عقبات أمام العمال المهاجرين والطلاب الدوليين للقبول ضمن برنامج الهجرة الجديد

اخبار كندا – وجد استطلاع جديد أن 45% من العمال المهاجرين و35% من الخريجين الدوليين مستثنون من برنامج الهجرة الجديد للحكومة الفيدرالية الذي يبدأ يوم الخميس.
فمن المقرر في 6 مايو أن تبدأ إدارة الهجرة في قبول ما يصل إلى 50000 طلباً من العاملين في الرعاية الصحية والعاملين الأساسيين الآخرين و40 ألف طلباً من الخريجين الدوليين الذين يستوفون معايير الحكومة.
ويستند الاستطلاع، الذي أجرته منظمة حقوق المهاجرين، وهي تمثل أكبر تحالف بقيادة المهاجرين في كندا، إلى تجارب 3000 عاملاً مهاجراً وخريجاً دولياً من جميع أنحاء كندا.
ووجد أن الطلاب والعاملين يواجهون عقبات مختلفة للوصول إلى برنامج الهجرة لمرة واحدة الذي أعلنه وزير الهجرة ماركو مينديسينو في أبريل.
حيث قال ما يقرب من نصف الطلاب الدوليين و67% من العمال المهاجرين إنهم لا يمتلكون نتائج اختبار اللغة المطلوبة للتقديم.
كما ووجد الاستطلاع أيضاً أن تكلفة الطلب واستكمال تعليم اللغة واختباراتها وغيرها من الأوراق الضرورية باهظة الثمن.
وهذه هي المشكلة التي يواجهها غاري عامل مزرعة مهاجر، جاء إلى كندا في عام 2013 من المكسيك ويعمل في مزارع في أونتاريو منذ ذلك الحين. ولا تستطيع Global News الكشف عن هويته لأنه يخشى الانتقام من صاحب العمل واحتمال ترحيله.
ولكنه أخبر القناة الإخبارية أنه غير قادر على الوصول إلى البرنامج للم شمله بأسرته، وذلك لأنه لم يكمل اختبار اللغة الإنجليزية المطلوب ولا يمكنه تحمل تكاليف تعليم اللغة والاختبار والتطبيق.

موقع الهجرة الكندية cic .. طريقة التسجيل وشروط التقديم

كذلك يقول غاري إنه علم نفسه اللغة الإنجليزية الأساسية على مر السنين، ولكن متطلبات القراءة والكتابة للاختبار صعبة للغاية وستتطلب تعليماً إضافياً، وهو أمر لا يستطيع تحمل نفقاته.
من جهتها تقول المنظمة إن البرنامج يستثني الأشخاص غير المسجلين واللاجئين والطلاب والمهاجرين في كيبيك، وهو ما مجموعه أكثر من مليون شخصاً.
من أجل التقدم إلى البرنامج الجديد، يجب أن يكون العمال قد عملوا لمدة عام واحد على الأقل في كندا في مهنة الرعاية الصحية أو دور أساسي آخر معتمد من الحكومة.
كما يجب أن يكون الخريجون الدوليون قد أكملوا برنامج ما بعد الثانوي الكندي خلال السنوات الأربع الماضية.
إلى جانب ذلك، يجب توظيف العمال حالياً في كندا من خلال تصريح عمل ساري المفعول، والحصول على نتيجة اختبار اللغة الإنجليزية وجميع المستندات المطلوبة في وقت تقديم الطلب، وهي متطلبات يصعب القيام بها بسبب وباء كورونا الحالي.
حيث أكدت المنظمة أن إغلاق السفارة، ومحدودية الأماكن لإجراء التدريب والاختبارات اللغوية، والتسريح الجماعي للعمال بسبب الوباء، أدى إلى عدم تمكن الأشخاص من التقدم بالطلبات للهجرة.
كما قدرت منظمة حقوق المهاجرين تكلفة التطبيق والأعمال الورقية الأخرى بآلاف الدولارات ويحصل العديد من العمال على الحد الأدنى للأجور، لكن لم يعلن عن تكلفة التطبيق نفسه حتى الآن.
وقد صمم التطبيق المؤقت الجديد لمساعدة الحكومة على تحقيق هدفها المتمثل في قبول 401 ألف مقيماً دائماً هذا العام.
أخيراً، تدعو منظمة حقوق المهاجرين الحكومة الفيدرالية إلى منح جميع المهاجرين وغير المسجلين في كندا وضع الإقامة الدائمة وأن يتمكن جميع المهاجرين من الطبقة العاملة من الوصول في المستقبل إلى وضع الإقامة الدائمة.
ولكن لم تستجب دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية على طلب Global News للتعليق على القضية.
اقرأ أيضاً: قيود السفر تؤثر على الهجرة إلى كندا.. وهذه إحدى القصص.. والحكومة ترد
وزيرة الهجرة والعلاقات الدولية: كيبيك تنوي زيادة عدد المهاجرين الجدد إليها

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع