تظاهرة في مونتريال ضد القيود الصحية تجتذب الآلاف

مونتريال : احتشد الآلاف شمال جادة سان لوران للتنديد بالقيود الصحية العامة أثناء تفشي الوباء بعد ظهر يوم السبت .

وهتف عدة آلاف من المتظاهرين لـ ” الحرية ” وحملوا لافتات تتهم رئيس وزراء كيبيك فرانسوا لوغو بفرض إجراءات صارمة خلال الوباء حتى في الوقت الذي تعمل فيه الحكومة الآن على تخفيف القيود وسط انخفاض حالات COVID-19 وحالات الاستشفاء.

و على الرغم من أن المدينة ستنتقل إلى المنطقة البرتقالية يوم الاثنين ، مما يعني إعادة فتح الصالات الرياضية والمطاعم الداخلية ، فقد خرج الناس للتنديد بالقيود الحكومية وإجراءات الصحة العامة.

و كان للعديد من المتظاهرين أسباب مختلفة للانضمام إلى المسيرة.

و قالت لوسي ماندفيل ، التي ساعدت في تنظيم التظاهرة ، إن الحاضرين لم يكونوا ضد الإجراءات ، لكنهم يريدون فقط حرية اختيار القواعد التي يتبعونها.

وأضافت”أنا هنا للدفاع عن الأشخاص الذين يعانون من هذه الإجراءات ومن الوضع الصعب للشركات والأشخاص العالقين في هذه القيود ” .

ارتدى عدد قليل من المتظاهرين أقنعة الوجه وحملوا على الأكتاف ” فرانك ” وهو عسكري مخضرم . وقال في حديث مقتضب خلال المسيرة “لا يوجد جائحة”.

وأشار ” فرانك” الذي كان يرتدي زياً عسكرياً ولم يرغب في نشر اسمه الأخير ، إلى أنه كان ” يوفر الأمن للمسيرة” .

تظاهرة في مونتريال ضد القيود الصحية تجتذب الآلاف | مهاجر

وجذب الاحتجاج الذي نُظم تحت شعار “جسدي ، خياري” ، مجموعة متنوعة من الأشخاص ، بما في ذلك بعض الأهالي مع أطفالهم و منظّري المؤامرة ، ومناهضي التطعيمات ، وأعضاء مجموعات الدراجات النارية.

وانتهت المسيرة في حديقة Jarry قبل الساعة 6 مساءً بقليل .

وقال إيمانويل أنجليد ، المتحدث باسم شرطة مونتريال ، إنه لم يتم إجراء أي اعتقالات أثناء الاحتجاج.

اقرأ أيضاً:

The post تظاهرة في مونتريال ضد القيود الصحية تجتذب الآلاف appeared first on Montreal daily.

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner