جمعية مطاعم كندا تنتقد القيود الجديدة في أونتاريو

جمعية مطاعم كندا تنتقد القيود الجديدة في أونتاريو

انتقدت جمعية مطاعم كندا إجراءات الحكومة الجديدة المتعلقة بفيروس كورونا بشأن صناعة الطعام، وقالت إن الناس يرون “حياتهم يتم تدميرها”.
وتأتي تصريحات الجمعية بعد القرارات الجديدة لحكومة المقاطعة، والتي تضمنت حظر تناول الطعام في الأماكن الداخلية كمحاولة لتقليص انتشار متغيّر أوميكرون.
وقالت الجمعية في بيانها إن الحكومة ارتكبت خطأ جديداً لا يُمكن إصلاحه في حق صناعة الغذاء التي تتحمل آثار القيود، وتدفع ثمن مواجهة الوباء، بالرغم من فعلها كل ما يطلب منها.
وكانت الحكومة أعلنت أنه اعتباراً من يوم الأربعاء وحتى 26 يناير الجاري يُحظر الأكل داخل المطاعم في أونتاريو، كما يُسمح بالطلبات الخارجية والأكل في الأماكن المفتوحة مع تطبيق القيود المفروضة سابقاً، كما يًمنع بيع الكحول بعد العاشرة ليلاً.
وقال الجمعية في بيانها إن المعلومات لديها تظهر أن المطاعم ليست سبب المشكلة، وهم يحاولون الاجتماع بكبير أطباء المقاطعة أو وزير الصحة لكنهم يُمنعون في كل محاولة.
كما أعلن المسؤولون أن القيود الجديدة هي محاولة  لتقليل انتشار متغيّر اوميكرون، والتأثيرات التي شهدها قطاع المشافي، حيث تظهر الدلائل أن حوالي 1% من المصابين بأوميكرون سينتهي بهم المطاف في المستشفيات.
وقال رئيس وزراء المقاطعة دوج فورد إن إغلاق المطاعم سببه خطر انتقال الفيروس داخل هذه الأماكن.
وأضاف فورد أن هذه التدابير محدودة زمنياً، وهدفها تقليل آثار الموجة الأخيرة من الوباء، وتقليل الضغط على المستشفيات، وإتاحة الفرصة لتقديم جرعات معززة أكثر.
اقرأ أيضاً: صحة أونتاريو: 13578 إصابة جديدة بفيروس كورونا وزيادة عدد الحالات في المستشفيات

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع