قرار بترحيل أسرة مصرية تعيش في كندا منذ 5 سنوات ولديهم طفل يحمل الجنسية الكندية

اخبار كندا – يخشى رجل حُكم عليه غيابياً بالسجن المؤبد في مصر، بسبب آرائه السياسية، من الترحيل مع عائلته، وإجبارهم على مغادرة لندن، أونتاريو، التي كانت موطنهم لمدة خمس سنوات بعد أن حُرموا من وضع اللاجئ في كندا.
في هذا السياق، قال محمد إبراهيم إنه وأسرته يشعرون بالقلق والاكتئاب والحزن.
ذلك بعد أن تلقت الأسرة أمر ترحيل بسبب رفض كندا محاولاتهم في الحصول على اللجوء في عام 2019.
من جهته، قال المتحدث باسم شون فريزر، وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC)، لـ CBC في رسالة بريد إلكتروني أن إبراهيم تقدم بطلب للحصول على تصريح عمل مفتوح في نوفمبر الماضي تمت الموافقة عليه في مارس وهو ساري المفعول حتى مارس 2023.
لكن هذا لا يجعله هو وأسرته مقيمين دائمين في كندا.
كان إبراهيم، الذي حوكم كمدني أمام محكمة عسكرية في القاهرة، من بين 71 شخصاً متهمين بخيانة الحكومة المصرية في محاكمة جماعية عام 2016.
وتشير الوثائق إلى أن إبراهيم يواجه حكماً بالسجن مدى الحياة وما يعادل غرامة قدرها 1370 دولاراً كندياً لكونه عضواً في حزب الحرية والعدالة، الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة.
من جهة أخرى، حُرم إبراهيم من صفة اللاجئ لأنه وفقاً لقرار مجلس الهجرة واللاجئين (IRB) في القضية التي راجعتها قناة CBC News، واجه محاولة اعتقال وهرب من مصر مع نقص الأدلة الداعمة لقصته.
لهذا السبب، وخوفاً مما قد يحدث لإبراهيم في مصر إذا رُحل، قررت قناة CBC News عدم نشر أسماء أفراد العائلة الآخرين وطمس وجوههم في الصور.
قال إبراهيم إن قرار مجلس الهجرة واللاجئين جاء بسبب خطأ من جانب محاميه، الذي لم يقدم وثائق المحكمة العسكرية المصرية التي تظهر أنه حكم عليه بالسجن المؤبد من قبل محكمة القاهرة.
وقال: “المحامي الخاص بي ارتكب خطأ فادحاً، لم يقدم هذا الدليل، وهو قرار السجن المؤبد”، مشيراً إلى أن الأسرة تلقت أمر الترحيل من وكالة خدمات الحدود الكندية (CBSA) في الأسابيع القليلة الماضية.
وقال إبراهيم عن ابنه الكندي الذي وُلد في لندن: “عندما أنظر إلى طفلي، أجد من الظلم حقًا إبعاده عن وطنه”.
اقرأ أيضًا: أسباب الترحيل من كندا وكيف يمكنني إيقاف قرار الترحيل
رفض كل من CBSA وIRB التعليق على القضية لـ CBC News، متعللين بأسباب تتعلق بالخصوصية.
من جهته ضغط المجتمع المسلم على أعضاء البرلمان الليبراليين المحليين للضغط على مجلس الهجرة واللاجئين لعكس قراره، ومن بينهم أرييل كاياباجا.
وقال: “أنا على علم بحالة محمد، وأعمل عن كثب معه ومع المجتمع للدفاع عن هذا الأمر، ولكن لا يوجد حالياً تاريخ لتغيير القرار، ويحق له الحصول على تقييم مخاطر ما قبل الترحيل، سنواصل العمل معه ومع المجتمع للدفاع عنه “.
في غضون ذلك، تضغط الجالية المسلمة في لندن على فريزر، الذي نادراً ما يستخدم السلطة لإلغاء قرار مجلس الهجرة واللاجئين بمجرد توقيع.
على الرغم من أن ذلك لم يحدث، فقد تم تعليق أمر الترحيل حتى يمكن إجراء تقييم مخاطر ما قبل الترحيل بواسطة IRCC.
كذلك فإن IRCC تلقت طلباً للحصول على الإقامة الدائمة من أجل إبراهيم بناءً على أسباب إنسانية ورحيمة في أغسطس الماضي وما زال قيد المعالجة.
اقرأ أيضاً: ترحيل فنانة مصرية من كندا بسبب تغير شكلها بدون مكياج

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع