دعوات للإفراج عن السجناء بعد تفشي فيروس كورونا في السجون الكندية

اخبار كندا – مع زيادة عدد إصابات فيروس كورونا في العديد من السجون الكندية، أكدت العديد من المجموعات، حاجة هذه السجون إلى تكثيف اختبارات فيروس كورونا والتدابير الصحية للمساعدة في منع تفشي المرض بين السجناء، وكذلك الإفراج عن بعض الجناة.

حيث قالت جمعية Canadian Association of Elizabeth Fry Societies في بيان صحفي يوم السبت “إن الوضع مروع ويجب اتخاذ إجراءات سريعة”. فقد أثار هذا القلق، معدل الإصابة بفيروس كورونا في سجن جولييت للنساء في جولييت، كيبيك. حيث قالت المجموعة، يوجد بهذا السجن، الذي يبعد 75 كيلومترا شمال شرق مونتريال، 50 إصابة مؤكدة بالفيروس، ارتفاعا عن 10 إصابات في 7 أبريل.

وهذا يعني أن 60 في المائة من السجائن مصابات بالفيروس، حيث يوجد 80 سجينة فقط في المنشأة حالياً، وذلك وفقاً للمجموعة. وذكر سجن جولييت إنه سيقيم وحدات لعزل المرضى المصابين، وهو إجراء وصفته المجموعة بأنه قاس، ويفتقر إلى الإنسانية وغير فعال في احتواء الانتشار.

وتشهد سجون النساء الأخرى إصابات بفيروس كورونا. حيث ذكرت المجموعة إن سجن غراند فالي للنساء في كيتشنر، أونتاريو، لديه تسع حالات مؤكدة الآن، في حين أفاد سجن فريزر فالي للنساء في أبوستفورد، بريتش كولومبيا، عن أول حالة مؤكدة بالفيروس داخل السجن يوم الجمعة.

وأشارت المجموعة، التي تتلقى فرقها الإقليمية الستة ومكتبها الوطني عشرات المكالمات يومياً من النساء التي تطلب الدعم، إلى أنه في معظم الحالات يتم اختبار الأشخاص الذين يعانون من أعراض فقط. وقالت: “نحن بحاجة إلى إجراء فوري والإفراج الآمن عن أكبر عدد ممكن من الناس.”

وفي يوم الجمعة، دعا ائتلاف من الجماعات الحقوقية في بريتش كولومبيا، إلى الإفراج الفوري عن أكبر عدد ممكن من السجناء بعد وفاة سجين في Mission Institution هذا الأسبوع، وتفاقم تفشي المرض في المنشأة، حيث وصل عدد الحالات حتى يوم الجمعة إلى أكثر من 60 حالة.

اقرأ أيضاً:
انشر الموضوع

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع