علاج لكورونا كندي الصّنع غير مُستخدم حتى الآن

قالت خبيرة الأمراض المُعدية الدّكتورة Deepali Kuma: “إنه أمر مُحبط للغاية أن لدينا علاجاً متاحاً لنا في كندا لا يمكننا استخدامه في الواقع”.

Bamlanivimab هو جسم مضاد أحادي موجه ضد البروتين الشائك لـ SARS-CoV-2 ، الفيروس المسبب لـ COVID-19. يحاكي العقار قدرة الجّهاز المناعي على محاربة الفيروس، وقد طوّرته شركة AbCellera Biologics Inc في فانكوفر بدعم من الحكومة الفيدرالية، التي خصّصت ما يصل إلى 175.6 مليون دولار للشركة في مايوأيار 2020 لتطوير علاجات بالأجسام المضادة.

وخلال الموجة الثالثة من الوباء بقي العلاج على رفوف المستشفيات والصيدليات في البلاد لأن الأطّباء يقولون إن الخطّة حول كيفية إعطاء الدواء لم توضع أبداً.

وفقًا لهيئة الصّحة الكندية، قد يمنع Bamlanivimab الأعراض من أن تصبح أسوأ ويقلل من نسبة دخول المشافي للمرضى المعرضين لخطر كبير من المصابين بـ COVID-19. كما أوضحت الهيئة أنه قد تم شراء 26000 جرعة من العلاج مقابل 40 مليون دولار وتوزيعها على المقاطعات. ومع ذلك، لم يتم استخدام أي من هذه الجرعات تقريباً.

تستخدم البلدان في جميع أنحاء العالم عقار Bamlanivimab للمساعدة في إبقاء مرضى COVID-19 خارج المستشفيات وتقليل الوفيات. استفاد أكثر من 400 ألف مريض بالفيروس في جميع أنحاء العالم من الدواء، وفقًا Michael McDougall، المتحدث باسم شركة Eli Lilly للصناعات الدوائية.

من جهته صرّح Carl Hansen، الرئيس التنفيذي لشركة AbCellera Biologics ، أنه من “المُفجع” عدم توفر العقار في كندا.

“نحن فخورون بأننا ساهمنا في حل يساعد الكثير من الناس حول العالم، ولكن بالطبع، من الجيد إذا وصل هذا العلاج بالفعل إلى الأشخاص في مجتمعاتنا والذين هم بأمس الحاجة إليه”

“لدينا علاج هنا في كندا، تم دفع ثمنه بالفعل، وهو موجود على الرفوف. وفي الوقت نفسه، يستمر مرض الناس، وعلينا اتخاذ كل خطوة ممكنة للتأكد من أننا نقدم العلاجات المنقذة للحياة للمرضى في أسرع وقت ممكن”

وفي الوقت نفسه، فإن الإلغاء الأخير لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية لترخيص استخدام Bamlanivimab في حالات الطوارئ قد يسبب بعض الارتباك لدى النّاس.

وتعقيباً على سبب هذا الإجراء أوضح متحدّث باسم وزارة الصّحة الكندية أنه جاء “نظراً لوجود أدلة على عدم فعالية العقار عند استخدامه بمفرده ضد بعض أنواع COVID-19 المثيرة للقلق المنتشرة في الولايات المتحدة وتوافر العلاجات البديلة إنمّا لم يكن الدافع وراء هذا الإجراء هو مخاوف تتعلق بالسلامة ”

وقال Kumar إن العلاج بالأجسام المضادة يجب أن يُعطى “في أقرب وقت ممكن أثناء المرض”. ومع ذلك، قد يكون هذا أمراً صعباً بالنسبة لأولئك الذين قد يكونون مرضى للغاية بحيث لا يتمكنون من الوصول إلى المشفى في الوقت المناسب.

وأوضحت إن قادة المقاطعات ومسؤولي الصّحة بحاجة إلى الاجتماع معاً لاكتشاف طريقة لتطبيق Bamlanivimab في نظام الرعاية الصحية.

وأضافت إن المستشفيات يمكن أن تنشئ عيادات متنقلة ومراكز للمساعدة في إيصال العلاج بالأجسام المضادة إلى أولئك الذين يمكن أن يستفيدوا منه.

وتابعت في حديثها :”البيانات الجديدة القادمة، تُظهر أن هذه العلاجات تمنع الموت بالفعل، وتمنع دخول المستشفى، وإذا كنا سنخفف العبء عن غرف الطوارئ وأسرّة المستشفيات، فنحن نحتاج حقًا إلى معرفة كيفية استخدام هذه العلاجات على نطاق واسع، ”

وأردفت “الدليل على هذه العلاجات قوي بما فيه الكفاية في الوقت الحالي -والآثار الجانبية محدودة بدرجة كافية -بحيث يجب أن يكون الأطباء الكنديون قادرين على تقديم هذه العلاجات للمرضى المؤهلين”.”في الواقع، تقبل الولايات المتحدة هذا الدليل وقد أنشأت بالفعل أكثر من 5000 موقع قدّمت هذا العلاج لما يقرب من مليون شخص.”

وبالمثل، فقد ثبُت أن عقار Bamlanivimab يُقلل من خطر الإصابة بأعراض COVID-19 بين المقيمين والعاملين في مرافق الرعاية طويلة الأجل، وفقًا لنتائج المرحلة الثالثة من التجربة السريرية التي أجراها المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID) وشبكة الوقاية من COVID-19.

ومع استمرار ارتفاع الإصابات في معظم أنحاء البلاد، هناك دعوات متزايدة للاستفادة من هذا العلاج -الذي تم التغاضي عنه-لإنقاذ الأرواح.

المصدر : CTV NEW

The post علاج لكورونا كندي الصّنع غير مُستخدم حتى الآن appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner