طبيب بأونتاريو يحذر من ارتفاع أعداد المسنين الذين تتخلى عنهم عائلاتهم خلال موسم العطلات

اخبار كندا – يحذر طبيب بغرفة الطوارئ  الدكتور آلان دروموند في أونتاريو من اتجاه مقلق يُعرف باسم “التخلي عن الأجداد”، حيث تتجه بعض العائلات التي تكافح من أجل رعاية الأقارب المسنين إلى نقل الأجداد إلى غرف الطوارئ بحقيبة معبأة للإقامة لفترة قصيرة خلال موسم العطلات.
وقال الطبيب الذي يعمل في Perth بأونتاريو، لشبكة CBC في مقابلة: “إنه ليس شيئًا جديداً، حيث إن العاملين في مجال الرعاية الصحية يرون ذلك بشكل متكرر في أيام العطلات ، وهو وقت يتسم بضغط شديد حيث يمكن للعائلات أن تواجه صعوبة في التعامل مع تعقيدات رعاية شخص ذي احتياجات طبية”.
وأضاف: “قبل عشية عيد الميلاد بقليل، انتهى بالعديد من السيدات المسنات اللواتي لم تستطع عائلاتهم التأقلم مع وضعهن في غرف الطوارئ”، مؤكداً أن إن العاملين في مجال الرعاية الصحية يبذلون قصارى جهدهم لجعل عيد الميلاد في المستشفى تجربة إيجابية.
وأشار إلى أن الرعاية الخاصة ليست خيارًا للعديد من كبار السن من ذوي الدخل المنخفض، خاصةً إذا كانوا يعانون من الخرف، حيث قال ميدوس: “رعاية شخص مسن من المحتمل أن يكلفك ثمانية [8000 دولار] إلى 10000 دولار شهريًا، لهذا السبب ينتهي الأمر بالناس في غرف الطوارئ. لا يوجد خيار والعائلات منهكة بالكامل”.
وأكد دروموند إن وضع التخلي عن الأجداد ليس محصوراً في أونتاريو أو كندا بل في جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضاً: أونتاريو: تعب وإرهاق يصيب الصيادلة بسبب الطلب المتزايد على اختبارات COVID-19 السريعة

بعض مناطق أونتاريو تشهد درجات حرارة تصل لـ -37.. وتحذير من قضمة الصقيع

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشتراكات التلفزيون العربي

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع