سكان أونتاريو الراغبون في شراء المنازل يوجهون أنظارهم نحو كالجاري.. والسبب

جعل سوق العقارات المزدحم في أونتاريو ملكية المنازل حلماً بعيداً عن متناول العديد من الكنديين، ويتطلع عدد متزايد من المشترين المحتملين إلى الغرب على أمل تحقيق أحلامهم.
وكان فينيت مروج وكوشبو ميستري، الذين تزوجا حديثاً وانتقلا إلى كالجاري من مسقط رأسهم في تورنتو العام الماضي، كبعض سكان GTA الذين ينتقلون إلى ألبرتا لما يعتقدون أنه فرصتهم الأخيرة لامتلاك قطعة من العقارات بأسعار معقولة في مدينة كندية كبيرة.
قال مروج: “لقد فكرنا في فكرة الإقامة في تورنتو، لكنها لم تدم طويلاً، فقط بسبب السعر الباهظ للمنازل”.
وأضاف أنه وزوجته قاما بهذه الخطوة بنية تكوين أسرة قريباً.
اشترى الزوجان في نهاية المطاف منزلاً بمساحة 250 متراً مربعاً به قبو خارجي وفناء خلفي كبير في حي فالي ريدج شمال غرب كالجاري.
قال مروج: “لقد حصلنا على منزل أكبر بثلاثة أضعاف وبنفس المبلغ، تحن سعداء للغاية بقرارنا”.
تجربة مروج وميستري ليست فريدة من نوعها.
فبإلقاء نظرة سريعة على المنتديات المتعلقة بالإسكان على وسائل الإنترنت مثل Reddit تظهر العشرات من الاستفسارات الحديثة من سكان GTA يسألون عن الطقس وأوقات التنقل والأحياء الشعبية في مدن ألبرتا، وخاصة كالجاري.
كما يضج السماسرة في المقاطعة الغربية بالحكايات حول ما يقولون إنه عدد كبير بشكل غير عادي من الاستفسارات من قبل سكان أونتاريو.
كما يبدو أن هذه القصص مدعومة ببيانات هيئة الإحصاء الكندية، التي تقول إن ألبرتا قادت البلاد في الهجرة بين المقاطعات في الربع الرابع من عام 2021، للمرة الأولى منذ عام 2015.
وعلى أساس صافي، فإن غالبية المهاجرين الجدد بين المقاطعات في ألبرتا في الربع الرابع جاء الربع من أونتاريو.
ارتفع السعر القياسي للمنازل المنفصلة في كالجاري إلى 620،500 دولاراً في مارس، وهو أعلى من 73000 دولاراً عن مستويات ديسمبر وأعلى بنسبة 20 في المائة من المستويات المسجلة العام الماضي.
وتتلقى العديد من المنازل عروضاً متعددة وتباع بسعر يفوق السعر المطلوب.
من جهة أخرى، ارتفعت مبيعات المنازل المنفصلة والملحقة في فئة الأسعار التي تزيد عن مليون دولار في كالجاري بنسبة 71 في المائة و 258 في المائة على أساس سنوي على التوالي، وفقاً لـ Sotheby’s.
ولكن حتى مع ارتفاع أسعار المساكن في كالجاري، فإنها تتضاءل مقارنة بما يواجهه مشترو المنازل في أجزاء أخرى من البلاد.
في تورنتو، بلغ متوسط ​​سعر البيع في مارس 2022 1.3 مليون دولار، وفقاً لجمعية العقارات الكندية، في حين بلغ السعر القياسي في مترو فانكوفر للشهر نفسه 1.4 مليون دولار.
وبينما التزمت الحكومة الفيدرالية في ميزانيتها باتخاذ خطوات لتهدئة سوق الإسكان المحموم في كندا، إلا أنه بالنسبة للعديد من مشتري المنازل لأول مرة، فقد فات الأوان.
تزامنت أزمة تكاليف الإسكان في كندا مع تعافي ألبرتا من سنوات الركود بسبب انخفاض أسعار النفط، وهو ما قد يكون سبباً آخر لرجوع الكنديين الشرقيين إلى الغرب مرة أخرى.
وفقاً لمجلس المؤتمرات الكندي، من المتوقع أن تقود ألبرتا البلاد في النمو الاقتصادي في كل من 2022 و 2023 بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية.
كذلك تعمل المقاطعة على تنويع اقتصادها، حيث شهدت كل من كالجاري وإدمونتون نمواً سريعاً في مشاهد التكنولوجيا المحلية.
إلى جانب ذلك، يبدو أن المشترين الخارجيين ينجذبون إلى قرب كالجاري من جبال روكي.
لكن تعد العقارات السياحية في ألبرتا الآن الأغلى في كندا، حيث تفوقت حتى على بريتش كولومبيا، وذلك وفقاً لتقرير حديث صادر عن Royal LePage Realty.
في كانمور، وهي بلدة جبلية تقع على بعد 80 كيلومتراً غرب كالجاري، ارتفعت أسعار المنازل بنسبة 33 في المائة على أساس سنوي، لتصل إلى 1.36 مليون دولار.
في حين أن الكثير من الطلب على المنازل لا يزال مدفوعاً من قبل الكنديين الغربيين، قال سمسار عقارات Royal LePage المحلي براد هوكر إن عدداً متزايداً من عقارات كانمور تُقتنص من قبل متقاعدي أونتاريو.

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع