حرمان طبيب من مزاولة المهنة بعد تسببه في وفاة طفل بأونتاريو

أخبار كندا / خسر طبيب كندي رخصة مزاولته للمهنة بسبب خطأ طبي قام به عندما قرر إرسال طفل رضيع إلى منزله وهو في حالة خطرة، وأوصى أهله بإعطائه السوائل وفيتامين (سي) فقط.
وأثناء معاقبة الطبيب المدعو “هوارد وو ” “Howard Wu” سابقاً هذا الشهر ، لاحظت لجنة الانضباط بمنظمة أونتاريو الطبية أن الطبيب لديه سوابق تشبه هذه الحادثة وتدل على سوء السلوك المهني.
و وجدت اللجنة في طلب إلغاء رخصته أنّ الطبيب فشل في الحفاظ على معايير ممارسة المهنة مع عدد من المرضى في حالات مختلفة، وذكرت في تقريرها: “لقد أظهر معايير نقص في الفحص السريري والذي وضع مرضاه في خطر”.
ويشار إلى أنّ الطبيب البالغ من العمر خمسين عاماً درس الطب في جامعة كوينز وجامعة تورنتو ، و مارس الطب في ماركهام ، أونتاريو.

وفقًا للسجلات التأديبية ، قامت أم بأخذ ابنها المريض لعيادته في نوفمبر 2015، وبدلاً من التوصية بزيارة فورية إلى المستشفى ، أرسلهم الطبيب إلى المنزل مع تعليمات تقتصر على إعطاء الطفل الرضيع الماء وعصيرًا غنيًا بفيتامين C، ورغم عدم تحسن حالة الطفل بعد يومين لم يوصي بضرورة الذهاب للمستشفى مما أدى إلى وفاة الطفل.
وأوضحت اللجنة أيضاً ورود شكاوى من شركة تأمين لأن الطبيب كان يقوم بوصف عدد كبير من الأجهزة الطبية للمرضى مثل الدعائم، وأظهرت الأدلة أنّ المحل المجاور كان يدفع له 100 دولار كندي سنوياً مقابل كل مريض يشتري الأجهزة، لكن الطبيب أنكر لاحقاً تلقي أي فائدة مالية من الأدوات التي تم بيعها .
بالإضافة إلى ذلك ، وجدت اللجنة أن الطبيب المذكور أجرى المئات من فحوصات العين على الرغم من عدم اختصاصه بهذا المجال، و لم يكن قادرًا على وصف الخطوات الأساسية اللازمة لهذه الاختبارات أو المعدات المستخدمة.
و على الرغم من الاعتراف ببعض الادعاءات والترافع عن أي منافسة مع الآخرين ، طلب بالسماح له بالعودة إلى فترة ممارسة خاضعة للإشراف بعد تعليق ترخيص لمدة 15 شهر، واعترف بأنه لا يمتلك المعرفة ليدرك أن الطفل المصاب بالحمى يمكن أن يكون أكثر مرضًا مما ظهر. وقال أيضًا إنه لم يعد يقوم بإجراء فحوصات العيون.

 

انشر الموضوع

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع