بعد إصابته باضطراب نادر بسبب اللقاح.. مسن في تورنتو ينتظر الحصول على تعويض منذ أكثر من عام

كان اللاعب البالغ من العمر 67 عامًا نشيطًا ويستمتع بالتزلج على الجليد، والرقص على مدار السنة، لكن لم تبق الأمور كما هي، فهو يستخدم الآن عصا للتنقل، ويأخذ العديد من الأدوية للأعصاب بسبب إصابته بمتلازمة “جيلان باريه GBS” وهي اضطراب عصبي نادر الحدوث أُصيب به بعد حصوله على لقاح ” Oxford-AstraZeneca COVID-19″ في أوائل عام 2021، ويخضع الآن لإعادة تأهيل جزئي.
قال “كاباليرو”: “لقد خسرت كثيرًا، أشعر أنني محاصر للغاية.. لا يمكنني فعل ما كنت أفعله من قبل”.
يؤدي مرضه إلى إتلاف الخلايا العصبية ومضاعفات مثل الألم، والخدر، وضعف العضلات.
يُعتبر المرض نادر الحدوث، ويمكن ربطه بلقاحات أخرى مثل لقاح الأنفلونزا، ويتعافى 70% من الأشخاص المصابون به، ويعاني أقل من 15% من ضعفٍ طويل الأمد، وشديد.
كان “كاباليرو” يعتقد أنه مؤهل لتلقي الدعم المالي من خلال برنامج دعم إصابات اللقاح الجديد نسبيًّا، والتابع للحكومة الفيدرالية، لكنه ينتظر منذ أكثر من عام حتى تنتهي معالجة طلبه، مما اضطره إلى العودة إلى العمل لإعالة أسرته رغم صعوبة حالته الصحية.
“كاباليرو” الذي كان مهندسًا ميكانيكيا في كولومبيا قبل أن ينتقل إلى “تورنتو” في عام 2004، يعمل في الصيانة والحراسة بحركة محدودة، ويعاني من ألم في ساقيه وقدميه، وخدر في يديه.
يقول: “أي تعويض أحصل عليه سيساعدنا في العودة إلى المستوى الذي كنا عليه، من الصعب أن يضطر شخص إلى العمل ولا قدرة لديه على الوقوف”.
في غضون ذلك، إن برنامج VISP، لدعم الأشخاص المصابين بإصابات خطيرة ودائمة جراء تلقي اللقاح، هو برنامج معتمد من قبل وزارة الصحة الكندية منذ ديسمبر 2020، وبدأ قبول الطلبات في 1 يونيو 2021، ومنذ ذلك الحين وصلت الموافقة لـ 8 أشخاص من أصل 774 شخصًا كانوا قد تقدموا بطلبات للحصول على مساعدة، لا يشمل الرقم الطلبات الواصلة من “كيبيك” لأن لديها برنامجها الخاص.
تمول الحكومة الفيدرالية برنامج الدعم VISP،  وتديره شركة استشارات ” Raymond Chabot Grant Thornton (RCGT)”.
قال “إدوارد ماير” رئيس المشروع ومدير الحالة الأول للبرنامج: “إن الشركة لا يمكنها مناقشة الحالات الفردية لأسباب تتعلق بالخصوصية” ولم يكشف عن مقدار التعويضات الممنوحة لمقدمي الطلبات، وأكد أن المبالغ تُدفع حسب كل حالة على حدة.
من بين أكثر من 87 مليون جرعة لقاح COVID-19، أُعطيت في كندا، كانت هناك 21 حالة مؤكدة من GBS مرتبطة اعتبارًا من 24 يونيو، وفقًا لهيئة الصحة الكندية، وكانت أربع من هذه الحالات في أونتاريو، وفقًا للصحة العامة في أونتاريو.
وصل بلاغ عن 9878 حالات خطرة جراء أخذ لقاحات COVID-19، في جميع أنحاء كندا، أي 0.011% من جميع الجرعات المأخوذة، ووفقًا لهيئة الصحة الكندية، تُعتبر الحالة خطيرة إذا كانت مهددة للحياة، أو تتطلب علاجًا في المستشفى، أو تؤدي إلى إعاقة كبيرة أو عيب خلقي أو وفاة
يقول “كاباليرو” إن الأطباء أخبروه أنهم لا يتوقعون أن تتحسن حالته أكثر من ذلك بكثير، لكنه يجتهد في تمارين إعادة التأهيل ويأمل أن يتمكن يومًا ما من التزلج مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: شبكة مستشفيات أونتاريو تنعي 3 أطباء توفوا في غضون أسبوع.. وتوضح حقيقة ارتباط وفاتهم بلقاح كورونا

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع