ترامب يأمر بسحب غالبية القوات الأمريكية من الصومال تنفيذاً لخطته قبل مغادرة السلطة

أمر الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، الجمعة 4 ديسمبر/كانون الأول 2020، بسحب “غالبيّة” القوّات الأمريكيّة من الصومال، “بحلول أوائل عام 2021″، في إطار عملية انسحاب للقوات قبل رحيل ترامب عن السلطة، ستتضمن تقليص عدد القوات الأمريكية في أفغانستان والعراق أيضاً.

انسحاب مئات المقاتلين: وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، قالت في بيان إنه “قد تتم إعادة نشر جزء من القوّات خارج شرق إفريقيا”، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

كذلك أشار البيان إلى أن “بقيّة القوّات ستُنقل من الصومال إلى الدول المجاورة، بهدف السماح (بإجراء) عمليّات عبر الحدود من قبل الولايات المتّحدة والقوّات الشريكة، لإبقاء الضغط على المنظّمات المتطرّفة العنيفة”.

سبق أن نشرت واشنطن نحو 700 جندي في الصومال لتدريب القوات الصومالية وتنفيذ غارات لمكافحة الإرهاب ضد حركة “الشباب” المتطرفة، التي صنَّفتها واشنطن على أنها حركة إرهابية في عام 2008.

اشتراكات التلفزيون العربي

البنتاغون شدَّد في بيانه على أن “الولايات المتّحدة لا تنسحب أو تتخلى عن إفريقيا”، وقال “سنُواصل إضعاف المنظمات المتطرفة العنيفة التي يُحتمل أن تهدد أراضينا”.

كذلك تعهَّد بـ”الحفاظ على القدرة على شنِّ عمليات موجَّهة لمكافحة الإرهاب في الصومال”، وأن واشنطن ستبقى ملتزمة بمواصلة أنشطتها الاستخبارية على الأرض.

يأتي هذا الإعلان استجابةً لرغبة ترامب بوضع حدٍّ “لحروب الولايات المتحدة التي لا نهاية لها” في الخارج.

ترامب يأمر بسحب غالبية القوات الأمريكية من الصومال تنفيذاً لخطته قبل مغادرة السلطة | مهاجر
ترامب يريد تقليص عدد القوات الأمريكية بالخارج قبل مغادرته السلطة – رويترز

قلق بالصومال: وكانت الولايات المتحدة قد انسحبت بالفعل من مدينتي بوساسو وجالكايو الصوماليتين في وقت سابق من هذا العام، وحتى الشهر الماضي كانت القوات الأمريكية لا تزال في مدينة كيسمايو الساحلية الجنوبية، وقاعدة بيلدوجلي الجوية وفي العاصمة مقديشو.

وقال مساعد في الكونغرس لوكالة رويترز، تحدَّث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الانسحاب يأتي في وقت صعب بالنسبة للصومال، قبل الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وسيمثل مشكلة مبكرة للرئيس المنتخب جو بايدن.

إذ يشهد الصومال حرباً أهلية منذ أوائل التسعينات، لكن على مدار العقد الماضي استعادت قوة حفظ السلام المدعومة من الاتحاد الإفريقي والقوات الأمريكية السيطرة على مقديشو وأجزاء كبيرة من البلاد من حركة الشباب.

كذلك بدا أن الرئيس الصومالي محمد عبدالله محمد يضغط علناً ضد الانسحاب، وكتب على تويتر في أكتوبر/تشرين الأول 2020، أن الدعم الأمريكي “مكننا من محاربة حركة الشباب بشكل فعال وتأمين القرن الإفريقي.

في سياق متصل، قال مسؤول أمريكي آخر لوكالة رويترز، إن الوجود الأمريكي في الصومال كان نقطة خلاف بين ترامب ووزير دفاعه السابق مارك إسبر، الذي أقاله ترامب الشهر الماضي.

أضاف المسؤول أن ترامب ضغط من أجل الانسحاب، مستشهداً برغبة كينيا في “مراقبة منطقتهم”، لكن إسبر قاوم ذلك.

وكثيراً ما تشنُّ حركة “الشباب” هجمات بالأسلحة النارية وتفجيرات على أهداف عسكرية ومدنية، كما هاجمت أهدافاً إقليمية، لاسيما في كينيا. وأسفر هجوم على قاعدة عسكرية أمريكية في كينيا عن مقتل ثلاثة أمريكيين في وقت سابق هذا العام.

يُشار إلى أنه منذ فوز الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، يسعى الملياردير الجمهوري ترامب، رغم عدم إقراره بعد بالهزيمة، إلى تسريع انسحاب القوات الأمريكية من دول عدة، بما في ذلك أفغانستان والعراق، وذلك قبل تركه السلطة في 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

About Mohager 1932 Articles
مهاجر هو الموقع العربي الوحيد المتخصص في الهجرة الى كل دول العالم التي تستقبل المهاجرين واللاجئين ، الهجرة ببساطة شعار الموقع.
تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع