رجل من أونتاريو طُلب منه سداد قرض لم يقترضه بقيمة 10,000 دولار!

اخبار كندا – قال رجل من Markham بأونتاريو سُرقت هويته إنه صُدم لأنه قيل له إنه سيضطر إلى سداد قرض قيمته 10000 دولار لم يقترضه.
حيث قال أميت روي لسي تي في إنه كان دائما حريصا على شؤونه المالية على مر السنين، ولهذا السبب صُدم عندما تلقى مكالمة تفيد بأنه تأخر في سداد مدفوعاته لقرض يزيد عن 10000 دولار.
وأضاف: “قالوا لي لديك قرض بمبلغ 10,478 دولار”. ثم اكتشف روي أن شخصا ما قد سرق هويته وأخذ القرض باسمه. وعندما فحص درجة الائتمان التي تقيم الجدارة الائتمانية للمستهلك، صُدم لرؤيتها انخفضت بشكل كبير.
ويتراوح رقم درجة الائتمان بين 300 و900. وقال روي: “كانت درجتي الائتمانية 860 وكان ذلك ضمن أعلى 2 في المائة في كندا. ولكن، بعد شهرين بلغت 682 وهو ما يعتبر ضعيفا للغاية”.
كما ذكر روي أنه كان على اتصال بشركة القروض والشرطة ومكاتب الائتمان TransUnion وEquifax، لكنه قال إنه لم يتمكن أحد من حل المشكلة وقيل له إنه لا يزال مدينا بالمال.
من جهتها، قالت جولي كوزميك، مسؤولة الامتثال الأولى في شركة Equifax Canada: “سرقة الهوية مشكلة كبيرة في كندا وهي أمر لا يرغب أحد في التعامل معه”.
وأضافت أنه لمنع سرقة الهوية، من المهم دائما حماية معلوماتك الشخصية، وتمزيق المستندات المالية قبل التخلص منها أو إعادة تدويرها، والتحقق من درجة الائتمان الخاصة بك في كثير من الأحيان للتأكد من أنك لست ضحية لسرقة الهوية”.
بدورها، وافقت شركة Easy Financial التي تتعامل مع قرض روي في النهاية على مراجعة وضعه، ردا على طلب من سي تي في.
وبعد ذلك، قال روي إنه بعدما تواصلت سي تي في مع الشركة وافقت على إزالة القرض من ملفه الائتماني وأعيد تصنيف ائتمانه إلى 859.
اقرأ أيضا: 

ترودو: كندا تشهد ارتفاعا في العنصرية والتعصب لهذا السبب 
دائرة الاستخبارات الكندية CSIS تعلن عن وظائف شاغرة في قسم الموارد البشرية

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع