بيانات مياه الصرف الصحي تظهر ارتفاع الإصابات بكورونا في كل أنحاء كندا

اخبار كندا – تشير مراقبة بيانات مياه الصرف الصحي إلى أن حالات كورونا آخذة في الارتفاع مرة أخرى في كندا، حيث خففت المقاطعات من قيود الصحة العامة.
ووفقاً لتحليل أجرته Global News، فإن هناك عودة ظهور الإصابات في أونتاريو وألبرتا وساسكاتشوان وأجزاء من بريتش كولومبيا.
في هذا السياق، قال رئيس المجموعة الاستشارية البحثية لتحالف مياه الصرف الصحي بشبكة المياه الكندية، الدكتور ستيف هرودي: “نظراً لأن رفع جميع القيود يأتي من رفع متطلبات الكمامات والتدابير الأخرى التي كانت سارية، يمكننا أن نتوقع ظهور المزيد من الحالات، والأيام القليلة المقبلة ستكون مهمة”.
يقول الخبراء إن بيانات مراقبة مياه الصرف الصحي ترتبط بالإصابات المبلغ عنها من خلال الاختبار، لكنها ترسم صورة أكثر دقة وكاملة عن مدى انتشار فيروس كورونا في المجتمع.
يمكن للأشخاص المصابين بكورونا طرح الفيروس من خلال البراز، حتى لو لم يكن لديهم أي أعراض، مما يجعل اختبار مياه الصرف الصحي في المجتمع أداة مهمة يمكن أن تعمل جنباً إلى جنب مع بيانات الاختبارات السريرية، وفقاً لوكالة الصحة العامة في كندا (PHAC).
من جهتها، قالت آنا ماديسون، المتحدثة باسم PHAC، في بيان عبر البريد الإلكتروني إلى Global News: “يوفر اختبار مياه الصرف الصحي صورة حقيقية لصحة المجتمع ومدى تفشي فيروس كورونا، لا سيما في الوضع الحالي عندما تكون موارد الاختبارات السريرية محدودة في بعض المناطق”.
ما الذي تخبرنا به بيانات مياه الصرف الصحي في كندا عن أحدث انتشار لكورونا؟
1.أونتاريو:
في مقاطعة أونتاريو، بعد انخفاض الإصابات في فبراير، بدأت حالات كورونا في الارتفاع في أوائل مارس، بالتزامن مع إعادة فتح المقاطعة على مراحل.
وهذا وفقاً للجدول الاستشاري العلمي لأونتاريو، والذي يراقب البيانات من 101 محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي ومحطات الضخ وأحواض الصرف الصحي في 34 وحدة من وحدات الصحة العامة.
في هذا السياق، قال الدكتور بيتر جوني، أستاذ الطب وعلم الأوبئة في جامعة تورنتو والمدير العلمي للجدول الاستشاري العلمي لكورونا في أونتاريو، إنه منذ يوم الثلاثاء شهدوا زيادة حادة نسبياً في انتشار فيروس كورونا في مياه الصرف الصحي باستمرار في جميع مناطق المقاطعة.
وأضاف، أنه جنباً إلى جنب مع إيجابية الاختبارات، تعد بيانات مياه الصرف الصحي مؤشراً مبكراً على أن المقاطعة تشهد زيادة في عدد الإصابات.
كما قال جوني إنه يتم الإبلاغ عن 10 في المائة فقط من جميع الإصابات من خلال الاختبارات، بينما عدد الحالات الفعلي في المقاطعة من المحتمل أن يكون أعلى بعشر مرات.
2.ألبرتا:
في ألبرتا فإن الوضع مماثل لما هو عليه في أونتاريو، حيث بدأ الاتجاه التصاعدي للإصابات في أوائل شهر مارس، وفقاً لعينات مياه الصرف الصحي التي جُمعت وعُولجت وأبلغ عنها من قبل فرق في جامعة ألبرتا وجامعة كالجاري.
تغطي هذه البيانات أكثر من 80 في المائة من سكان ألبرتا.
من جهته، قال هرودي، الأستاذ الفخري بجامعة ألبرتا، إن البيانات الحديثة تشير إلى أن الحالات تتصاعد مرة أخرى في المقاطعة، ولكن ليس بشكل كبير حتى الآن.
3.ساسكاتشوان:
يراقب الباحثون في جامعة ساسكاتشوان عن كثب اتجاهات مياه الصرف الصحي لكورونا في كل من ساسكاتون وPrince Albert وNorth Battleford.
اعتباراً من 16 مارس، زاد الحمل الفيروسي في مياه الصرف الصحي في ساسكاتون بنسبة 66.3 في المائة مقارنة بالمعدل الأسبوعي للأسبوع السابق.
وقال الباحثون إن الاتجاه خلال الأسابيع الثلاثة الماضية يتزايد مما يشير إلى موجة مزدوجة لموجة Omicron يقودها المتغير BA.2.
كذلك أظهرت البيانات أن الحمل الفيروسي في مياه الصرف الصحي في Prince Albert ارتفع بنسبة 96.1 في المائة وفي North Battleford بنسبة 93.2 في المائة.
4.بريتش كولومبيا:
في بريتش كولومبيا فإن الزيادة في عدد الإصابات أقل بروزاً في الوقت الحالي.
هذا وفقاً للمراقبة في خمس محطات معالجة مياه الصرف الصحي، والتي تمثل 50 في المائة من سكان المقاطعة.
من بين المناطق الخمس التي يتم مراقبتها من قبل مركز السيطرة على الأمراض (BCCDC) ومترو فانكوفر، شوهد ارتفاع في تفشي كورونا فقط في Fraser وNorth Shore.
ماذا يمكن أن تخبرنا بيانات الصرف الصحي عن COVID-19؟
يقول الخبراء إن مراقبة مياه الصرف الصحي أثبتت أنها أداة فعالة لتتبع اتجاهات كورونا والتنبؤ بتفشي المرض في المستقبل.
كذلك قال الدكتور دونالد فينه، أخصائي الأمراض المعدية وعالم الأحياء الدقيقة الطبية في المركز الصحي بجامعة ماكجيل: “عندما تستخدم مراقبة مياه الصرف الصحي، فهي أداة تساعدك في التعرف بشكل مبكر جداً على مقدار النشاط المجتمعي الموجود قبل أن يبدأ الناس في الإصابة بالمرض”.
كما أوضح أنه نذير لزيادة حالات دخول المستشفيات والوفيات.
من الآن فصاعداً، ستكون مراقبة مياه الصرف الصحي مهمة للغاية، سواء على المدى القصير بالنسبة لكورونا أو على المدى الطويل لأنواع أخرى من الجراثيم.
ومع ذلك، فإن هذا النوع من المراقبة له حدوده أيضاً لأنه لا يشير إلى الأفراد أو الأسر أو الفئات العمرية المصابة، على حد قول فينه.
اقرأ أيضاً: الكنديون غير المطعمين ما زالوا غير قادرين على ركوب الطائرات أو القطارات رغم رفع قيود كورونا 
تام: ظهور إصابات بكورونا لم يكن غير متوقع مع رفع القيود
مع رفع متطلبات اختبار كورونا.. إليك ما يجب معرفته عن قواعد السفر الجديدة في كندا

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع