” توماس خيري ” ضمن قائمة أكثر 30 شخصية مثيرة للإعجاب في مجلة ” فوربس “

اختارت مجلة Forbes باحثاً شاباً من مونتريال من بين أكثر 30 شخصاً إثارة للإعجاب دون سن الثلاثين في العالم لعام 2021.

وأصبح توماس خيري العام الماضي، عندما كان يبلغ من العمر 15 عاماً، أصغر مؤلف رئيسي لورقة بحثية نشرتها New England Journal of Medicine ،

وهي من أكثر المجلات الطبية شهرة على هذا الكوكب.

وأظهر توماس وزملاؤه في العمل الذي تم إجراؤه في معهد مونتريال للقلب، أن خطر الإصابة بالعدوى عند زرع أجهزة تنظيم ضربات القلب ومزيل

الرجفان كان متشابهاً لكل من الأجهزة المعاد تعقيمها والأجهزة الجديدة.

اشتراكات التلفزيون العربي

 

والتقت The Canadian Press بالطالب الجامعي، الذي سيتقدم إلى كلية الطب هذا الربيع:

• كيف كان رد فعلك عندما أدرجتك Forbes في قائمتها؟

– صُدمت للغاية عندما اكتشفت ذلك. كنت أعلم أنه قد تم ترشيحي، لكني ما زلت لا أعرف من الذي رشحني.

اكتشفت أنني أُدرجت في القائمة في نفس اليوم الذي صدرت فيه. لم يتم إعلامي مسبقاً ، لذلك كان الخبر بمثابة صدمة.

• هل كنت واثقاً من فرصك عندما تم ترشيحك؟

لا ، لم أكن كذلك. كنت قد رأيت اسمي للتو في New England Journal of Medicine، ولم أصدق أن هذا كان يحدث بالفعل.

كانت حلماً لم أفكر قط أنه سيتحقق. لم نعتقد أنه يمكننا الوصول إلى New England، ثم فعلنا ذلك في النهاية.

لذا وبعد ترشحي لـ Forbes فكرت أنه حتى لو لم يتم ذكري في القائمة ، فلن أشعر بخيبة أمل على الإطلاق لأن تجربتي مع New England كانت رائعة بالفعل.

• هل تعتبر هذا دليلاً على أن عملك مهم لعامة الناس وليس فقط للمجتمع الطبي؟

– نعم. يسعدني أن أرى أن المشروع الذي عملنا عليه لعدة سنوات يحظى باهتمام مختلف الأشخاص، هذا حقاً أكثر ما أحبه.

 

• هل هناك أي ضغوطات تأتي مع ترشيح Forbes ؟ هل تشعر بضرورة القيام بأشياء رائعة إذا كنت من بين ألمع 30 طفلاً على هذا الكوكب؟

– نعم. هناك ضغط بالتأكيد. لكن من المستحيل أن أكون من أذكى 30 طفل على هذا الكوكب. أنا لا أعتبر نفسي بهذا المستوى العالي.

أشعر أني أعيش حياتين مختلفتين تماماً. فقد كنت مؤخراً في ديترويت لحضور مؤتمر مع الآخرين في قائمة Forbes.

وفي الوقت نفسه، ما زلت في المدرسة ، لدي صفوف وواجبات ، لم أتقدم إلى كلية الطب بعد.

أنا لا أشكو ، فأنا محظوظ للغاية لأنني مررت بهذه التجربة، لكنها بالتأكيد تأتي مع القليل من الضغط لما سأفعله في بقية حياتي.

• هل شاركت في عمل آخر في معهد القلب؟

– نعم، لكن لسوء الحظ ليس مع نفس الفريق، لأنني أحببت الفريق الذي عملت معه كثيراً.

اتصلت بي طبيبة قلب أخرى تقوم بالكثير من الأبحاث في علم الوراثة، وسألتني عما إذا كنت سأهتم بالمساهمة في مشروعها.

كان مزيجاً من أمراض القلب وعلم الوراثة. وكنت مهتماً للغاية فهي فرصة أخرى بالنسبة لي لإجراء بحث وأنا أستمتع حقاً بإجراء الأبحاث.

أنا محظوظ للغاية لأنها منحتني فرصة أخرى.

المصدر: CTV

The post ” توماس خيري ” ضمن قائمة أكثر 30 شخصية مثيرة للإعجاب في مجلة ” فوربس “ appeared first on Montreal daily.

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع