بعد أزمة استمرت نحو عام.. سفيرة المغرب تعود إلى مدريد

أخبار العرب في أوروبا – عواصم

عادت السفيرة المغربية لدى إسبانيا “كريمة بنيعيش” اليوم الأحد إلى مدريد، بعد انتهاء أزمة بين البلدين دامت نحو عام، وتأتي عودة سفيرة الرباط بعد يومين من إعلان إسبانيا دعمها المقترح المغربي للحكم الذاتي لحل نزاع الصحراء الغربية، لكن هذا الدعم الإسباني تسبب في أزمة مع الجزائر وصلت إلى حد سحب الأخيرة لسفيرها لدى إسبانيا.

وقالت السفيرة “بنيعيش”، لوكالة الأنباء الإسبانية الرسمية عقب وصولها إلى مدريد، “إنه لمن دواعي سروري أن أعود إلى العمل في مدريد، وأن نعزز العلاقات بين البلدين”.

وكانت الرباط قد ثمّنت ما وصفته بـ”المواقف الإيجابية والالتزامات البناءة” لإسبانيا بخصوص النزاع في إقليم الصحراء بين المغرب وجبهة “البوليساريو”.

جاء ذلك في بيان للخارجية المغربية، عقب وصف رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، في رسالة للعاهل المغربي محمد السادس، مبادرة الرباط للحكم الذاتي بأنها “الأكثر جدية” لتسوية النزاع في الإقليم.

اشتراكات التلفزيون العربي

ومنذ سنوات تقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا في إقليم الصحراء تحت سيادتها، بينما تدعو جبهة”البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تؤيده الجزائر التي تدعم الجبهة.

​​​​​​​وكانت العلاقات بين الرباط ومدريد مرت بأزمة منذ أن استقبلت مدريد، في أبريل/ نيسان 2021، زعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي بـ”هوية مزيفة”، ومن دون إخبار الرباط بذلك. ولاحقا، قالت مدريد إن استقبالها غالي يعود إلى أسباب إنسانية صحية، فيما اعتبرت الرباط الأمر “خيانة وطعنة في الظهر”.

وزاد من تعميق الأزمة، تدفق حوالي 8 آلاف مهاجر غير نظامي بين 17 و20 مايو/أيار الماضي، من المغرب إلى مدينة سبتة الواقعة شمالي المملكة والخاضعة لإدارة إسبانيا.

بعد ذلك بعد أيام استدعت الرباط سفيرتها لدى مدريد للتشاور بعد أن استدعتها الخارجية الإسبانية؛ احتجاجا على تدفق المهاجرين غير النظاميين من المغرب.

أزمة جديدة ..

وما أن عادت العلاقات بين الرباط ومدريد إلى طبيعتها، حتى خرجت للسطح أزمة جديدة وهذه المرة بين الجزائر ومديد.

وأمس السبت استدعت الجزائر سفيرها في مدريد وذلك على خلفية دعم إسبانيا مقترح المغرب منح حكم ذاتي للصحراء الغربية، بدل إجراء استفتاء لتقرير المصير كما تطالب جبهة “بوليساريو” المدعومة من الجزائر.

واعتبرت الخارجية الجزائرية في بيان إن “الحكومة الجزائرية استغربت الانقلاب المفاجئ والتحول في المواقف وعليه قررت الجزائر استدعاء سفيرها في مدريد فورا للتشاور”.

وأضاف البيان أن “قرار استدعاء السفير الجزائري في إسبانيا، جاء بعد تصريحات رسمية إسبانية حول القضية الصحراوية”.

يشار إلى أن المغرب يسيطر على معظم الصحراء الغربية ويعتبرها جزءا من أراضيه بعد حرب دامت 16 عاما مع جبهة البوليساريو التي تسعى للاستقلال والتي أسست ما تسمى “الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية” من طرف واحد، وهي دولة غير معترف بها في الأمم المتحدة، كذلك فإن عدد الدول التي تعترف نحو 20 دولة في العالم من بينها الجزائر التي تعتبر أن “شعب الصحراء الغربية لهم الحق في تقرير مصيرهم في دول مستقلة”.

The post بعد أزمة استمرت نحو عام.. سفيرة المغرب تعود إلى مدريد appeared first on العرب في أوروبا.

تابعونا على وسائل التواصل

اقرأ ايضاً

قد يهمك أيضاً

انشر الموضوع

InterServer Web Hosting and VPS

اشترك بالنشرة الاخبارية

FBFPowered by ®Google Feedburner

تفضلوا بالانضمام الى صفحتنا على الفيسبوك للاطلاع على آخر اخبار الموقع