صناديق Bitcoin ETF الكندية تعمل على زعزعة سوق الاستثمار العالمي للعملات الرقمية

أطلق صندوق Purpose Bitcoin للتداول في البورصة (ETF)، الذي تم إطلاقه في بورصة تورنتو في منتصف فبراير/شباط، سلسلةً من ردود الفعل من المنافسين الذين يحذون حذوه. وسيتعين على الصناديق التي كانت قادرة على فرض أقساط بنسبة 30٪ أو أكثر من سعر الBitcoin نفسها أن تعيد التفكير في نهجها، مع إعلان Grayscale Bitcoin Trust (GBTC) أنها تخطط أيضاً للتحول إلى ETF هذا الأسبوع.

وتأتي هذه الخطوة من GBTC بعد قيام شركاء Ninepoint الكنديين و CI بخطوات مماثلة، حيث أعلنا عن خطط لتحويل أموالهما من Bitcoin إلى صناديق ETF بعد فترة وجيزة من بدء تداول منتج Purpose.

كما أن النجاح قصير الأجل لصناديق الاستثمار المتداولة الكندية أدى إلى توقع الكثير من الأشخاص زوال الصناديق المغلقة مثل تلك التي تقدمها Grayscale ومقرها نيويورك بأصول تحت الإدارة بقيمة 38 مليار دولار، مما جعل المستثمرين يخضعون لفترات إغلاق ممتدة ورسوم عالية وقيود على من يمكنه الدخول.

وقد جعل المراقبين الذين شاهدوا لجنة الأوراق المالية والبورصات ترفض العملات الرقمية لسنوات، يأملون أن تتم الموافقة على منتج مشابه في الولايات المتحدة أخيراً.

اشتراكات التلفزيون العربي

و أكّد Som Seif ، الرئيس التنفيذي لشركة Purpose Investments ، أنه لا يمانع في رؤية الآخرين يستفيدون من العمل الشاق الذي بذله.

وقال: “إذا كنت تعمل مع منتج جديد ، مثل Bitcoin ، فهناك الكثير من العمل الذي يتوجب عليك القيام به للتأكد من أن الجميع مرتاحون”.

مع العلم أن قطاع العملات الرقمية كان يترقب Bitcoin ETF بشدّة، لأنها تزيل العديد من الحواجز أمام الدخول ، مما يسمح للمستثمرين بشراء وبيع الأسهم بسهولة من خلال حسابات الوساطة التقليدية وإضافتها إلى محافظ التقاعد. و تعتبر صناديق العملات الرقمية المغلقة أقل مرونة وهي ليست مؤهلة دائماً لـ RRSPs و TFSA، إلا أن صندوق Bitcoin من مدير صندوق الأصول الرقمية الكندي 3iQ مؤهل لذلك.

وقد عبّرت مفوضة هيئة الأوراق المالية والبورصات Hester Peirce عن حماسها لبدء عملية إحضار منتج يتم تداوله في بورصة Bitcoin إلى الولايات المتحدة. وتملك الهيئة بعض التطبيقات البارزة، ويشمل أحد التطبيقات التابعة لشركة الاستثمار العملاقة Fidelity، وهو قيد الدراسة حالياً.

و أشارت Peirce ، التي تُعرف باسم “Crypto Mom”، إلى أنها تعتقد أن تجربة كندا يمكن أن تكون بمثابة نموذج لأقرانها في اللجنة.

وقالت: “رؤية ما تفعله كندا ومراقبة رد فعل السوق، ورؤية مدى جودة عمل الآليات يمكن أن يكون مفيداً لإبلاغنا بينما نمضي قدماً”.

وعلى الرغم من رفض هيئة الأوراق المالية والبورصات طلبات Bitcoin ETF في الماضي بسبب مخاوف من التلاعب المحتمل بالسوق والأنشطة غير المشروعة، قالت Peirce إنها تفضل أن يكون لدى المستثمرين إمكانية الوصول إلى وسيلة خاضعة للتنظيم تحت الإشراف.

وأضافت أن صناديق Bitcoin ETF الكندية تُظهر نقطتين مهمتين: وجود سوق كبير لها، بالإضافة إلى أهمية تحديد من سيحصل على الموافقة أولاً.

مع العلم أن Purpose Bitcoin ETF في الصدارة حالياً من حيث الأصول الخاضعة للإدارة، مع 1.24 مليار دولار، مقارنةً بـ 99 مليون دولار التي يملكها المنافس Evolve، و 69.2 مليون دولار التي يملكها CI Galaxy Bitcoin ETF (في وقت كتابة هذا المقال).

وأشار William Cai، وهو مدير الأصول في Wilshire Phoenix، إلى صعوبة إعداد طلب مفصّل إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) من أجل Bitcoin ETF، وإلى خيبة أمله عند رفض هذا الطلب بسبب مخاوف التلاعب في السوق وحماية المستثمر. وقال إنه لا يتوقع أن نحصل على ETF Bitcoin الأمريكي خلال العام الحالي.

وفي الوقت نفسه، قدمت Wilshire Phoenix طلباً لإطلاق صندوق Bitcoin آخر ، مع التركيز على تحويله في النهاية إلى ETF.

وقال Mike Novogratz، الملياردير مؤسس شركة الاستثمار في العملات الرقمية المدرجة في بورصة TSX ، Galaxy Digital Holdings، إنه يعتقد أن الانتقال نحو صناديق الاستثمار المتداولة والابتعاد عن الصناديق المغلقة التي كانت كندا رائدة فيها هو جزء من تحول أكبر.

ولطالما كان وعد العملات الرقمية هو القضاء على الوسطاء وتكليف الأشخاص بمسؤولية مصائرهم المالية، وقد لاخظ Novogratz تراجع الصناديق الاستئمانية التي تحد من الوصول إلى الأثرياء كخطوة نحو هذا الهدف النهائي.

كما أكّد Fred Pye، الرئيس التنفيذي لشركة 3iQ، أنه لا يوافق على فكرة أن صناديق Bitcoin ETFs تتفوق على الصناديق المغلقة وستحل محلها في النهاية. و تقدمت شركته بطلب للحصول على ETF كندي جديد من Bitcoin بالشراكة مع شركة CoinShares لإدارة الأصول الرقمية، وهو يتوقع أن يبدأ التداول هذا الأسبوع، لكنه لا ينوي إنهاء أو تحويل منتج 3iQ الحالي المدرج في TSX إلى صندوق الBitcoin.

و قال Pye: “الصندوق المغلق هو منتج ممتاز للمستثمرين الذين يتطلعون لشراء العملات والاحتفاظ بها لفترة طويلة. في حين سيبحث الأشخاص الذين يرغبون في تداول البيتكوين بنشاط عن صناديق الاستثمار المتداولة الأكثر سيولة والأكثر كفاءة”.

ومع وصول ETF التابع لشركة 3iQ وغيرها إلى السوق، سيتعين على المنتجات إيجاد طرق لتمييز نفسها من أجل المنافسة. حيث شاركت صناديق الاستثمار المتداولة في كندا في حرب تسويقية من خلال تخفيض الرسوم الإدارية لبعضها البعض، على الرغم من أن عامة الشعب لن يميزوا أيهما يملك أدنى نسبة نفقات إدارية عامة حتى يطلقوا إيداعات نهاية العام.

وحتى مع وجود المزيد من المنافسة في كندا، أو من الولايات المتحدة ، أكد Seif من Purpose Investments أن الأفضلية ستكون لصاحب الخطوة الأولى.

The post صناديق Bitcoin ETF الكندية تعمل على زعزعة سوق الاستثمار العالمي للعملات الرقمية appeared first on Montreal daily.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع