمات الأخرى لا تحظى بنفس الاهتمام – والمتطوعين – كما كان مع اللاجئين السوريين.

في تشرين الأول / أكتوبر الماضي، حدّدت كندا هدفاً لـ 22500 لاجئ برعاية خاصة سنوياً على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

ويظهر تاريخ الرعاية الخاصة – أكثر من 325000 لاجئ منذ عام 1978 – أن الكنديين يؤمنون بشدة بهذا البرنامج.

وقالت جينيفر هيندمان، الأستاذة في مركز دراسات اللاجئين في جامعة يورك في تورنتو: “بينما يتراجع بعض الرعاة، يلتزم آخرون، أحياناً لعقود بتشكيل حركة مجتمع مدني لا مثيل لها”.

وقد أعطت صورة رئيس الوزراء جاستين ترودو، وهو يستقبل السوريين في مطار تورنتو عام 2015 الكثير من الأمل.

حالات متنوّعة من التوطين

باسل، وهو لاجئ سوري تمَّ حجب اسمه حفاظاً على سلامته، شاهد اللقطات وبكى. وقال في مكالمة فيديو حديثة من لبنان: “كنتُ أتمنّى أن يرى جاستن ترودو وضعي”.

باسل (إسم وهمي) بحاجة إلى كفيل في كندا، ولجأ إلى وسائل التواصل الاجتماعي واتصل بأشخاص وجدهم على الإنترنت، غالبًا من خلال صفحات Facebook المخصصة لقضايا اللاجئين.

وعلى الرغم من أن الرعاية الخاصة مفتوحة لجميع اللاجئين الذين يستوفون المعايير الحكومية، إلا أنها تنحرف حالياً نحو اللاجئين الذين لديهم روابط بكندا.

وفي حالة أخرى، أمضى علي منصور أول أسبوعين له في كندا يشاهد من خلال النافذة بينما يفسح الشتاء الطريق للربيع وتجري السناجب عبر العشب كواحد من آخر اللاجئين الذين وصلوا إلى كندا قبل إغلاق الحدود بسبب جائحة COVID-19  وقال ” لقد شعرت بالحرية”.

وأحياناً يُصبح اللاجئون الذين أُعيد توطينهم من قبل الأمم المتحدة أبطال البرنامج، فعبدالله سرواري لاجئ أفغاني سابق، أحضرته الحكومة الكندية مع والدته وشقيقين صغيرين إلى فانكوفر في عام 2019. وعندما اكتشف الرعاية الخاصة، قرّر مساعدة الآخرين.

في عهد الرئيس دونالد ترامب ، تخلت الولايات المتحدة عن دورها التقليدي كزعيم عالمي في إعادة توطين اللاجئين وفي الوقت نفسه ، أعادت كندا توطين أكبر عدد من اللاجئين من أي دولة أخرى في 2018 و 2019 ، وكان معظمهم من خلال برنامج الرعاية الخاصة.

مواضيع مرتبطة :

The post كندا تُعيد توطين لاجئين أكثر من أي بلد آخر في العالم وأغلبهم من خلال الكفالة الخاصة appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

About Mohager 1955 Articles
مهاجر هو الموقع العربي الوحيد المتخصص في الهجرة الى كل دول العالم التي تستقبل المهاجرين واللاجئين ، الهجرة ببساطة شعار الموقع.
تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع