خطة ترامب الأخيرة لمحاولة البقاء بالبيت الأبيض عبر الوقيعة بين حاكم ولاية بنسلفانيا وبرلمانها

مع استمرار فرز الأصوات في أريزونا وجورجيا، وخاصةً بنسلفانيا، يبدو أن جو بايدن قد فاز في انتخابات 2020، ولكن دونالد ترامب قد يكون لديه طريق خفيّ لمحاولة البقاء في البيت، عبر ثغرة كبيرة في الدستور والقوانين الأمريكية، ويمكن اعتبارها خطة ترامب للفوز بالانتخابات الأكثر ترجيحاً.

جراهام تي أليسون، أستاذ كرسي دوجلاس ديلون للحكومة في كلية هارفارد كينيدي، ومؤلف كتاب “متجهان للحرب: هل تستطيع أمريكا والصين الهروب من فخ ثوسيديدس”، يرى في مقال في مجلة The National Interest أن ترامب لديه طريق خفي ثانٍ وقابل للتطبيق للبقاء في البيض الأبيض، عبر استغلال الانقسام في بنسلفانيا، خاصة بين حاكم الولاية الديمقراطي وبرلمانها الجمهوري.

خطة ترامب للفوز بالانتخابات الأمريكية جذورها تعود لأكثر من مائة عام

هذا الطريق الخفي يسير على خطى عدد من الانتخابات الأمريكية المتنازع عليها السابقة، وخاصة انتخابات عام 1876.

وفي هذه الانتخابات، كما هو الحال الآن، كان يجب على كل ولاية اتخاذ قرار بشأن الناخبين الذين سيتم إرسالهم للجلسة المشتركة للكونغرس، حيث يتم إعلان الفائز في الانتخابات الرئاسية.

الممارسة المعتادة هي أن يقوم مسؤولو الانتخابات بالولاية بالتصديق على نتائج الانتخابات الشعبية، وإرسال قائمة الناخبين إلى الكونغرس.

لكن المجالس التشريعية للولايات لديها السلطة الدستورية لاستنتاج أن التصويت الشعبي قد تم إفساده، وبالتالي من حقها إرسال قائمة منافسة من الناخبين في المجمع الانتخابي (كبار الناخبين) نيابة عن ولايتهم.

ينصّ التعديل الثاني عشر للدستور على أن “رئيس مجلس الشيوخ، بحضور مجلسي الشيوخ والنواب، يفتح جميع وثائق الانتخابات، ويتم بعد ذلك عدّ الأصوات”.

وهذا يعني أنه في حال حدثت خلافات حول القوائم الانتخابية المتنافسة القادمة من ولاية بعينها، فإن رئيس مجلس الشيوخ -الذي حالياً هو بحكم الدستور نائب الرئيس بنس- يتمتع بالسلطة النهائية لتقرير أي نتيجة يقبل وأيهما يرفض.

قد يختار بنس ترامب، وفي هذه الحالة سوف يستأنف الديمقراطيون أمام المحكمة العليا.

خطة ترامب الأخيرة لمحاولة البقاء بالبيت الأبيض عبر الوقيعة بين حاكم ولاية بنسلفانيا وبرلمانها | مهاجر
ترامب يحاول استغلال بنسلفانيا للبقاء بالبيت الأبيض/رويترز

هذا السيناريو يمكن أن يحققه ترامب عبر ولاية بنسلفانيا، التي هاجم نظامها الانتخابي، واتهمه بالفساد، وحاول الجمهوريون وقف عملية فرز الأصوات بها، لاسيما الأصوات القادمة من التصويت عبر البريد.

في انتخابات 1876 المتنازع عليها بين الديمقراطي صمويل جيه تيلدن والجمهوري رذرفورد هايز، حدث اختلاف حول أربع ولايات.

ظهر ناخبون ممثلون لكل من تيلدن وهايز، وادعى كل منهما الفوز في انتخابات عنيفة ومربكة.

توصل مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون ومجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون إلى حل وسط، بشأن كيفية حل المشكلة من خلال إنشاء لجنة انتخابية: لجنة من الحزبين من أعضاء مجلس النواب وأعضاء مجلس الشيوخ وقضاة المحكمة العليا.

واجتمع الكونغرس في جلسة مشتركة 15 مرة في الشهر التالي، حتى تم بناءً على قرار اللجنة، التصويت إلى هايز.

تم اتخاذ القرار من خلال صفقة سرية، اتفق فيها الجمهوريون مع الديمقراطيين على منح الجمهوري هايز الرئاسة، مقابل إنهاء إعادة الإعمار وسحب القوات الفيدرالية من الجنوب، وهي القوات التي انتشرت في نهاية الحرب الأهلية، ونظر إليها على أنها وصاية شمالية على الجنوب.

سيناريو بنسلفانيا الخطير

في انتخابات 2020 المتنازع عليها، يمكن لحاكم ولاية بنسلفانيا الديمقراطي والمجلس التشريعي الجمهوري للولاية إرسال كبار الناخبين المتنافسين للمجمع الانتخابي، ليتم عدهم في جلسة الكونغرس المشتركة في 6 يناير/كانون الثاني 2021.

وفي البيئة الإعلامية لعام 2020، سيكون من المستحيل فعلياً على مجلسي الكونغرس التوصل إلى صفقة سرية لحل نزاعهما كما حدث في عام 1877.

قد يجادل الديمقراطيون بأن قانون العد الانتخابي لعام 1877 -الذي تم تمريره لتجنب تكرار أزمة انتخابات عام 1876- يعطي الأفضلية في التصويت في حال وجود خلاف لكبار الناخبين المعتمدين من قبل حكام الولايات.

وفي هذه الحالة، سيصادق حاكم ولاية بنسلفانيا الديمقراطي على تصويت الناخبين لصالح بايدن.

 من ناحية أخرى، قد يجادل الجمهوريون بأن قانون العد الانتخابي غير دستوري، حيث يسمح الدستور بوضوح للمجالس التشريعية للولايات بالتصديق على كبار الناخبين.

في هذه الحالة، قد يصادق المجلس التشريعي الجمهوري لولاية بنسلفانيا على اختيار كبار الناخبين المؤيدين لترامب.

بموجب الدستور الأمريكي لا توجد آلية لحل النزاع.

إذ ليس من حقّ مجلسي الكونغرس الاتفاق على مجموعة مصدق عليها من كبار الناخبين، ولا يوجد دور دستوري للمحاكم، بما في ذلك المحكمة العليا.

سوف يجادل الجمهوريون، مدعومين بسوابق قانونية وتاريخية، بأنه وفقاً للتعديل الثاني عشر للدستور الأمريكي، الذي ينص على ما يلي: “يجب على رئيس مجلس الشيوخ، بحضور مجلس الشيوخ ومجلس النواب، فتح جميع النتائج، ثم يتم احتسابها”، ولرئيس مجلس الشيوخ -نائب الرئيس مايك بنس- السلطة التقديرية وحده في هذا الشأن.

وقد يعني ذلك أن نائب الرئيس بنس سيقبل كبار الناخبين المقدمين من المجلس التشريعي الجمهوري في بنسلفانيا، الذين سيصوتون لترامب، أو يرفضهم باعتبارهم متنازعاً عليهم ولا يتم احتسابهم.

وحتى لو رفضهم وتم استبعاد أصوات بنسلفانيا، فإن الأمر يعطي فرصة لترامب.

حسم الرئاسة في الكونغرس

الأهم من ذلك أن الرئيس ترامب قد ناقش بوضوح، وتم إطلاعه على استراتيجية للطعن في الانتخابات من خلال الوسائل الدستورية.

وذكرت صحيفة بوليتيكو أن ترامب ناقش إمكانية طرح السباق الرئاسي على مجلس النواب أيضاً، وأنه أثار القضية مع نواب الحزب الجمهوري، وفقاً لمصادر من الحزب.

وسبق أن قال ترامب في تجمع حاشد، في 26 سبتمبر/أيلول 2020، في بنسلفانيا: “لا أريد أن ينتهي بي المطاف في المحكمة العليا، ولا أريد العودة إلى الكونغرس أيضاً، على الرغم من أن لدينا ميزة إذا عدنا إلى الكونغرس، هل يفهم الجميع ذلك؟”.

يشير ترامب هنا إلى أنه في حالة الخلاف حول النتيجة فإن مجلس النواب هو سيختار الرئيس، وهو أمر في صالح الجمهوريين، رغم أن الديمقراطيين لهم الأغلبية.

فإذا لم يحصل أي مرشح على 270 صوتاً انتخابياً مطلوباً، ينص التعديل الثاني عشر من الدستور الأمريكي على ما يلي: “يختار مجلس النواب على الفور -عن طريق الاقتراع- الرئيس، ولكن عند اختيار الرئيس يجب أن تؤخذ الأصوات من قبل الولايات، ويكون لممثلي كل ولاية صوت واحد”. حالياً، لدى الجمهوريين أغلبية في وفود الولايات، إذ لديهم 26 ولاية من الولايات الخمسين، ويبدو أنهم أنهم سيحتفظون بهذه الأغلبية في الكونغرس الجديد.

وفقاً لهذا السيناريو الخطير سيتم انتخاب الرئيس ترامب لولاية ثانية، ومرة أخرى سوف يطعن الديمقراطيون في هذه النتيجة أمام المحكمة العليا.

انشر الموضوع

أفضل صفقات أمازون

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

About Mohager 921 Articles
مهاجر هو الموقع العربي الوحيد المتخصص في الهجرة الى كل دول العالم التي تستقبل المهاجرين واللاجئين ، الهجرة ببساطة شعار الموقع.

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع