في مثل هذا اليوم قبل خمسين عاماً …”عاصفة القرن” ضربت مونتريال

تعرض جنوب كيبيك في 5 مارس/آذار من عام 1971، أي قبل 50 عاماً، لعاصفة شديدة للغاية أصبحت تُعرف فيما بعد باسم عاصفة القرن. حيث أدت إلى توقف الحركة في مونتريال وما حولها لعدة أيام.

و قد تراكم ما يقارب 45 سم من الثلج في المدينة في غضون 24 ساعة ، وكان تساقط الثلوج أكثر شدة في الجزيرة.

كما ارتفعت سرعة الرياح حتى تجاوزت 100 كيلومتر في الساعة. و ترك الناس سياراتهم في الشارع. و انقطعت الكهرباء عن بعض المنازل لأكثر من أسبوع ، وتوفي 30 شخصاً في أنحاء المقاطعة.

ويؤكد الأشخاص الذين عاشوا أحداث هذه العاصفة أنها محفورة في ذاكرتهم. حيث قالت امرأة لقناة CTV News: “لم نتمكن من الذهاب إلى المستشفى”. “أخبرني موظفو المستشفى أنه إذا ساءت الأمور ، فإنهم سيأتون بطائرة هليكوبتر لتقلني”.

وقام بعض المواطنين غير القادرين على القيادة باستبدل سياراتهم بعربات الثلوج. حيث قالت Ann Foster ، وهي من سكان مونتريال: ” زوجي، بالإضافة إلى عدد من أصدقائي كانوا يملكون عربات ثلجية. و ذهبوا إلى الطريق السريع لإنقاذ الناس.”

أما بالنسبة للأطفال الذين عاشوا أحداث هذه العاصفة ، فقد خلق تراكم الثلوج فرصة لعبٍ تأتي لمرة واحدة في العمر.

و قالت Ginette Arseneault ، التي كانت طفلة في ذلك الوقت: “كان الثلج عالياً للغاية . كان بإمكانك التسلق من قمة الثلج إلى سطح المنزل مباشرةً، و كنا نتزلج على السطح.”

و لكن ماذا سيحدث إذا حدث مثل هذه العاصفة اليوم؟

وفقاً للمدينة، فقد تغير الكثير خلال 50 عاماً. و ستكون مونتريال حالياً مجهزة بشكل أفضل للتعامل مع عاصفة مماثلة.

و قال Philippe Sabourin ، المتحدث باسم مدينة مونتريال:”سيكون ذلك تحدياً بلا شك، لكننا نملك كافة التجهيزات لمواجهة مثل هذا النوع من العواصف التي حصلت في السبعينيات.”

وقد شهدت المدينة عواصف مماثلة منذ السبعينيات. ففي عام 2008 ، كان هناك الكثير من الثلوج على مدار فصل الشتاء لدرجة أن المدينة لم يعد لديها أماكن للتخلص منها.

و في عام 2012 ، حطمت مونتريال الرقم القياسي في السبعينيات بغطاء ثلجي بلغ 45 سم.

كما أدّت عاصفة كبيرة حصلت في عام 2017 إلى حبس المئات من سكان كيبيك في بيوتهم لمدة 17 ساعة.

The post في مثل هذا اليوم قبل خمسين عاماً …”عاصفة القرن” ضربت مونتريال appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner