قطاع السياحة في كندا يستعد لاستقبال الزوار الدوليين مع تخفيف قيود السفر

اخبار كندا – رفعت الحكومة الفيدرالية متطلبات اختبار كورونا قبل الدخول للمسافرين الذين تلقوا لقاحهم بالكامل بدءاً من الشهر المقبل.
سيكون لهذه الخطوة فوائد كبيرة لقطاع السياحة الكندي، حيث ستعيد إحياء قطاع السياحة الذي كان مزدهراً قبل الوباء، والذي شلته القيود الوبائية.
تسري القواعد المخففة في الأول من أبريل وستجعل من الأسهل والأرخص السفر عن طريق الجو أو البر أو البحر.
ستكون الرحلات السريعة عبر الحدود البرية لانتقال البنزين ومن أجل محلات البقالة متاحة مرة أخرى.
في هذا السياق، قال جان إيف دوكلوس، وزير الصحة الفيدرالي في مؤتمر صحفي الخميس: “أعتقد أنه يمكننا القول أننا ندخل الآن في مرحلة انتقالية من هذا الوباء”.
ومع ذلك، يحذر دوكلوس من أن جميع التدابير عرضة للتغيير في أي لحظة.
وأضاف: “مع ارتفاع درجة حرارة الطقس وقضاء المزيد من الوقت في الخارج، يمكننا أن نتوقع أن نرى انخفاضاً في انتقال العدوى في الأشهر المقبلة، لكن علينا أن نكون مستعدين لتضاؤل ​​المناعة الجماعية والفردية”.
بالإضافة إلى ذلك، لا يزال يتعين على المسافرين استخدام تطبيق ArriveCAN لإدخال دليل التطعيم والمعلومات الأخرى المطلوبة قبل الوصول إلى كندا.
ويمكن لمسؤولي الحدود الاستمرار في اختيار بعض المسافرين عشوائيا لإجراء  اختبار PCR في المطار، على الرغم من أنه لن يُطلب منهم العزل أثناء انتظار نتائجهم.
سيظل المسافرون غير الملقحين والمُلقحين جزئياً بحاجة إلى الحجر الصحي وإجراء اختبار عند الوصول، ومرة ​​أخرى بعد ثمانية أيام.
من جهته يرحب قطاع السياحة المتضرر بشدة في بريتش كولومبيا بالتغييرات.
حيث قال والت جوداس من اتحاد صناعة السياحة في المقاطعة: “كنا نتطلع إلى يومنا هذا، يمكن لصناعتنا الآن التخطيط لبقية العام، ونتطلع إلى الترحيب بالضيوف الدوليين مرة أخرى”.
وأضاف أن القيود الحالية كانت عائقاً رئيسياً في وجه السفر، وجعلت العديد من الشركات غير مستدامة.
وهو يعتقد أن قطاعي السياحة والضيافة قد يستغرقان ما بين ثلاث إلى خمس سنوات للتعافي من الوباء.
وأوضح أنه في عام 2019، بلغت قيمة الإيرادات حوالي 23.3 مليار دولار، وانخفضت الإيرادات المحققة في عام 2020، وهو آخر عام يمكن قياسه، إلى ما يزيد قليلاً عن 7 مليارات دولار، لذلك فقدت المقاطعة أكثر من ثلثي الإيرادات العائدة من قطاع السياحة والضيافة خلال الوباء.
ويقول أيضاً إن الشركات المحلية التي ترحب في الغالب بالزوار الدوليين يجب أن تبدأ في التسويق بقوة من أجل التنافس مع مدن الوجهة الأخرى.
ومع ذلك، تواجه بريتش كولومبيا نقصاً في العمالة الذي يلوح في الأفق مع عشرات الآلاف من الوظائف الشاغرة في قطاعي الضيافة والسياحة.
كذلك وعدت المقاطعة الأسبوع الماضي بتمويل إضافي لتشجيع المزيد من الطلاب على دخول مجال السياحة.
اقرأ أيضاً: إليك ما يجب معرفته عن قواعد السفر الجديدة في كندا
بريتش كولومبيا تعلن رفع الحد الأدنى للأجور بدءا من 1 يونيو
كندا تعلن عن تغيير في قواعد السفر عبر السفن السياحية

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع