قروض بفوائد مرتفعة وشروط مجحفة… معاناة ذوي الدخل المنخفض في كندا

يعاني الكنديون من ذوي الدخل المنخفض من القروض ذات الشروط ومعدلات الفوائد المجحفة بالنسبة لدخلهم حتى في ظل الوباء

Donna Borden أم عزباء تعمل كموظفة استقبال في مشفى ودار لرعاية المسنين في تورنتو وعانت من ديونها المتراكمة مثل الفواتير التي تركتها لها أمها بعد وفاتها

وتكلفة الكتب الجامعية لابنها، فحاولت البحث عن حل. وقالت “كنت أحاول الاحتفاظ بسقف فوق رؤوسنا”.

وأضافت Borden إن البنك الذي تتعامل معه رفض توحيد ديونها و أوصى بالتواصل مع المقرض Fairstone Financial ، “لاحقا CitiFinancial”. وحصلت على قرض

اشتراكات التلفزيون العربي

بالتقسيط في عام 2008 -10000 دولار على أن يتم سداده على مدى خمس سنوات بفائدة تبلغ حوالي 40%.
سبب هذا الأمر إحباطا كبيراً Borden وشعرت بانها لن تتقدم أي خطوة إلى الأمام
“لقد جعلني الأمر أشعر بالاكتئاب الشديد “شعرت وكأنني عديمة الفائدة”. “لم أصدق أنني وضعت نفسي في هذا الموقف. شعرت بالغباء “.
سددت Borden مدفوعات منتظمة وأدارت أموالها من خلال برنامج ديون، لكن قرضها تضخم.

وقالت إن Fairstone Financial جددت قرضها مرتين على الأقل وتعاملت مع رسوم التأمين دون موافقتها.

من جهتها أوضحت نائبة رئيس مجلس الادارة في Fairstone Financial Fiona Story إن المقرض لا يطبق “معدلات التأخر في السداد” أو “الرسوم الإضافية” أو معدلات الفائدة التي تزيد عن 40% سنويا،

ويوفر معلومات “سهلة الفهم” للعملاء حول قرضهم، بما في ذلك التأمين.
وقالت Story في بيان: “لا يمكن إجراء أي تعديلات على شروط عقد القرض دون إخطار العميل أو بدون موافقة كتابية منه”.

وأضافت “وكما هو الحال مع أي تعامل ائتماني، فإن العملاء الذين يفوتون تسديد المستحقات المترتبة عليهم فإنه يترتب فائدة (غير مركبة) على الأرصدة غير المدفوعة وهذا هو سبب عملنا لمساعدة عملائنا على البقاء على اطلاع بجدول الدفع الخاص بهم.”

وأشارت Borden إلى أن موظفي Fairstone كانوا يتصلون بها مرارًا وتكرارًا على مدار اليوم، مطالبين بالسداد. كما اتصلوا بجهات الاتصال الخاصة بها، ووالدها وخالتها، وأخبروهم عن ديونها في محاولة للضغط عليها لتسديد المزيد.
وأضافت أنها دفعت لشركة Fairstone 25000 دولار بحلول عام 2015 -أي 15000 دولار أكثر مما اقترضته.

“دعم الكنديين ذوي الدخل المنخفض”

قصة Borden مألوفة لمجموعة “دعم الكنديين ذوي الدخل المنخفض” (ACORN)، وهي جمعية المنظمات المجتمعية للإصلاح والتي هي عضو فيها.

وكانت ACORN Canada قد اجرت مؤخرًا استبيانا على 376 عضوًا لدراسة حول القروض ذات الفائدة المرتفعة من الشركات أو المؤسسات التي ليست بنوكًا عادية أو اتحادات ائتمانية وأفاد جميع الذين اجروا الاستبيان تقريبًا أن الدخل السنوي أقل من 40 ألف دولار.

أفاد 70% إنهم أخذوا قرضًا قصير الأجل “يوم الدفع” أقل من 1500 دولار، وهو قرض أقساط طويل الأجل أو قرض ملكية للسيارة. حيث استخدمت الغالبية العظمى القروض لسداد ضروريات مثل الإيجار أو الكهرباء أو الطعام، وذلك بعد أن تم رفض طلباتهم من البنوك العادية لانخفاض المقدرة الائتمانية لديهم، فيما افاد 13% إنهم اضطروا إلى الحصول على قرض بفائدة عالية لأسباب تتعلق بأزمة COVID-19.

وتدعو ACORN الحكومة الفيدرالية لجعل الخدمات المصرفية في متناول الكنديين من ذوي الدخل المنخفض والمتوسط ، بما في ذلك مطالبة البنوك بتوفير:

ائتمان منخفض الفائدة لحالات الطوارئ؛
حماية السحب على المكشوف Overdraft protection منخفضة الفائدة؛
إزالة القيود عن الشيكات حتى يتمكن الأشخاص من الوصول إلى الأموال بسرعة؛
و10 دولارات بدلاً من 45 دولارًا رسومًا للأموال غير الكافية.
كما تريد الحكومة الفيدرالية إنشاء صندوق لدعم المنتجات الائتمانية الموجهة للكنديين ذوي الدخل المنخفض والمتوسط وقاعدة بيانات وطنية لعملاء القروض عالية الفائدة لتتبع ديونهم.

تعد Money Mart وCashMoney و Easy Financial و Fairstone Financial جهات إقراض شائعة افي كندا
وجد تحقيق أجراه موقع CBC Marketplace مؤخرًا أن CashMoney كان يتقاضى حوالي 47% فائدة سنوية على قرض مدته ثلاث سنوات بقيمة 6000 دولار.

فيما تبلغ اسعار الفائدة في بنك كندا Bank of Canada في الوقت الحالي أقل من 1% .

قانون من الثمانينات

وبموجب القانون الفيدرالي، يُسمح للمقرضين بفرض فائدة أقل من 60 % على القروض التي تزيد عن 1500 دولار -وهي قاعدة من الثمانينيات عندما كان سعر الفائدة في بنك كندا 21 %
وفي حال تم تطبيق نفس المنطق بالنسبة لسعر الفائدة الوطني الحالي بين عشية وضحاها البالغ 0.25%، فسيتم تحديد أسعار الفائدة عند 0.75%

وتسعى النائبة المستقلة Pierrette Ringuette لأن تحدد سعر الفائدة لدى المقرضين بحيث لا تتجاوز 20% عن “بنك كندا” ومن المرجح أن تطرح مشروع قانون خاص بالأعضاء في مجلس الشيوخ هذا الربيع، وهي محاولتها الثالثة منذ عام 2013.
“أتمنى العدل في خدمات القروض هذه لجميع الكنديين”. “ليس من الصواب أن يكون لديك مؤسسة مسيئة لأكثر الفئات ضعفاً لدينا في أي وقت ولكن بشكل خاص في هذا الوقت الذي يواجه فيه معظم الكنديين صعوبات حقيقية.”

تعيش Borden الآن حياة خالية تماما من الديون، وتعمل في دار رعاية طويلة الأجل في تورنتو طوال فترة الوباء وتدعو إلى مزيد من الحماية المالية للكنديين.

The post قروض بفوائد مرتفعة وشروط مجحفة… معاناة ذوي الدخل المنخفض في كندا appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع