زيادة في انتشار حشرة القرّاد في كيبيك والغزلان هي السبب الرئيسي

يبدو أن الشتاء المعتدل ودرجات الحرارة المتقلبة في الربيع قد أدت إلى ازدهار انتشار حشرة القرّاد في كيبيك ، وهي مقاطعة تتصاعد فيها حالات الإصابة بمرض Lyme بشكل مطرد منذ سنوات.

القرّاد الأسود ، المعروف أيضاً باسم قراد الغزلان ، هو النوع المعروف بحمل البكتيريا المسببة لمرض Lyme – وهو مرض يمكن أن يؤدي ، إذا ترك دون علاج ، إلى مشاكل صحية طويلة الأمد.

وتعمل الصحة العامة في كيبيك على بناء الوعي وتتبع انتشار المرض. حيث قفزت حالات الإصابة بمرض Lyme من 125 في عام 2014 إلى 500 في عام 2019.

وكجزء من هذا الجهد ، تعاونت الصحة العامة مع مبادرة كيبيك التي تمنح الكنديين طريقة سريعة وسهلة للتعرف على القراد الذي يجدونه على أجسادهم أو على حيواناتهم الأليفة أو في البرية.

أطلقت أستاذة علم الحشرات في جامعة Bishop ، Jade Savage ، موقع Etick.ca منذ بضع سنوات بالتعاون مع معهد الصحة العامة في كيبيك (INSPQ) ووكالة الصحة العامة الكندية.

قراد Blacklegged يتحرك شمالاً

تُتاح البيانات التي تم جمعها على Etick ، ​​بالإضافة إلى الصور ومعلومات الموقع ، على الإنترنت لأي شخص للاطلاع عليها. وتساعد البيانات أيضاً الباحثين على تتبع مشاهدات القراد.

منذ عام 2017 ، تم التعرف على الآلاف من حشرات القرّاد وأصبح الموقع الآن متاحاً بشكل أكبر في جميع أنحاء البلاد بالتعاون مع وكالات الصحة الإقليمية.

كما انضمت بريتيش كولومبيا إلى المبادرة هذا الشهر ، ومن المتوقع أن يتم طرحها في  Prince Edward Island في الأسابيع المقبلة. وأشارت Savage إنه  ربما بحلول نهاية هذا العام ، ستكون الأداة متاحة في كل مكان في كندا.

في كيبيك ، يظهر القرّاد ذو القشرة السوداء على طول حدود أونتاريو ، في مونتريال وحولها ، وحتى شمال شرق مدينة كيبيك وساجويني لاك سان جان ، على حد قولها.

وأوضحت Savage إن القراد يمكن أن ينتقل على الطيور ، لذا فإن مشاهدته لا تشير بالضرورة إلى الإصابة.

وقالت: “هذا العام ، بدأ الجو الدافئ مبكراً ، لكنه لم يظل دافئاً للغاية”. “هذه هي درجة الحرارة الملائمة لتلك الأنواع ، وبعض الأنواع الأخرى أيضاً.”

كما أكدت إن جميع البيانات حتى الآن تشير إلى “ارتفاع عالٍ في أعداد هذه الحشرات بالمجمل”.

تعيش نصف الغزلان في Montérégie و Eastern Townships و Center-du-Québec. حيث تعد كل من Eastern Townships و Montérégie أكثر المناطق التي يوجد بها مرض Lyme.

قال جان بيير تريمبلاي ، الأستاذ في قسم الأحياء بجامعة لافال ، إن الدراسات في مين وكونيتيكت ونيويورك كشفت أن انخفاض أعداد الغزلان مرتبط بانخفاض بالقراد ومرض Lyme.

وهذا هو أحد الأسباب العديدة التي تجعل وزارة الحياة البرية في كيبيك تعمل للسيطرة على أعداد الغزلان.

وتوضح فاني بيليتيير ، أستاذة علم الأحياء في جامعة شيربروك ، إن نقل الغزلان غالباً ما يقتلهم ، والتعقيم غير ممكن.

قتل غزلان

لهذا السبب ، على سبيل المثال ، اختار مسؤولو Longueuil قتل حوالي 15 غزالاً في متنزه Michel-Chartrand العام الماضي بدلاً من محاولة نقلهم ، ولكن تم إلغاء هذه الخطة عندما اندلعت الاحتجاجات.

حتى أوائل التسعينيات، كان القراد غير موجود عملياً في كندا، لكن تغير المناخ سمح له بالتحرك ومن المرجح أن يستمروا في التحرك شمالاً في السنوات القادمة ، وفقاً للدكتور جان بيير فيلانكورت ، عالم الأوبئة والأستاذ في الطب البيطري في جامعة مونتريال.

في الوقت الحالي، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو فحص نفسك وحيواناتك الأليفة بحثاً عن القراد وإزالتها في غضون ساعات قليلة لتقليل خطر نقل البكتيريا التي تسبب مرض Lyme بشكل كبير. حيث يمكن تطعيم الكلاب ضد Lyme والطفيليات ، إلا أنه لا يزال بإمكانهم نقل القراد إلى المنازل.

اقرأ أيضاً:

The post زيادة في انتشار حشرة القرّاد في كيبيك والغزلان هي السبب الرئيسي appeared first on Montreal daily.

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner